علاج برودة الأطراف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٩ ، ١٢ أغسطس ٢٠١٩

برودة الأطراف

الجسم مصمم لتنظيم درجة حرارته بنفسه، فعندما تكون الأجواء باردةً في الخارج يحافظ الجسم على تدفق الدم إلى أعضاء الجسم الرئيسة للحفاظ على دفئها، مما يؤدي إلى تغيير مقدار تدفق الدم إلى اليدين والقدمين وجعلهما أبرد وهذا يُعدّ طبيعيًا. غير أنّ بعض الأشخاص يمتلكون أطرافًا باردةً بشكل طبيعي من دون وجود أي مرض. فعندما تكون الأطراف باردةً بشكل طبيعي، فإن الشخص يحتاج إلى أخذ احتياطات إضافية للوقاية من البرودة في الأجواء الباردة. لكن إن كان ذلك يسبب إزعاجًا للشخص، أو إن كان يلاحظ ظهور أعراض أخرى؛ كتغير في لون الجلد، فيجب اللجوء إلى العلاج الطبي. [١]


وصفات طبيعية لعلاج برودة الأطراف

تتضمن الوصفات الطبيعية التي تُستخدم في علاج برودة الأطراف الوصفتين الآتيتين: [٢]

  • مشروب القرفة والقرنفل الساخن، لعمل هذا المشروب الساخن تُنقَع ملعقة صغيرة من القرفة المطحونة وملعقة صغيرة من القرنفل المطحون، وتوضعان في ما مقداره ثلاث أكواب من الماء الساخن. ويُنصَح بشرب هذا المشروب في المساء ليدفِّئ الجسم من الداخل، ويساعد في الحصول على نوم جيد.
  • حمّام التوابل الحارة، يُحضّر حمّام التوابل الحارة بغلي ملعقة كبيرة من كلّ من التوابل الآتية في وعاء كبير لمدة 15 دقيقة: الفلفل الأسود المطحون، والفلفل الحرّيف، والقرفة، والزنجبيل، وإكليل الجبل، والبردقوش، والكمون. بعد ذلك يُصبّ الخليط في حوض الاستحمام من خلال مصفاة، ويضاف إليه الماء الساخن ويستحم فيه الشخص. فالتوابل تدفئ الجسم بالإضافة إلى الماء الساخن، ورغم أنه بالإمكان أخذ هذا الحمام في أي وقت من اليوم، إلا أنّه يُفضّل أن يكون ذلك ليلًا.


أساليب علاج لبرودة الأطراف

تُعالَج برودة الأطراف بناء على السبب وراءها، فإن كانت، على سبيل المثال، ناجمة عن عضة الصقيع وأتى المصاب إلى قسم الطوارئ وهو ما يزال على أطرافه بقع بيضاء، فالطبيب عادة ما يبدأ بإعادة التدفئة عن طريق استخدام الماء الذي تزيد درجة حرارته على حرارة الجسم بشكل طفيف، إذ تُذاب المناطق المُجمّدة إلى أن تصبح وردية اللون للدلالة على أنّ الدورة الدموية عادت لطبيعتها. أما إن كانت البرودة ناجمةً عن مرض راينولد، فالعلاج يكون بتجنب التعرض للبرودة، وأحيانًا أيضًا يكون بالأدوية التي ترخي الأوعية الدموية؛ لتجنب تضيّقها استجابة للتعرض للبرد.[٣]


تدفئة الأطراف

بصرف النظر عن السبب وراء برودة الأطراف فإنه من المهم تدفئتها. وآتيًا بعض النصائح لتنفيذ ذلك: [١]

  • الاهتمام بالملابس، فعلى المصاب ارتداء قفازات وجوارب دافئة في الأجواء الباردة، ويجب أيضًا ارتداء طبقات من الملابس لتدفئة مركز الجسم، ويُذكَر أنّ بعض الأشخاص يشعرون بالدفء عند تغطية العنق بمنديل.
  • مساعدة الأطفال في الشعور بالدفء، يُنصح بتدفئة الأطفال بالملابس وتعليمهم أن يدخلوا إلى المنزل في حالة شعورهم بالبرد أو برودة الأطراف.
  • ممارسة الرياضة، تساعد ممارسة الرياضة بشكل منتظم ويومي؛ كالمشي في تحسين الدورة الدموية، وبالتالي يؤدي ذلك إلى الشعور بالدفء.
  • إجراء إحماء سريع، يُنصَح بتحريك كل جزء من الأطراف؛ بما في ذلك الأصابع لتشجيع الدم على التدفق، كما ينصح بالوقوف وعمل تمارين للاستطالة كل نصف ساعة على الأقل من الجلوس المتواصل.
  • استخدام بطانيات التدفئة الكهربائية، تأتي بطانيات التدفئة الكهربائية بأشكال وأحجام مختلفة، وهذا يسهّل اختيار أفضلها للمنطقة المراد تدفئتها؛ فعلى سبيل المثال: يُنصح بوضع البطانية الكهربائية أسفل الظهر لتدفئة القدمين، فهذا يساعد الأوعية الدموية في الانفتاح ويمنح المزيد من تدفق الدم للساقين.
  • الإمساك بشيء ساخن؛ يُنصَح بالإمساك بكوب من المشروبات الساخنة لتدفئة اليدين.
  • التدليك؛ ينصح بإجراء تدليك سريع للأطراف الباردة.
  • تجنب التلامس المباشر مع الحاجيات المجمدة؛ ينصح بتجنب قسم المواد المثلجة في المحال التجارية لمصابي مرض رينولد، أو ارتداء القفازات إن كان في ذلك ضرورة.


المراجع

  1. ^ أ ب "What Can I Do About Cold Feet and Hands?", Healthline, Retrieved 30-7-2019. Edited.
  2. "Cold Hands and Feet: Natural Treatments", Natural treatments for, Retrieved 30-7-2019. Edited.
  3. "Cold Hands and Feet", Emedicine Health, Retrieved 30-7-2019. Edited.