علاج ترهلات الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٤٣ ، ١٧ مارس ٢٠٢٠
علاج ترهلات الجسم

ترهلات الجسم

الجلد هو العضو الأكبر في الجسم، ويتكوّن من ثلاث طبقات، منها الطبقة الأعمق من الجلد، التي تتكوّن من البروتينات التي تشمل الكولاجين والإيلاستين، ويشكل الكولاجين 80% من بنية الجلد، ويوفر القوة والدعامة له، أمّا الإيلاستين يوفر المرونة في البشرة، ويبقي الجلد ضيقًا ومتماسكًا، وأثناء زيادة الوزن تتسع البشرة في البطن والأجزاء الأخرى من الجسم حتى تفسح المجال لزيادة النمو، وعندما يتمدد الجلد لوقت طويل تتضرر ألياف الكولاجين والإيلاستين، لذا يصعب على الجلد العودة إلى ما كان عليه خاصةً عندما يفقد الجسم الكثير من الوزن بسرعة، فتظهر هذه الترهلات ويصبح الجلد رخوًا بوضوح.[١]


علاج ترهل الجسم منزليًا

قد تساعد العلاجات المنزلية على زيادة قوة الجلد ومرونته لدى الأشخاص الذين فقدوا القليل من الوزن، منها ما يأتي:[١]

  • ممارسة تمارين المقاومة: تساعد ممارسة تمارين القوة بانتظام على بناء كتلة عضلية لدى الشباب وكبار السن، بالإضافة إلى أنّ هذه التمارين تحرق السعرات الحرارية، وتبني العضلات التي تحسّن من مظهر الجلد المترهل.
  • استخدام الكولاجين: إنّ الكولاجين يشبه الجيلاتين الموجود في الأنسجة الضامة في الحيوانات، ومكملات بيتيدات الكولاجين تزيد من قوته في البشرة، فيكون استخدامه وقائيًا لنع تشكُّل المزيد من الترهلات.
  • تناول بعض المواد الغذائية التي تبقي البشرة رطبةً: توجد بعض العناصر الغذائية المهمة التي تساعد على تعزيز إنتاج الكولاجين في البشرة وإبقائها نضرةً، تتضمن ما يأتي:
    • البروتين، فهو ضروري من أجل الحفاظ على بشرة سليمة، وتؤدّي الأحماض الأمينية اللايسين والبرولين دورًا مهمًا في إنتاج الكولاجين في البشرة.
    • فيتامين (ج)، الذي يحمي البشرة من أضرار أشعة الشمس، وينتج الكولاجين.
    • أحماض أوميغا 3 الدهنية الموجودة في الأسماك تساهم في زيادة مرونة الجلد.
    • الماء، إذ يساهم الحفاظ على رطوبة الجلد في تحسين مظهر البشرة.
  • استخدام كريمات الشّد: تحتوي كريمات الشّد على الكولاجين والإيلاستين، لكنها فقط تُعطي نضارةً للبشرة مؤقتًا؛ إذ لا تمتصها البشرة بنسبة كبيرة، لذا من الأفضل أن يكون التركيز على تحفيز إنتاج الجسم للكولاجين والإيلاستين عوضًا عن تطبيقهما موضعيًّا.


علاج ترهل الجسم طبيًا

عادةً ما تكون العلاجات الطبية والجراحية ضروريةً لشد الجلد المترهل بعد فقدان الكثير من الوزن، ومن هذه العلاجات ما يأتي:[٢][١]

  • جراحة نحت الجسم: عندما يُجري الأشخاص عمليات جراحية للتخلص من البدانة عادةً ما يلحقونها بعمليات لإزالة الجلد الزائد؛ إذ يُجرى شقّ كبير ويُزال الجلد الزائد والدهون، ثم يُخيّط الشقّ الذي أحدثه الطبيب بواسطة الغرز التجميلية من أجل تقليل الندبات، وعادةً ما تجرى عمليات جراحية متعددة على أجزاء مختلفة من الجسم على مدار سنة أو سنتين بعد فقدان الوزن بنسبة كبيرة، وقد تتطلّب هذه العمليات الجراحية الإقامة في المستشفى من يومين إلى أربعة أيام؛ إذ تستغرق مدة الشفاء في المنزل أسبوعين إلى أربعة أسابيع، وقد تحدث بعض المضاعفات أثناء هذه المدة تتمثل بالنزيف والالتهابات، وتتضمّن هذه الجراحة ما يأتي:
    • شدّ البطن، وذلك بإزالة جلده.
    • شدّ الجزء السفلي من الجسم، الذي يشمل إزالة الجلد الزائد في البطن والأرداف والفخذين.
    • شدّ الجزء العلوي من الجسم، الذي يشمل إزالة الجلد الزائد من الثدي والظهر.
    • شدّ الفخذ، الذي يشمل إزالة الجلد الزائد من الفخذين من الداخل والخارج.
    • شدّ الذراع، الذي يُزال من خلاله الجلد من الذراعين العلويتَين.
  • إجراءات طبية بديلة: رغم أنّ جراحة تحديد معالم الجسم هي الأكثر شيوعًا، إلا أنّه توجد خيارات طبية أخرى أقل خطرًا وأكثر فاعليةً، منها ما يأتي:
    • VelaShape، إذ تستخدم هذه التقنية مزيجًا من تقنيات متعددة تتمثل بموجات الراديو ثنائية القطب، والأشعة تحت الحمراء، ومعزز التفريغ المُنبض (pulsed vacuum)، بالإضافة إلى بكرات المساج.
    • الموجات فوق الصوتية، إذ لا تخفف ترهل الجلد مباشرةً، إلّا أنّها قد تخفف الألم والأعراض الأخرى.
    • Vshape؛ هو علاج غير جراحي وغير مؤلم، إذ يُطبّق تردّد موجات راديو مختلفة على الجلد من أجل شد الطبقة الخارجية منه، والطبقة العميقة خلال 4-5 جلسات تستمر نتائجها 2-3 سنوات.
    • Thermi Tight، يُستخدَم الحد الأدنى من الترددات اللاسلكية في هذه التقنية لشد ّالجلد، لكن نتائجها دائمة، ويخدّر من خلالها الطبيب المنطقة المراد شدها طبيعيًا، ثم يُدخِل مسبارًا صغيرًا تحت الجلد لتوفير طاقة ترددات راديو تحفّز إنتاج الكولاجين.
    • EMSCULPT، هو علاج غير جراحي لشد الجلد المترهل، ويبني عضلات في البطن والأرداف دون ممارسة الرياضة، لكن لا يشدّ الجلد بقوّة، إنما يساهم في تعزيز بناء العضلات، مما قد يبرزها تحت الجلد فتعطي مظهرًا مشدودًا، وتستغرق هذه العملية 30 دقيقةً مدة 4-5 جلسات، ونتائجها دائمة.


آثار ترهل الجسم

أظهرت الدراسات أنّ الأشخاص الذين يخضعون لجراحات السمنة تنتج أجسامهم كمية كولاجين أقل، ويُعدّ تقدّم العمر سببًا لترهل الجلد؛ إذ تنخفض كمية الكولاجين، بالإضافة إلى تأثير الجينات الوراثية في رد فعل الجسم على خسارة الوزن أو اكتسابه، والتعرض لأشعة الشمس الذي يُقلل من إنتاج الكولاجين والإيلاستين في الجلد، كما يؤدي التدخين إلى إلحاق الضرر بالكولاجين الموجود وتقليل إنتاجه، مما يسبب ترهل الجسم.[٣] وتتضمن أضرار ترهل الجسم والسمنة التي قد تحدث ما يأتي:[٤]

  • الشعور بألم في الظهر.
  • ظهور طفح جلدي، وحدوث التهابات بسبب الترهل.
  • مظهر خارجي غير مقبول.
  • تقييد النشاط والحركة.
  • الشعور بالإحباط، والاكتئاب، والقلق، وعدم تقدير الذات.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Franziska Spritzler (2016-10-18), "How to Tighten Loose Skin After Losing Weight"، healthline, Retrieved 2019-7-31. Edited.
  2. Malia Frey, "How to Get Rid of Loose Skin Without Surgery"، verywellfit, Retrieved 2019-7-31. Edited.
  3. Franziska Spritzler (18-10-2016), "How to Tighten Loose Skin After Losing Weight"، www.healthline.com, Retrieved 3-9-2019. Edited.
  4. Melinda Ratini (2015-5-13), "You Lost the Weight. What About That Extra Skin?"، webmd, Retrieved 2019-7-31. Edited.