علاج الكبد بالاعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:١٨ ، ١٩ نوفمبر ٢٠١٩
علاج الكبد بالاعشاب

الكبد

يُعدّ الكبد أحد أهم الأجهزة في الجسم؛ إذ تتمثل وظيفته الرئيسية في تصفية الدم القادم من الجهاز الهضمي قبل أن يُوزع إلى بقية أعضاء الجسم، كما يعمل على إزالة السموم الكيميائية من الدم، ويعمل مع البنكرياس والمرارة والأمعاء على هضم وامتصاص الطعام، ويقع في الجانب الأيمن من منطقة البطن تحت القفص الصدري، ولونه بني يميل إلى الاحمرار وملمسه مطاطي، ويصل وزنه إلى حوالي 1.3 كيلوغرام عند الإناث، وحوالي 1.8 كيلوغرام عند الذكور[١][٢]  

 

علاج أمراض الكبد بالأعشاب

بعض الأعشاب تُساعد في المحافظة على صحة الكبد، ومعالجته في حال اضطراب وظائفه، فبعض الأعشاب أُثبتت فعاليتها في تحسين صحة الكبد ومنها:[٣][٤]

  • الخرشوف: يعرف بنبات الأرضي شوكي، وقد استخدم منذ القدم في بناء خلايا الكبد، بتعويض خلايا الكبد الميتة، وإزالة المواد السامة من الكبد، وعلاج العديد من مشكلات الكبد مثل؛ التهابات الكبد الفيروسي، وداء الكبد الكحولي.
  • الثوم: يعمل على حماية الكبد من التلف وتنشيط انزيمات الكبد التي تعمل على طرد السموم من الجسم.
  • النعناع: محفز فعال لتدفق المادة الصفراء في القناة الصفراوية والتي ينتجها الكبد وازالة الدهون في الكبد.
  • الكركم: مضاد فعال للميكروبات والالتهابات، كما يحمي الكبد من العدوى والتلف السمي، ويُساهم في بناء الخلايا التالفة.
  • الهندباء البرية: تتميز بزهور زرقاء اللون وأوراق تعمل على تنظيف الكبد من السموم، وقد استخدمت منذ القدم في علاج اليرقان وتليف الكبد، لما تحتويه من العديد من الفيتامينات والمركبات الكيميائية الفعالة في علاج العديد من مشكلات الكبد.
  • القهوة: تعد القهوة من أفضل المشروبات لتحسين صحة الجسم، التي أثبتت الدراسات قدرتها على حماية الكبد من الإصابة بالأمراض، والإصابة بالتلييف، وتقليل تلفه عند المصابين بأمراض الكبد المزمنة، وتعمل على تقليل خطر الإصابة بسرطان الكبد، وتقلل الالتهابات لاحتوائها على مضادات الأكسدة.
  • الشاي: يعمل الشاي على تحسين وظائف الكبد، وتقليل خطر التأكسد والإصابة بالسرطان، كما يساعد في تقليل تلف خلايا الكبد في حال الإصابة بمرض التلييف.
  • الجريب فروت: يعد الجريب فروت غنيًا بمضادات الأكسدة التي تعمل على حماية الكبد من الإصابات والتلف بتقليل الالتهابات وحماية الخلايا، وتفيد الدراسات أن الجريب فروت، يُقلل تفاقم تلف الخلايا في حال الإصابة بتليّف الكبد.
  • التوت البري والتوت الأزرق: يحتوي التوت على مضادات الأكسدة التي تفيد صحة جسم الإنسان، ويعد التوت ومخرجاته مثل؛ عصير التوت من الأغذية التي تحافظ على صحة الكبد، وتقي خلاياه من التلف، وتزيد من إفراز الإنزيمات المضادة للأكسدة وتُقوي المناعة، كما يساعد في تقليل نمو الخلايا السرطانية في الكبد، ويحد من تطور مرض التليف الكبدي.
  • العنب : أثبتت العديد من الدراسات أن العنب وعصيره، لهما عدة فوائد على على صحة الكبد منها؛ تقليل الالتهابات، وزيادة مستويات مضادات الأكسدة، وحماية الكبد من التلف.
  • الكمثرى: كانت الكمثرى تُستخدم سابقًا في معالجة التقرحات والجروح والتعب وأمراض الكبد.
  • عصير الشمندر: يعد الشمندر مصدرًا غنيًا بالنترات ومضادات الأكسدة التي تفيد صحة القلب وتقلل الالتهابات والأكسدة، بالإضافة أن الشمندر يعمل على تنقية الجسم من السموم، ويحسن فاعلية وظائف الكبد.
  • المكسرات: تعد المكسرات غنية بالدهون الصحية و بالمغذيات والفيتيامينات و من أبرزها فيتامين هـ ، وهذه المكونات تعمل معًا على تحسين صحة القلب والكبد، وتحسين وزيادة إفراز هرمونات الكبد عند المصابين بمرض الكبد الدهني.
  • الأسماك الدهنية: تحتوي الأسماك الدهنية على نسب عالية من الأوميجا3 الذي يساهم كثيرًا في تقليل الالتهابات، وتساعد في تقليل تراكم الدهون في الكبد، وتساعد في المحافظة على مستويات الإنزيمات الطبيعية، بالإضافة إلى محاربتها الالتهابات وتقليلها خطر مقاومة الجسم للأنسولين.
  • زيت الزيتون: يساعد زيت الزيتون في زيادة إفراز إنزيمات الكبد وفي تنظيم مستويات الدهون عند مرضى الكبد الدهني، الذين لا يتعاطون الكحول، كما تفيد الدراسات أنّ تناول زيت الزيتون، يُقلل تراكم الدهون في الكبد ويحسن مستوى أنزيمات الكبد في الدم.


أمراض الكبد

يوجد عدة أمراض قد تصيب الكبد، منها:[٥][٢]

  • أمراض سببها فايروسي مثل؛ التهاب الكبد الفايروسي A، وB، وC.
  • أمراض سببها تعاطي المخدرات أو شرب الكحول او التسمم، مثل؛ مرض تشمّع الكبد أو مرض الكبد الدهني.
  • سرطان الكبد.
  • الأمراض الوراثية مثل؛ مرض ويلسون، و مرض تصبغ الدم.
  • تليف الكبد؛ وهي ندوب في الكبد سببها تلف الخلايا طويل الأمد، ممّا يُؤدي لضعف قدرة الكبد على أداء وظائفه.
  • فشل الكبد وأسباب عديدة مثل؛ الأسباب الوراثية أو الإصابة بالعدوى.


أعراض الإصابة بأمراض الكبد

أمراض الكبد ومسبباتها عديدة، لكنها في الغالب قد تظهر بعض الأعراض أو المؤشرات الخارجية التي تدل على وجود مشكلة في الكبد، منها ما يلي:[٦]

  • آلام في الجانب العلوي الأيمن من البطن: إذ قد يكون الألم بسبب وجود التهاب حاد في الكبد، تراكم الدهون على الكبد أو تمدد وتوسع الغشاء الحساس الذي يغطي الكبد.
  • تضخم الكبد: ويحدث عند وجود ورم حميد في الكبد أو تعطل تدفق الدم للكبد، ممّا يُؤدي إلى إضافة كتلة إلى حجم الكبد وتضخمه، وزيادة دهونه، تليفه، والإصابة بالسرطان النقلي.
  • اليرقان: وتظهر من خلال تغير لون الجلد، اصفرار البشرة، بياض الأظافر والعينين، ويحدث نتيجة فشل الكبد في علاج تدفق البيليروبين المتراكم على الجلد، ممّا يُؤدي إلى إنتاج نفايات تعمل على انقسام خلايا الدم الحمراء.
  • الحكة الجلدية الشديدة، ممّا يُؤدي إلى حساسية والتهاب الجلد.
  • تغير لون البول والبراز.
  • تغيرات في البطن: وهي من المؤشرات على وجود مشكلاتت في الكبد مثل؛ آلام وتشنجات أسفل البطن، غازات البطن، وتراكم السوائل داخله.
  • الشعور بالتعب الشديد والغثيان المستمر.
  • فقدان الوزن وضعف الشهية لوقت طويل.
  • احتباس السوائل في الساقين، القدمين والكاحلين.


المراجع

  1. "The Liver", courses.lumenlearning. Edited.
  2. ^ أ ب "Picture of the Liver", webmd. Edited.
  3. "Three Herbs for Liver Health", verywellhealth. Edited.
  4. "11 Foods That Are Good for Your Liver", healthline. Edited.
  5. "Liver Diseases", medlineplus. Edited.
  6. "Liver disease", mayoclinic. Edited.