علاج الديدان عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٥ ، ٢ مارس ٢٠٢٠
علاج الديدان عند الأطفال

الديدان المعوية

تُعرف الديدان المعوية بالطّفيليات المعوية؛ وهي أحد أنواع الطّفيليات التي تُصيب الإنسان وتستقر في الأمعاء في الجهاز الهضمي، وتسبب العديد من الأعراض التي تُشبِه أعراض التهاب الأمعاء مثل؛ الإسهال، والغثيان، والقيء. [١]

ومن أهمّ أنواع الديدان المعوية؛ الديدان المسطّحة مثل؛ الدودة الشريطية، والديدان الأسطوانية مثل؛ دودة الأسكارس، والدودة الدبوسية الأكثر شيوعًا لدى الأطفال، وغالبًا ما يكون سبب الإصابة بها تناول الطعام والشراب الملوّث بالديدان المعوية، لذلك يُعدُّ الأطفال هم الأكثر عرضةً للإصابة بالديدان.[١]


علاج الديدان عند الأطفال

علاج الديدان عند الأطفال يعتمد على نوعها، فبعضها يختفي دون علاج، مثل الديدان الشريطية، والبعض الآخر يحتاج إلى أدوية قوية للتخلص منها، ولتحديد نوع العدوى بالديدان يجب عمل فحوصات براز عادية للطفل، وفي الحالات الخطيرة من الإصابة بالديدان الكبيرة يُجري الطبيب صورة مقطعية محوسبة للبطن، أو تصوير البطن بالرنين المغناطيسي للتحقق من احتمال وجود تلف في الجهاز الهضمي بسبب العدوى[٢]، ولعلاج الديدان عند الأطفال أكثر من نوع تشمل العلاج الدوائي، والعلاج الوقائي، والعلاج الجراحي في حالات نادرة جدًا، وفي ما يأتي توضيح لهذه العلاجات:

  • العلاج الدوائي: تعدّ الأقراص المُضادة للطفيليات أساس علاج الديدان الدوائي؛ لأنّها تقتل الديدان وتطردها من جسم المُصاب عبر التبرز، وتعتمد مدة استعمال الأقراص على نوع الديدان وعمر المُصاب؛ إذ يُفيد البعض تناول الدواء لأسبوع واحد، والبعض الآخر لا يستجيب إلّا من خلال العلاج الطويل، ويجب معرفة أنه على جميع أفراد العائلة تناول الأقراص الدوائية للوقاية من عدوى الديدان.[٣] بعض أنواع ديدان الأمعاء لا تحتاج للعلاج وتختفي تلقائيًا، إذا كانت مناعة الشخص جيدة، ولكن بعض الأنواع الأخرى يجب أن تعالج بما يُناسبها، ويختلف العلاج وجرعته باختلاف نوع الديدان المسببة للمرض، وعمومًا يكون الدواء مضاد للطفيليات، وطرق علاج الديدان عند الأطفال يختلف باختلاف أنواع الديدان ومنها ما يأتي:[٤]
    • علاج الدودة الشريطية: يصف الطبيب دواء البرازيكوانتيل، ويقوم هذا الدواء بفصل الدودة عن جدار الأمعاء وقتلها ثم إذابتها، لتخرج من الجسم عبر البراز.
    • علاج الدودة الخطافية: يصف الطبيب الدواء المضاد للديدان من عائلة ميبانيدازول، وتُحدد الجرعة بناءً على الحالة.
    • علاج الدودة الدبوسية: وهي أكثر أنواع الديدان التي تُصيب الأطفال، وتُعالج بالأدوية المضادة للطفيليات مثل؛ تريكلابيندازول، ولا يقتصر العلاج للفرد المصاب بالعائلة فقط، بل يُعطى العلاج لجميع أفراد الأسرة حتى إن لم تكن الأعراض ظاهرة عليهم؛ لسهولة انتقالها بين الأفراد.[٥][٤]
  • العلاج الجراحي: بعض الديدان تحتاج للتدخل الجراحي في التخلص منها؛ وهي الديدان الطويلة والكبيرة، التي قد تضر الجهاز الهضمي بشكل كبير في حالة عدم استخراجها.[٣]
  • العلاج الطبيعي: يستخدم الناس بعض أنواع الفواكه والخضروات علاجًا طبيعيًا للديدان، بسبب احتوائها عل مواد قاتلة للديدان؛ كالأحماض الدهنية والأمينية.[٦]


أعراض الإصابة بالديدان عند الأطفال

تختلف أعراض الإصابة بالديدان من شخصٍ إلى آخر باختلاف نوع الديدان المسببة للمرض ومناعة الشخص، وأبرز أعراض الإصابة بالديدان ما يأتي:[٤]

  • الشعور بالتعب العام والإعياء في الجسم.
  • الشعور بالألم في البطن.
  • فقدان الشهية.
  • الشعور بالغثيان والقيء.
  • فقدان الوزن.
  • الشعور بالانتفاخ في البطن.
  • اضطرابات في الجهاز الهضمي عمومًا.


أسباب الديدان عند الأطفال

تنتقل الديدان المعوية رئيسيًا فمويًا، وعمومًا يعدُّ الأطفال وكبار السن والأشخاص الذين يعانون من انخفاض المناعة الأكثر عرضة للإصابة، وأبرز أسباب الإصابة بالديدان المعوية ما يأتي:[١]

  • تناول اللحوم غير المطبوخة جيدًا أو النيئة.
  • شرب المياه الملوثة بالديدان أو بيوض الديدان.
  • أكل التراب الملوث، وهذا من أكثر أسباب الإصابة بالديدان عند الأطفال.
  • أكل الطعام الملوث بالديدان.
  • ملامسة براز شخص مصاب.
  • قلة النظافة العامة وعدم غسل اليدين قبل تناول الطعام.


تشخيص الإصابة بالديدان عند الأطفال

يبدأ الطبيب تشخيص الإصابة بأخذ الأعراض التي يعاني منها المصاب ومنذ متى ظهرت، ولتأكيد التشخيص تُجرى مجموعة من الفحوصات أبرزها ما يأتي:[١]

  • تحليل البراز: ومن خلاله يُشخص وجود الديدان وبيوضها في البراز، كما يُحدد نوع الديدان المسببة للمرض.
  • تنظير القولون: ويُجرى تنظير القولون إذا لم يُظهر فحص البراز أيّ نتائج، ومعرفة سبب الإسهال بدقة.
  • تحليل الدم: إذ يكشف عن وجود أجسام مضادة في الدم ضد الديدان المسببة للالتهاب.
  • اختبارات التصوير: تُجرى اختبارات التصوير مثل؛ التصوير بالأشعة المقطعية، والرنين المغناطيسي، والتصوير بالأشعة السينية، ومن خلاله يُكتشف الضرر الذي سببتها الديدان بالأعضاء الداخلية.
  • تحليل الشريط اللاصق في فتحة الإخراج: إذ يوضع شريط لاصق في فتحة الإخراج ليلًا، وفي النهار يُفحص تحت المجهر، فعند وجود عدوى بالدودة الدبوسية، ستظهر الديدان وبيوضها على الشريط اللاصق.


وقاية الأطفال من الإصابة بالديدان

يمكن اتباع عدّة طرق وأساليب تساعدُ في الوقاية من الإصابة بالديدان المعوية، وأبرزها ما يأتي:[٧]

  • غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون بعد الذهاب إلى الحمام، وقبل تناول الطعام.
  • عدم إطالة الأظافر وقصها بانتظام.
  • منع الطفل من وضع يديه أو أصابعه في فمه.
  • إذا أُصيب فرد واحد في العائلة بالديدان المعوية، فيجب على جميع أفراد الأسرة أخذ العلاج؛ للوقاية من أخذ العدوى منه.
  • إذا كان شخص بالعائلة مصاب بالديدان، فيجب غسل الفراش والملابس يوميًا بالمياه الساخنة، وتعريضها لأشعّة الشمس المباشرة طوال فترة العلاج وبعدها؛ لمنع تجدد العدوى.
  • الحرص على تنظيف الحمام والمرحاض وتعقيمه على مدار اليوم.
  • المحافظة على النظافة الشخصية والاستحمام اليومي.
  • عدم تناول اللحوم والأسماك النيئة والحرص على طبخها جيدًا عند الرغبة بتناولها.[٤]
  • استخدام ألواح تقطيع وسكانين خاصة لتقطيع اللحوم، وعدم استخدامها بتاتًا في تقطيع الخضروات والفواكه.[٤]
  • غسل الفواكه والخضروات جيدًا وبالماء قبل تناولها.[٤]
  • تجنب السباحة في المياه الملوثة، وتجنب المشي حافيًا على الأتربة والمياه.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "What Are Intestinal Worms?", www.healthline.com, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  2. "Tapeworms in Humans", www.webmd.com, Retrieved 19-11-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Ann Pietrangelo, "Parasitic Worms in Humans: Know the Facts"، www.healthline.com, Retrieved 19-11-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Intestinal worms in humans and their symptoms", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  5. "Pinworm infection", www.mayoclinic.org, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  6. Cathy Wong, "5 Natural Remedies for Intestinal Parasites"، www.verywellhealth.com, Retrieved 19-11-2018. Edited.
  7. "worms", raisingchildren.net.au, Retrieved 14-12-2019. Edited.