فوائد عصير الطماطم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٨ ، ٢٦ أكتوبر ٢٠١٩
فوائد عصير الطماطم

الطماطم

تُعدّ الطماطم أحدَ أنواع الخضار التي تنتمي إلى الفصيلة الباذنجانية، التي تشتهر باسم البندورة، كما أنّ هذا النوع من الخضار يكثر زراعته في الأماكن التي تتميز بالمناخ المعتدل والحار مثل؛ أمريكا الجنوبية، وتُعدّ الطماطم مصدرًا جيدًا لفيتامين C والليكوبين الكيميائي النباتي. تضاف البندورة عادةً إلى السلطات، وتُستخدم كخضروات مطبوخة، بالإضافة إلى ذلك، تستخدم نسبة كبيرة من محصول الطماطم في العالم للمعالجة؛ وتشمل منتجات الطماطم المعلبة، وعصير الطماطم، والكاتشب، والمهروس، والمعجون، ويمكن أيضًا تجفيفها.[١]


فوائد عصير الطماطم

يحتوي كوب واحد من عصير الطماطم على 74 في المائة من فيتامين C الموصى بتناوله يوميًا، ويشمل الفيتامينات الرئيسية الأخرى K و B1 و B2 و B3 و B5 و B6 والمعادن مثل؛ البوتاسيوم والمنغنيز والحديد، ومن أهم فوائد عصير الطماطم للجسم: [٢]

  • يقي عصير الطماطم الجسم من التعرض للإصابة بتجلطات الدم، وتشير الدلائل المتزايدة من التجارب السريرية إلى أن تناول مادة الليكوبين قد يساعد في خفض الكوليسترول الضار، وأمراض القلب.
  • يحافظ عصير الطماطم على صحة القولون، وخفض نسبة تعرض الشخص للإصابة بسرطان البروستاتا، وذلك لأنّ عصير الطماطم الطبيعي، يحتوي على نسب عالية من الألياف الغذائية.
  • يساعد عصير الطماطم في الحفاظ على صحة الكلى، وعلاج مشكلة الإسهال، ذلك لأنّه يقي الجسم ويعقمه من جميع السموم التي يمكن أن تسبب الإسهال.
  • عصير الطماطم يقوي النظر؛ لأنّه مليءٌ بالمغذيات النباتية مثل؛ البيتا كاروتين، واللوتين وزياكسانثين، بالإضافة إلى فيتامين سي المعروف بحمايته للعينين من المشكلات المختلفة مثل؛ الضمور البقعي المرتبط بالعمر، وإعتام عدسة العين.
  • يعمل عصير الطماطم على الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي في جسم الإنسان، فعصير الطماطم يعمل على حماية الجسم من التعرض للإصابة بمشكلة الإمساك، لذلك يُنصح بتحضير عصير الطماطم، وشربه بانتظام.
  • يقي عصير الطماطم الجسم من التعرض للإصابة بالأمراض السرطانية، وبالأخص سرطان البنكرياس، ذلك لأنّه عصير طبيعيّ.
  • يتضمن عصير الطماطم نسب عالية من مادة الليكوبين، ومادة البيتاكاروتين، اللتان تعملان على خفض نسبة تعرض الشخص للإصابة بالأمراض السرطانية.[٣]
  • يحافظ عصير الطماطم على صحة العظام، وتعزيز قوتها، ذلك لأنّ هذا العصير يتضمن نسب عالية من عنصر الكالسيوم في تركيبته، و يمنع من الإصابة بهشاشة العظام.[٤]


فوائد عصير الطماطم للبشرة

  • يعمل عصير الطماطم على تفتيح وتوحيد لون البشرة، ذلك لأنّ هذا العصير يتضمن نسب عالية من المواد المضادة للأكسدة في تركيبته مثل؛ فيتامين A، وفيتامين C. ولاستعمال عصير الطماطم في الحصول على بشرة فاتحة، تمزج كمية منه مع عسل النحل، ومن ثم يطبق على البشرة مباشرة، ويترك مدة خمس عشرة دقيقة حتى يجف، بعدها تغسل البشرة بالماء البارد، ويفضل تكرار هذه العملية أكثر من مرة في الأسبوع الواحد، ذلك للحصول على أفضل النتائج.[٥]
  • يعمل عصير الطماطم على تعقيم البشرة من الأعماق، ذلك بخلط ربع كوب من عصير الطماطم مع نصف حبة من الأفوكادو المهروس، ثم تطبيق الخليط على البشرة مباشرة، وتركه مدة 20 إلى 30 دقيقة حتى يجف، بعدها تُغسل البشرة بالماء الفاتر، ويفضل تكرار هذه العملية ثلاث مرات في الأسبوع الواحد، وذلك للحصول على أفضل النتائج.[٦]
  • يقي عصير الطماطم البشرة من أضرار أشعة الشمس فوق البنفسجية، وذلك بخلط عصير الطماطم مع اللبن، ثم تطبيق هذا الخليط على البشرة مباشرةً، وتركه مدة ثلاثين دقيقة، ثم غسل البشرة بالماء الفاتر، ويفضل تكرار هذه العملية أكثر من مرة في الأسبوع الواحد، وذلك للحصول على أفضل النتائج.[٦]


الأثار الجانبية للطماطم

وتؤدي بعض المواد الموجودة في الطماطم إلى حدوث آثار ضارة في الجسم، ومنها؛ الليكوبين؛ إذ إنّه يُعدّ آمنًا في معظم الحالات، لكنّ مكملاته قد لا تكون آمنة أثناء الحمل، ويمكن أن يؤدي الليكوبين إلى تفاقم أعراض سرطان البروستاتا؛ إذ يجب استخدام الليكوبين بحذر لدى المرضى الذين يعانون من من مشكلات المعدة؛ كقرحة المعدة وغيرها. ويمكن للمركب أيضًا أن يسبب انخفاضًا في ضغط الدم؛ إذ يجب على الأفراد الذين يتناولون أدوية خفض ضغط الدم الابتعاد عن الليكوبين، ويمكن أن يزيد الليكوبين أيضًا من خطر النزيف؛ إذ يجب تجنبه من قبل الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النزيف، ومن الآثار الجانبية الأخرى المرتبطة بتناول الليكوبين هي؛ ألم في الصدر، وتراكم الدهون تحت الجلد، وعسر الهضم، والهبات الساخنة المتدهورة.

أمّا الآثار الجانبية الأخرى التي تسببها الطماطم؛ فهي:[٧]

  • الطماطم الحمضية، وقد تسبب حرقًا في المعدة، إذ تمتلئ الطماطم بأحماض الماليك والستريك، ويمكن أن تجعل المعدة تنتج حمض المعدة الزائد، وعندما يزداد حجم الحمض، فإنّه يضطر للتّدفُق إلى المريء، وحتى طهي الطماطم قد لا يكون مفيدًا. إذ إنها قد تزيد أيضًا من أعراض ارتجاع المريء، وفقًا لجامعة ميريلاند الطبية، من الأفضل تجنب الأطعمة الحمضية ومنها الطماطم؛ لتجنب أعراض ارتداد الحمض.
  • الحساسية والالتهابات يمكن أن يزيد الليكوبين أيضًا من خطر النزيف ويجب تجنبه من قبل الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النزيف، وغالبًا ما تحدث أعراض حساسية الطماطم فور تناول الفاكهة، وتشمل هذه الأعراض؛ الطفح الجلدي، والأكزيما، والسعال، والعطس، والإحساس بحكة في الحلق، وتورم في الوجه والفم واللسان، ووفقًا لدراسة بولندية، فإنّ الطماطم تحتوي على مركب يُسمى الهستامين، قد يسبب بعض ردود الفعل التحسسية، ويمكن أن تتسبب الطماطم بالتهاب الجلد التماسي التحسسي؛ إذ يصاب الجلد بحكة شديدة وتورم بعد لمس الثمرة، ويمكن أن إلى حكة في الشفاه كذلك.
  • مشكلات في الكلى وفقًا لتقرير نشرته وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية، يجب على الأفراد المصابين بمرض الكلى المزمن المتقدم الحدّ أو التقليل من تناولهم للبوتاسيوم، والطماطم المعدنية الغنية بالبوتاسيوم، وقد يُطلب منهم أيضًا الحد من تناولهم للطماطم، لأنّها تحتوي على الكثير من الماء، ويمكن السيطرة على مستويات البوتاسيوم المرتفعة في الدم، التي تعدّ واحدة من أسباب أمراض الكلى، بتجنب الطماطم أو صلصة الطماطم أو أيّ موادّ تدخل الطماطم في صنعها.
  • متلازمة القولون العصبي قد تكون الطماطم أحد أسباب الإصابة بمتلازمة القولون العصبي، إذ يمكن كذلك أن تؤدي إلى الانتفاخ لدى الأشخاص المصابين بالقولون العصبي، وتعدّ الطماطم أيضًا من أكثر المواد المثيرة للحساسية الغذائية التي قد تسبب مشكلات في الأمعاء.
  • الإفراط في الصوديوم؛ إذ تحتوي صلصة الطماطم نسبة عالية من الصوديوم، كذلك يحتوي كوب من حساء الطماطم على 700 إلى 1260 مللجرام من الصوديوم، ويمكن أن تحتوي الطماطم المعلبة على 220 مللغرام من الصوديوم لكل نصف كوب.
  • مشكلات في المسالك البولية : إذ إنّ الأطعمة الحمضية مثل الطماطم، قد تهيج المثانة، وتؤدي إلى سلس البول وفي خالات أخرى قد تتسبب الطماطم بالتهاب المثانة أوحرقان المثانة.


المراجع

  1. "Tomato", www.britannica.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  2. Sarika Rana (12-7-2018), "Tomato Juice Benefits: From Improving Digestion To Boosting Eye Health And More!"، food.ndtv.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  3. Jillian Kubala (14-2-2019), "Is Tomato Juice Good for You? Benefits and Downsides"، www.healthline.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  4. Dr. Stephen Sinatra (25-6-2018), "Tomato Juice and Bone Health"، www.drsinatra.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  5. Suparna Trikha (30-4-2018), "Tomatoes For Skin Care: Here's How You Can Use Tomatoes For Soft And Supple Skin"، food.ndtv.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "How to Treat Oily Skin with Tomatoes", m.wikihow.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  7. Ravi Teja Tadimalla (10-7-2019), "10 Serious Side Effects Of Tomatoes"، www.stylecraze.com, Retrieved 21-10-2019. Edited.