احمرار حول الفم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٢ ، ٢٢ نوفمبر ٢٠٢٠
احمرار حول الفم

احمرار حول الفم

يتعرّض الجلد للكثير من المُشكلات والظروف التي تؤثّر في مظهره وصحّته وملمسه، ولا بُدّ أنّ الكثيرين منّا قد عانوا ولو لمرّة واحدة من ظهور بعض الحبوب أو تغيّر لون بشرة الوجه في بعض الأحيان، وحدوث الاحمرار حول الفم (Perioral dermatitis) يعدّ من أحد أكثر هذه المُشكلات شيوعًا، خاصّة ما بين الأطفال الصغار، والإناث ممّن أعمارهنّ ما بين 15 و45 عامًا، ويُوصف هذا الاحمرار بأنّه طفح جلديّ يظهر كبثور حمراء مُزعجة ومُثيرة للحكّة، تُقشّر الجلد المُصاب وتُسبّب الشعور بالحرقة، وتنتشر هذه البثور حول الفم، أو في الجُزء السفليّ من الوجه عمومًا؛ كالذقن، وجانبيّ الفم، ويُذكر أنّها قد تكون على جانب واحد من الوجه أو على كلا جانبيه، أضف إلى ذلك أنّها قد تنتشر لتشمل أماكن أُخرى؛ كالجلد المُحيط بالعينين، أو فُتحتيّ الأنف، فكيف يُمكن التخلّص من هذا الاحمرار؟[١]


ما أسباب احمرار حول الفم؟

لا يُمكن القول بأنّ هناك سببًا واحدً مؤكدًا لإصابة البعض باحمرار الفم، ولكن يُعتقد وجود عدّة عوامل قد تكون مسؤولة عن ذلك بشكلٍ من الأشكال، ويُذكر من هذه العوامل ما يأتي:[٢][٣]


  • استخدام بعض مُستحضرات التجميل.
  • الإصابة بعدوى ما؛ كاحتماليّة دخول البكتيريا لبُصيلات الشعر الموجود في الوجه.
  • استخدام المُستحضرات الجلديّة التي تحتوي على الكورتيزون بأنواعه.
  • استخدام البخّاخات الأنفيّة أو الفمويّة التي تحتوي على الكورتيزون، وذلك في حال وصلت هذه المادّة للجلد عند استعمال البخّاخ.
  • استخدام بعض أنواع واقيات الشمس.
  • التعرّض للأشعة فوق البنفسجيّة.
  • التعرّض للرياح القويّة.
  • الإصابة بردّ فعل تحسّسيّ في بشرة الوجه.
  • اختلال توازن البكتيريا الموجودة في بشرة الوجه.
  • الإصابة بمُشكلة جلديّة ما في الوجه.
  • لأسباب غير مؤكّدة تمامًا، إذ لم يثبت دورها في الإصابة باحمرار الفم؛ إلا أنّها من العوامل المُحتملة، مثل:
    • تناول حبوب منع الحمل.
    • الاضطرابات الهرمونيّة التي تُصيب النساء في حياتهنّ.
    • استعمال معاجين الأسنان التي تحتوي على الفلورايد.


كيف أتخلص من الاحمرار حول الفم؟

قد يُلازم احمرار الفم الأفراد المُصابين لعدّة أشهر أو عدّة سنوات في بعض الحالات، مع فترات تزول فيها الأعراض بالكامل، ولكن تبقى احتماليّة عودة الأعراض قائمة في أيّ وقت، ومثل كثير من المُشكلات والأمراض التي تُصيب الجلد تتضمّن الخطّة العلاجيّة خطوات أساسيّة يجب القيام بها قبل البدء بتناول أيّ دواء، ومن الضروريّ أنّ تكون هذه الخطوات تحت إشراف ومُتابعة الطبيب؛ للتأكّد من أنّها لا تتسبّب بأيّ ضرر على صحّة جلد المُصاب، وتتضمّن كُلًّا ممّا يأتي:[٤]


  • التوقّف عن استعمال معاجين الأسنان التي تحتوي على الفلورايد.
  • التوقّف عن استعمال مُستحضرات التجميل.
  • التوقّف عن استعمال كريمات الوجه، حتّى ولو كانت من مُرطّبات الجلد.
  • التوقّف عن استعمال العلاجات التي تحتوي على الكورتيزون، سواء كانت بخّاخات أم مُستحضرات جلديّة، ويكون ذلك فقط بعد استشارة الطبيب؛ لاختيار العلاج البديل الأنسب للمُصاب، والتأكّد من عدم تأثير ذلك على صحّته، ومن ناحية أُخرى؛ يُلاحظ أنّ التوقّف عن استعمال المُستحضرات الجلديّة المحتوية على الكورتيزون قد يتسبّب في البداية بزيادة شدّة أعراض الاحمرار المُحيط بالفم لفترة مُعيّنة، ولكن سرعان ما تتحسّن بعدها، وقد تتطلّب هذه الفترة استعمال مُستحضرات جلديّة أُخرى تحتوي على نوع آخر من الكورتيزون أضعف من المُستخدم سابقًا إلى حين تحسّن حالة المُصاب.

في حال لم تُجدِ الخطوات السابقة نفعًا في التقليل من الاحمرار حول الفم والأعراض المُصاحبة له؛ فقد يلجأ الطبيب المسؤول حينها لصرف علاجات وأدوية أُخرى، تتضمّن الخيارات الآتية:[٥]


  • المُستحضرات الطبيّة الجلديّة التي تُصرف عادًة لعلاج حبّ الشباب؛ مثل الأدابالين(Adapalene) أو حمض الأزيليك(Azelaic acid).
  • المُستحضرات الطبيّة الجلديّة التي تحتوي على المُضادات الحيويّة؛ مثل الميترونيدازول(Metronidazole) أو الأريثروميسين(Erythromycin).
  • المُستحضرات الطبيّة الجلديّة التي تحتوي على أدوية مُثبّطة للمناعة؛ مثل البيماكروليماس(Pimecrolimus) أو التاكروليموس(Tacrolimus cream).
  • المُضادات الحيويّة الفمويّة (أقراص أو كبسولات أو شراب)، التي تُصرف في الإصابات الشديدة، ومن هذه الأدوية؛ الدوكسيسيكلين(Doxycycline)، أو الإيزوتريتينوين(Isotretinoin)، أو التتراسيكلين(Tetracycline)، أو المينوسكلين(Minocycline).


هل يترك مكان الاحمرار حول الفم أثرًا بعد علاجه؟

لحُسن الحظّ؛ فعلى الرغم من مظهر البثور المُصاحبة للاحمرار حول الفم؛ والتي قد يُخيّل للكثيرين بأنّها ستترك علامات واضحة بعد التخلّص منها؛ إلا أنّها في الواقع لا تترك أثرًا بعد علاجها، فهي على غرار حبوب الشباب لا تتسبّب بتكوّن الندوب أو الآثار العميقة، ولكن لأنها من المُشكلات المُزمنة؛ فقد تتسبّب باحمرار المنطقة المُصابة لفترة طويلة نوعًا ما، وهو ما يُمكن التخفيف منه أو السيطرة عليه بالعلاجات المُناسبة والمُقترحة من قبل الطبيب.[٦]


أسئلة شائعة

قد يتبادر في أذهان الكثيرين العديد من الأسئلة والاستفسارات حول الإصابة بالاحمرار حول الفم، وفيما يأتي ذكر لأهمّ هذه الأسئلو وأكثرها شيوعًا مع إجابتها بالضبط:

كم يستغرق تحسّن أعراض احمرار ما حول الفم منذ البدء بالعلاج؟

يختلف الأمر ما بين مُصاب وآخر، ففي بعض الأحيان قد يتطلّب العلاج بضع أيام وحسب مُلاحظة تحسّن الحالة وزوال أعراض الاحمرار حول الفم، وفي حالات أُخرى قد يستغرق العلاج عدّة أسابيع أو حتّى أشهر قبل استقرار جلد المُصاب وزوال الأعراض.[٤]

ما علاقة الاحمرار حول الفم بوردية الوجه؟

وردية الوجه أيضًا من الأمراض الجلديّة التي تستهدف بشرة الوجه، وينجم عنها احمرار مناطق في الوجه، وظهور بثور حمراء شبيهة للغاية بالبثور المُصاحبة للاحمرار حول الفم، وهي قد تكون من مُحفّزات الإصابة بالاحمرار حول الفم، فيُصاب بهما الفرد في ذات الوقت،[٧][٥] أو ربّما ظهرت وردية الوجه بعد فترة من زوال أعراض الاحمرار حول الفم لدى بعض الأشخاص كأحد تطوّرات المرض لديهم.[٨]

هل يمكن الوقاية من الاحمرار حول الفم؟

بالتأكيد، هناك بعض الخطوات البسيطة التي تُساعد على تقليل احتماليّة الإصابة بالاحمرار حول الفم، والتي تتضمّن كُلًّا ممّا يأتي:[٣]

  • الحفاظ على نظافة بشرة الوجه وصحّته من خلال استعمال مُستحضرات خالية من المواد المُعطّرة.
  • تجنّب استعمال مُستحضرات التجميل السميكة أو الثقيلة على البشرة.
  • استعمال المُستحضرات الجلديّة التي تحتوي على الكورتيزون فقط وفق تعليمات وإرشادات الطبيب.
  • تجنّب التعرّض لأشعّة الشمس والرياح القويّة قدر الإمكان.


المراجع

  1. Dr Amanda Oakley, "Periorificial dermatitis", dermnetnz, Retrieved 2020-11-16. Edited.
  2. "Perioral Dermatitis", webmd, 2020-08-26, Retrieved 2020-11-16. Edited.
  3. ^ أ ب Lana Burgess (2019-06-18), "What is perioral dermatitis and how is it treated?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-16. Edited.
  4. ^ أ ب "Perioral Dermatitis: Management and Treatment", clevelandclinic, 2020-09-30, Retrieved 2020-11-16. Edited.
  5. ^ أ ب Tricia Kinman (2018-09-27), "Perioral Dermatitis: Symptoms, Causes, and Treatment", healthline, Retrieved 2020-11-16. Edited.
  6. "Perioral Dermatitis", midlandskin, 2020-09-30, Retrieved 2020-11-16. Edited.
  7. "Rosacea", mayoclinic, 2019-09-05, Retrieved 2020-11-16. Edited.
  8. "PERIORAL DERMATITIS", aocd, Retrieved 2020-11-16. Edited.