علاج تجاعيد الوجه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٠١ ، ١٧ مارس ٢٠٢٠
علاج تجاعيد الوجه

تجاعيد الوجه

بالرغم من أن التجاعيد عادةً ما تُرافق التقدُم بالسِّن وتُعد إحدى علامات الشيخوخة، إلا أنها قد تحدث في وقت مُبكر نتيجة التعرُض لبعض العوامل، مثل الإفراط في التعرض لأشعة الشمس، وعادةً ما تظهر معظم التجاعيد المرتبطة بالشيخوخة على أجزاء الجسم التي يكون فيها التعرض لأشعة الشمس أكبر، مثل: الوجه، والرقبة، وظهر اليدين، والمرفقين. وتتمثل عادةً بفئتين مختلفتين، وهما: الخطوط السطحية الدقيقة، والخطوط العميقة المرتبطة بانقباض العضلات، وبعض الخطوط العميقة هي تشريحية في الطبيعة وليس لها علاقة تُذكَر بالشيخوخة، ولحسن الحظ يُمكن تخفيف التجاعيد وتأخير ظهورها بالوقاية والعلاج، وقد تحتاج التجاعيد العميقة إلى بعض العلاجات الجراحية، مثل: الحقن، أو الجراحة التجميلية.[١]


علاج تجاعيد الوجه

تتضمن الخيارات العلاجية لتجاعيد الوجه ما يأتي:[٢]

  • العلاجات الموضعية: يمكن لبعض المكونات أن تساهم في تقليل التجاعيد، وعادةً ما تتكون الكريمات من واحد أو أكثر من هذه المكونات:
    • أحماض ألفا هيدروكسي، وهي أحماض الفاكهة الطبيعية، تقوم بإزالة الطبقة العليا من خلايا الجلد الميتة، مما يقلل من ظهور الخطوط الدقيقة والتجاعيد، خاصةً حول العينين، كما أنها تُساهم في تحفيز إنتاج الكولاجين.
    • الرتينول، وهو الشكل الطبيعي لفيتامين (أ)، تُقلل هذه المادة من الخطوط الدقيقة والتجاعيد العميقة، وتصلح الضرر الناجم عن أشعة الشمس.
    • فيتامين (ج)، يزيد إنتاج الكولاجين ويحمي من التلف الناجم عن الأشعة فوق البنفسجية، ويُقلل من تصبُغ الجلد، ويُخفف من الأمراض الجلدية الالتهابية.
    • أديبينون، وهو أحد مضادات الأكسدة القوية يُقلل من خشونة الجلد وجفافه، ويُقلل من الخطوط والتجاعيد، ويُخفف الضرر الناجم عن أشعة الشمس.
    • عوامل النمو، وهي مُركبات تُعد جزءًا من استجابة الجسم الطبيعية للشفاء، تقلل من أضرار أشعة الشمس والخطوط والتجاعيد.
    • مركب عديد الببتيد، يزيد من إنتاج الكولاجين في الجلد المتضرر من الشمس ويقلل الخطوط والتجاعيد.
  • العلاجات الطبية: يوجد العديد من التقنيات الطبية التي تُعالج تجاعيد الوجه، ومنها يُذكر الآتي:
    • حقن البوتوكس، تساعد في إرخاء العضلات أسفل التجاعيد مباشرةً، مما يسمح للجلد في الأعلى بالتمدد وإخفاء التجاعيد.
    • الحشو، وهو تقنية يقوم الطبيب فيها بملء التجاعيد بمجموعة متنوعة من المواد، مثل: الكولاجين، أو حمض الهيالورونيك.
    • العلاج بالليزر، وهو علاج ضوئي يُزيل الطبقة العليا من الجلد، مما يُحفِّز إنتاج الكولاجين الطبيعي للبشرة ضمن مستويات عالية، وهذا بدوره يؤدي إلى الحصول على بشرة أكثر نعومةً وخاليةً من التجاعيد.
    • التقشير الكيميائي، تستخدم في هذه التقنية واحدة من مجموعة متنوعة من المواد الكيميائية المختلفة لحرق الطبقة العليا من الجلد، مما يؤدي إلى تلف هذه الطبقة، مما يُحفِّز الجسم لإنتاج المزيد من الكولاجين.


  • العلاجات المنزلية: توجد عدَّة وصفات يُمكن تطبيقها في المنزل للوقاية والتخفيف من التجاعيد، يُذكر منها ما يلي:[٣]
    • بياض البيض، يُعد علاجًا فعالًا للتخلُص من التجاعيد، وذلك باعتباره مصدرًا غنيًا بالبروتين، وفيتامين (ب)، وفيتامين هـ، ويُمكن استخدامه بوضعه في وعاء ثم وضعه على البشرة لمدة 15 دقيقةً حتى يجف، ثُم يُغسل الوجه بالماء الدافئ.
    • زيت الزيتون، وهو أيضًا علاج طبيعي وفعال للتجاعيد، يُمكن وضعه على البشرة وتدليكها قبل النوم.
    • عصير الليمون المُخفف، يُعد مصدرًا غنيًا بفيتامين ج الضروري للتخلُص من التجاعيد، يستخدم بوضع شرائح من عصير الليمون المخفف على منطقة التجاعيد والضغط عليها والتدليك بها.
    • جل الألوفيرا، يُعد جل الصبار غنيًا بحمض الماليك الذي يحسن مرونة الجلد، ويُستخدم بوضعه مباشرةً على البشرة لمدة 15 دقيقةً أو حتى يجف.
    • الجزر، وهو غني بفيتامين (أ) الذي يعزز إنتاج الكولاجين، ويُحافظ على البشرة ناعمةً وخاليةً من التجاعيد، ويُستخدم بسلق الجزر وهرسه ثم تطبيقه على البشرة بعد مزجه بالقليل من العسل لمدة نصف ساعة.
    • الأناناس، يحتوي الأناناس على إنزيمات ذات فوائد عديدة للبشرة، إذ تعمل على تحسين مرونة الجلد والرطوبة وإزالة الجلد الميت أيضًا، كما أنّ الأناناس غني بالألياف ومضادات الأكسدة، مما يعزز صحة الجلد، ويُمكن استخدامه على البشرة بفرك قطعة منه مباشرةً وتركه لمدة 20 دقيقةً، ويُغسل الوجه بعدها بالماء البارد.
    • العسل: يُساعد العسل على موازنة حموضة البشرة، فيُقلل من ظهور التجاعيد والخطوط الدقيقة، وطريقة الاستخدام هي: وضع كمية من العسل الصافي على البشرة وتدليكه لمدة دقيقة، ومن ثم تركه لمدة نصف ساعة، وبعد ذلك يُغسل الوجه بالماء الدافئ، وتُكرر الوصفة للوصول إلى النتائج المرغوبة.[٤]


أسباب ظهور التجاعيد

تظهر التجاعيد بسبب مجموعة من العوامل، والتي يُمكن التحكُم ببعضها وتجنُبه، ومن هذه الأسباب ما يلي:[٥]

  • التقدم بالعمر: كما ذُكِر مسبقًا عند التقدُم بالعُمر تُصبح البشرة أضعف وأقل مرونةً بصورة طبيعيّة؛ بسبب انخفاض إنتاج الزيوت الطبيعية، مما يُؤدي إلى جفاف البشرة وظهور التجاعيد فيها.
  • التعرض للضوء فوق البنفسجي: تعمل الأشعة فوق البنفسجية على تسريع الشيخوخة الطبيعية، إذ تُعد السبب الرئيس للتجاعيد التي تظهر في سن مبكرة؛ وذلك لأن التعرض للأشعة فوق البنفسجية يحطم ألياف الكولاجين والإيلاستين الموجودة في الجلد، والتي توفر الدعامة والقوة للبشرة.
  • التدخين: يسرع التدخين عملية الشيخوخة الطبيعية للبشرة، مما يساهم في ظهور التجاعيد؛ وذلك بسبب تأثيره على كفاءة التّروية الدّموية الواصلة للجلد.
  • تعابير الوجه المتكررة والقوية: مثل التحديق أو الابتسام، إذ تؤدي هذه الحركات إلى ظهور الخطوط الدقيقة والتجاعيد، وفي كل مرة يتم استخدام عضلة للوجه وتحريكها تتشكل الخطوط تحت سطح الجلد.


الوقاية من ظهور التجاعيد

يُمكن الوقاية من ظهور التجاعيد والحد منها باتباع النصائح الوقائية التالية:[٢]

  • تجنب التعرُض المباشر لأشعة الشمس؛ لأنها السبب الأول لظهور التجاعيد.
  • وضع واقٍ من الشمس قبل الخروج من المنزل لحماية البشرة من ظهور التجاعيد.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم لمنع زيادة إفراز هرمون الكورتيزول الذي يؤدي إلى انهيار الجلد، ويساعد النوم في تحفيز إفراز هرمون النمو الذي يُحافظ على البشرة ومرونتها.
  • النوم على الظهر لمنع ظهور التجاعيد على الخدين.
  • استخدام نظارات للقراءة في حال وجود مشاكل في النظر؛ لتجنُب التحديق المتكرر الذي يُسبب التجاعيد.
  • تناول المزيد من الأسماك، خاصةً سمك السلمون؛ إذ يُعد مصدرًا لأحماض أوميغا 3 التي تُساعد في تغذية البشرة والحفاظ على نضارتها.
  • تناول المزيد من فول الصويا الذي يُساعد في الحماية من أضرار أشعة الشمس.
  • شرب القهوة والكاكاو؛ بسبب احتوائهما على مضادات الأكسدة الفلافونول التي تحمي الجلد من أضرار أشعة الشمس، وتحسِّن الدورة الدموية لخلايا الجلد، وتجعل البشرة تبدو أكثر نعومةً.
  • تناول المزيد من الفواكه والخضار؛ بسبب احتوائها على مضادات الأكسدة التي تحارب الأضرار الناجمة عن الجذور الحرّة الضارة وهي جزيئات غير مستقرة تُسبب تلف أنسجة الجسم، مما يُساعد على نضارة البشرة وإشراقها.
  • استخدام مرطب للبشرة لمنع ظهور الخطوط الدقيقة.
  • عدم المبالغة بغسل الوجه حتى لا يُصاب بالجفاف بسبب نقص الزيوت الطبية التي تُرطب البشرة.


المراجع

  1. Gary W. Cole, MD,, "Wrinkles"، www.medicinenet.com, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Colette Bouchez (24-2-2008), "23 Ways to Reduce Wrinkles"، www.webmd.com, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  3. "8 Simple Ways To Get Rid Of Wrinkles On The Face Naturally", doctor.ndtv.com,11-4-2018، Retrieved 22-11-2019. Edited.
  4. Kushneet Kukreja (2018-12-17), "30 Effective Home Remedies To Get Rid Of Wrinkle-Free Skin"، /www.stylecraze.com, Retrieved 2019-1-11. Edited.
  5. "Wrinkles", www.mayoclinic.org, Retrieved 22-11-2019. Edited.