علاج تاخر الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٦ ، ٧ يناير ٢٠١٩
علاج تاخر الحمل

الحمل

يختلف توقيت الحمل بين كل زوجين، فهذا يعتمد على العمر، والصحة والتاريخ الطبي والعائلي، فمعظم الأزواج قادرون على الحمل في غضون ستة أشهر إلى سنة، وقد يتأخّر الحمل عند بعض الأزواج ويستغرق وقتًا أكثر من المتوقّع، وفي هذه الحالة يجب على الأشخاص الاعتناء بأنفسهم واتّباع نمط حياة صحي، مثل تناول فيتامينات ما قبل الحمل يوميًا، والابتعاد عن تناول الكحول والمخدّرات، وإذا تأخّر الحمل لمدة تزيد عن سنة فيجب مراجعة الطبيب.[١]


علاج تأخر الحمل

يجب تشخيص سبب وجود مشكلة تأخّر الحمل عند الزّوجين فقد يكون السبب من الزوج وقد يكون من الزوجة، وأحيانًا يكون من كلاهما، وفي حال تحديد المشكلة يمكن أخذ العلاج المناسب، إذ يوجد عدة طرق لعلاج تأخير الحمل، منها:[٢]

  • علاجات خاصّة بالرّجال، تشمل عدّة طرق منها:
    • تغيير نمط الحياة، فتحسين نمط الحياة والعوامل السّلوكية يؤدي إلى تحسين فرص الحمل، مثل الابتعاد عن المواد الضّارة، وتحسين وتيرة الجماع وتوقيته، بالإضافة إلى تحسين العوامل التي تؤثر على خصوبة الرجل.
    • تناول بعض الأدوية التي قد تحسّن من عدد الحيوانات المنوية لدى الرجل واحتمالية نجاح الحمل، كما قد تزيد هذه الأدوية من وظيفة الخصية، بما في ذلك إنتاج الحيوانات المنوية .
    • العمل الجراحي، فقد تكون الجراحة قادرة على عكس انسداد الحيوانات المنوية واستعادة الخصوبة، أو إصلاح دوالي الخصية في حال وجودها.
  • علاجات خاصّة بالنّساء، تشمل عدّة طرق منها:
    • تحفيز التّبويض من خلال أدوية الخصوبة، هذه الأدوية تنظّم عملية الإباضة.
    • التّلقيح داخل الرحم، إذ تُوضَع الحيوانات المنوية السّليمة مباشرة في الرحم عندما يطلق مبيض المرأة بيضةً واحدة أو أكثر لتُخصّب.
    • الجراحة، لإزالة الأورام في حال وجودها في بطانة الرحم.
    • الإخصاب في المختبر هو تقنية شائعة يكون فيها تحفيز واستعادة العديد من البويضات النّاضجة من المرأة، وتخصيبها بالحيوانات المنوية لدى الرّجل في في المختبر، وزرع الأجنّة في الرّحم بعد ثلاثة إلى خمسة أيام من التّخصيب.


أسباب تأخّر الحمل

يتأخر الحمل عند بعض الأزواج نتيجةً لعدة أسباب، منها:[٣]

  • التقدّم في العمر، أي تجاوز الثلاثين.
  • التعرّض للإجهاض المُسبَق، أو الحمل خارج الرحم.
  • الرّحم الليفي.
  • وجود مشاكل في بطانة الرّحم.
  • مرض التهاب الحوض.
  • التعرّض لجراحة في الحوض أو في البطن.
  • قلّة عدد مرّات الجماع.
  • اختلال الغدة الدرقية.
  • وجود أمراض منقولة جنسيًا.
  • انخفاض عدد الحيوانات المنوية.
  • الجهل بفترة الخصوبة.
  • جراحة الخصية .
  • ضعف الانتصاب وسرعة القذف.
  • داء السّكري لدى الذكور.
  • فشل المبيض المبكّر .


الوقاية من تأخر الحمل

هناك طرق تزيد من فرصة الحمل، منها:[٢]

  • زيادة عدد مرّات الجماع في أوقاتِ الإباضة.
  • تجنّب المخدّرات والتّبغ والإفراط في استهلاك الكحول.
  • تجنّب درجات الحرارة المرتفعة، إذ يمكن أن يؤثر ذلك على إنتاج الحيوانات المنوية وحركتها.
  • تجنّب التعرّض للّسموم الصّناعية أو البيئية، والتي يمكن أن تؤثر على إنتاج الحيوانات المنوية.
  • الحدّ من الأدوية التي قد تؤثر على الخصوبة.
  • ممارسة التّمارين الرياضية بانتظام.
  • الحدّ من الكافيين.
  • تجنّب الوزن الزائد.


المراجع

  1. Stephanie Watson (20/9/2018), "How Long Does It Take to Get Pregnant?"، healthline, Retrieved 23/12/2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Infertility", MAYO CLINIC, Retrieved 26/12/2018. Edited.
  3. "17 Common Problems That May Delay Conception", nordicalagos, Retrieved 23/12/2018. Edited.