علاج شد الوجه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٥ ، ٢٢ مارس ٢٠٢٠
علاج شد الوجه

التجاعيد

التجاعيد هي جزء طبيعي من عمر الإنسان، تكثر في المناطق الأكثر عرضةً للشمس، مثل: الوجه، والرقبة، واليدين، والساعدين، وعلى الرغم من أن الجينات تؤدي دورًا مهمًا في تحديد بناء وملمس البشرة، إلا أن التعرض للشمس هو السبب الرئيسي للتجاعيد، خاصّةً عند الأشخاص ذوي الجلد الرقيق. وهناك عوامل أخرى تزيد من ظهور التجاعيد، كالتدخين، كما توجد عدة طرق لعلاجها أو التقليل من ظهورها، وفي هذا المقال توضيح لأهم طرق العلاج المختلفة.[١]


علاج شد الوجه

توجد أنواع مختلفة من الأدوية التي تساعد في شد الوجه وتقليل التجاعيد، وهي:[١]

  • الرتيونيدات الموضعية: هي مستخلصات من فيتامين أ، مثل: التريتينوين، والتازاروتين، توضع على الجلد وتخفف من التجاعيد والبقع وخشونة الجلد، لكن الرتيونيدات تؤدي إلى تعرض الجلد للحروق بسرعة، لذلك يجب استخدام واقٍ من الشمس واسع الطيف، وارتداء الملابس التي تقي من أشعة الشمس المباشرة على الجلد، كما أنها تسبب احمرار الجلد، والجفاف، والحكة، والشعور بالحرقة أو الوخز.
  • الكريمات المقاومة للتجاعيد: التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، وتعتمد في فعاليتها على المواد الفعالة فيها، مثل: الريتينول، ومضادات الأكسدة، وبعض الببتيدات التي تخفف من التجاعيد، لكن تكون نتائج هذه الكريمات قليلةً وغير طويلة الأمد.
  • أحماض ألفا هيدروكسي أوأحماض الفواكه: هي التي تحتوي على حمض الجليكوليك واللاكتيك، وهي آمنة تمامًا ولا تسبب أكثر من تهيج خفيف ومؤقت.[٢]


العمليات الجراحية والتقنيات لشد الوجه

توجد مجموعة متنوعة من تقنيات تقشير البشرة والحقن والإجراءات الجراحية لتقليل التجاعيد، لكل منها نتائجه المحتملة والآثار الجانبية، وتشمل ما يأتي:[١]

  • الليزر أو العلاجات بالضوء والذبذبة الراديوية: حيث تقوم حزمات الليزر بتدمير طبقات الجلد الخارجية وتسخين الطبقات الداخلية، مما يحفز نمو ألياف الكولاجين الجديدة، وقد يحتاج الشخص إلى عدة شهور للشفاء التام منها، وتصبح البشرة أكثر سلاسةً ومشدودةً، ومن مخاطر هذا العلاج ترك الندوب، وتفتيح أو اسمرار في لون الجلد.
  • التقشير الكيميائي: حيث يضع الطبيب حمضًا على مناطق التجاعيد يقوم بحرق الطبقات الخارجية من الجلد لإزالة علامات التقدم بالعمر والنمش والتجاعيد اعتمادًا على عمق التقشير، فقد تحتاج الحالة إلى إجرائه أكثر من مرة للشعور بالفرق، لكنه يُسبب الاحمرار الذي يستمر لعدة أسابيع.
  • سنفرة الجلد: تشمل هذه العملية تنظيف وصقل طبقات الجلد باستخدام فرشاة دوارة لإزالة طبقة الجلد الموجودة وظهور طبقة جديدة مكانها، ومن آثارها الجانبية الاحمرار، والحكة، والانتفاخ، ويستمر ذلك عدة أسابيع حتى يخف والشعور بالفرق، وقد يستغرق الأمر عدة أشهر حتى يتلاشى اللون الوردي وتظهر النتائج.
  • إبر البوتكس: يتم حقنها بكميات صغيرة في عضلة محددة، فتمنع العضلة من الانقباض، فيظهر الجلد أكثر نعومةً وأقل تجعدًا، ويؤثر البوتكس جيّدًا على الخطوط بين الحاجبين، وعلى الجبين، وعند زوايا العين، وتحتاج النتائج عادةً إلى حوالي 3-4 أشهر لتظهر، ويجب تكرار الحقن للحفاظ على النتائج.
  • حقن الأنسجة الرخوة بالفيلر: إذ تحتوي هذه الحقن على الدهون، والكولاجين، وحمض الهيالورونيك، ويمكن حقنها في التجاعيد العميقة في الوجه، وقد يحدث انتفاخ واحمرار في المنطقة المعالجة، وقد تحتاج إلى إعادة استخدامها بعد عدة شهور.


العلاجات الطبيعية لشد الوجه

يوجد العديد من العلاجات الطبيعية لشد الوجه، ومنها ما يأتي:[٣]

  • تناول مكملات جل الصبار اليومية؛ إذ تقلل بنسبة كبيرة من ظهور التجاعيد في 90 يومًا فقط، وتُضيف أيضًا الكولاجين والرطوبة للجلد.
  • عمل قناع الموز؛ لأنه يحتوي على زيوت وفيتامينات طبيعية يمكن أن تعزز صحة الجلد، عن طريق هرس ربع موزة، ووضع طبقة رقيقة على البشرة وتركها لمدة 15-20 دقيقةً، ثم غسلها بالماء الدافئ.
  • تدليك البشرة يمكن أن يساعد في منع التجاعيد، عن طريق زيادة البروتينات التي تُبقي البشرة ناعمةً، وذلك يوميًّا لمدة 3-5 دقائق باستخدام الأصابع، عن طريق الضغط الثابت بالأصابع على جانبي الوجه وتحريكهما على شكل حركات دائرية.
  • تناول زيت الزيتون الذي قد يحمي البشرة من ظهور المزيد من التجاعيد.
  • وضع كبسولات فيتامين (ج) الموضعي على البشرة، الذي يعمل كمضاد للأكسدة، ويساعد على تكوين الكولاجين في الجلد، وتخفيف مظهر التجاعيد وغيرها من علامات تأثير الشمس على الجلد، كما يرطب البشرة، ويقلل الالتهاب.
  • البروبيوتيك الموجودة في اللبن أو على شكل مكملات، إذ تقلل من ظهور التجاعيد وتعزز الصحة العامة للبشرة، وتساعد في جعل الجلد أقوى ضد المؤثرات، مثل أشعة الشمس.


أسباب ظهور التجاعيد

تنجم التجاعيد عن مجموعة من العوامل التي يمكن التحكم بها، والبعض الآخر التي لا يمكن التحكم بها، وتشمل ما يأتي:[١]

  • العمر، فمع التقدم بالعمر تصبح البشرة بصورة طبيعيّة أقل مرونةً وأكثر هشاشةً، وتظهر بشكل مجعد أكثر.
  • انخفاض إنتاج الزيوت الطبيعية الذي يسبب جفاف البشرة وجعلها تبدو ذات تجاعيد أكثر.
  • التعرض للأشعة فوق البنفسجية، التي تسرع عملية الشيخوخة الطبيعية، وهي السبب الرئيس للتجاعيد المبكرة، وتعمل على تحطيم الأنسجة الضامة في البشرة، وهي ألياف الكولاجين والإيلاستين، والتي تقع في الطبقة العميقة من البشرة.
  • التدخين يمكن أن يسرع عملية الشيخوخة الطبيعية للبشرة، مما يساهم في ظهور التجاعيد.
  • تعبيرات الوجه المتكررة، مثل: التحديق، أو الابتسام، إذ يمكن أن تؤدي إلى ظهور الخطوط الدقيقة والتجاعيد.
  • الوراثة.[٢]
  • فقدان الدهون تحت الجلد.[٢]


طرق للوقاية من ظهور التجاعيد

يوجد العديد من الإجراءات التي قد تقي من ظهور التجاعيد، ومنها ما يأتي:[٤]

  • حماية البشرة من التعرض للشمس.
  • استخدام واقيات الشمس باستمرار.
  • الحصول على قسط كافٍ من الراحة والنوم؛ لزيادة هرمون النمو الذي يساعد على بقاء البشرة قويةً وأكثر مرونةً وأقل عرضةً لظهور التجاعيد.
  • النوم على الظهر؛ للتقليل من ظهور تجاعيد الوجه بسبب وضعيات النوم الأخرى.
  • ارتداء نظارات للقراءة ونظارات للشمس للوقاية من تجاعيد حول العيون بسبب التحديق.
  • زيادة تناول الأسماك، خاصّةً سمك السلمون؛ لأنه مصدر غني بالبروتين، الذي يعد أحد أساسيات بناء البشرة، كما أنّ السمك مصدر ممتاز للأوميغا 3، التي تساعد على تغذية البشرة والحفاظ عليها.
  • زيادة تناول فول الصويا، الذي يساعد في الحماية من بعض أضرار الشمس.
  • تناول الكاكاو؛ لأنه يحتوي على مستويات عالية من الفلافانول الغذائي الذي يحمي الجلد من أضرار أشعة الشمس، ويحسن الدورة الدموية لخلايا الجلد، ويجعل البشرة تبدو أكثر نعومةً.
  • تناول المزيد من الفواكه والخضروات؛ لأنها تحتوي على مضادات للأكسدة، والتي بدورها تساعد البشرة في أن تبدو أصغر سنًّا وأكثر إشراقًا.
  • استخدام المرطبات وكريمات العناية بالبشرة.
  • عدم المبالغة بغسل الوجه؛ لأن الماء يقلل من التطريب والزيوت الموجودة في الوجه التي تحمي من التجاعيد.
  • الحرص على تناول الغذاء الصحي، والإكثار من شرب الماء.[١]
  • الإقلاع عن التدخين، وتجنب شرب الكحول.[١]


وصفات طبيعيّة لشدّ الوجه

يوجد العديد من العلاجات الطبيعية التي توجد في المنزل لشدّ الوجه، ومن أهم الوصفات الطبيعية المتبعة للمحافظة على بشرة مشدودة ما يأتي:[٥]

  • وصفة القهوة: يفيد الكافيين الموجود في القهوة في التخلّص من رواسب الدهون والرطوبة الزائدة من البشرة، الأمر الذي يفيد بدوره في الحصول على بشرة نضرة وناعمة، بالإضافة إلى أنّ القهوة تحتوي على مضادات الأكسدة التي تفيد في التّأخير من عمليّة شيخوخة البشرة، وتفيد في تقشير البشرة والمحافظة على مرونتها ورطوبتها، ويمكن الاستفادة من هذه الوصفة من خلال تدفئة زيت الزيتون أو زيت جوز الهند ثمّ مزجه مع مسحوق القهوة والسكّر البنّي ومسحوق القرفة جيّدًا للحصول خليط متجانس، ثم تُفرَك بشرة الوجه بالخليط لبضع دقائق، ثمّ تغسل البشرة بالماء الفاتر، ويُنصح بتكرر الوصفة 1-2 مرّات في الأسبوع للحصول على نتائج سريعة.
  • وصفة الطماطم: يفيد عصير الطماطم في تهدئة البشرة وترطيبها ومنحها اللمعان الطبيعيّ؛ نظرًا لاحتوائه على العديد من مضادات الأكسدة التي تفيد في توحيد لون البشرة، ويمكن الاستفادة من هذه الخصائص من خلال عصر الطماطم وتطبيق العصير بواسطة قطنة على البشرة، وتركها لمدّة تتراوح بين 10-15 دقيقةً، ثمّ تُغسَل البشرة بالماء، وتُكرَّر هذه الوصفة مرّتين في اليوم.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "Wrinkles", mayoclinic,2018-3-7، Retrieved 2019-11-24. Edited.
  2. ^ أ ب ت William.c, Gary W (2018-10-23), "Wrinkles"، medicinenet, Retrieved 2019-11-24. Edited.
  3. Gerhard Whitworth (2018-9-13), "How to Treat Wrinkles Naturally at Home"، healthline, Retrieved 2019-11-24. Edited.
  4. Colette Bouchez, Matthew Hoffman (2008-2-24), "23 Ways to Reduce Wrinkles"، webmd, Retrieved 2019-11-24. Edited.
  5. "23 Effective Home Remedies For Skin Tightening", stylecraze, Retrieved 2019-7-25. Edited.