علاج عدم وصول الدم للمخ

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٥ ، ١٤ فبراير ٢٠٢١
علاج عدم وصول الدم للمخ

ما هي حالة عدم وصول الدم إلى المخ؟

هي حالة مرضية تُسمّى الإقفار الدماغي أو نقص التروية الدماغية، وتتمثّل هذه الحالة بضعف أو تقييد وصول الدم المحمّل بالأكسجين إلى الدماغ، نتيجةً لوجود انسداد في أحد الشرايين المرتبطة مع الدماغ، مما قد يؤدي إلى تلف أنسجة الدماغ، وحدوث فقدان مؤقت لوظائف الدماغ في حالة تُسمّى السكتة الدماغية المصغرة أو النوبة الإقفارية العابرة، أو موت خلايا الدماغ في بعض الأحيان، وحدوث فقدان دائم لوظائف الدماغ في حالة تُسمّى السكتة الدماغية الإقفارية، أو النوبة الدماغية.[١][٢]


ما هو علاج عدم وصول الدم للمخ؟

يوجد العديد من الخيارات العلاجية لعلاج حالات الإقفار الدماغي أو نقص التروية في الدماغ، والتي تهدف للتخلّص من انسداد الشرايين، واستعادة التدفق السليم للدم، ووصول الدم بشكلٍ طبيعي إلى جميع خلايا الدماغ، وبالتالي تقليل مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية، ومن ضمن هذه العلاجات ما يلي:


العلاجات الدوائية

يوجد مجموعة من الأدوية التي لعلاج حالات نقص التروية الدماغية، والتي تتضمّن ما يلي:[٢][٣]

  • الأدوية الوريدية (Alteplase): وهو دواء طارئ، يُستخدم لعلاج حالات نقص التروية المفاجئ، وقد أثبت فعاليته في تحسين النتائج بعد السكتة الدماغية، وتقليل حدوث الأضرار الجسدية، لا سيّما عند إعطائه للمريض في غضون ثلاث ساعات من التشخيص، عن طريق إذابة الجلطة الدموية المسببة للسكتة الدماغية، وأعادة التدفق الطبيعي للدم.



  • الأدوية المضادة للصفائح الدموية: وهي مجموعة من الأدوية التي تُساعد في جعل الصفائح الدموية، وهي خلايا الدم التي ترتبط ببعضها البعض لإصلاح الأوعية الدموية التالفة، أقل عرضة للالتصاق ببعضها وتشكيل جلطات، ويُعدّ الأسبرين هو الدواء المضاد للصفائح الدموية الأكثر شيوعًا والأقل تكلفة، كما يمكن وصف نوع واحد فقط من هذه الأدوية للمصاب، وقد تُوصف عدّة أنواع لتؤخذ مجتمعة مع بعضها؛ لضمان نتيجة أفضل.
  • مضادات التخثر: وهي مجموعة من الأدوية التي تستهدف بروتينات معينة في الدم تؤثر على التخثر؛ لمنع تجلّط الدم في الشرايين.
  • الأدوية المضادة للتشنج: إذ غالبًا ما يكون بعض الناجين أكثر عرضة للإصابة بنوبات ما بعد السكتة الدماغية، لذلك عادةً ما يُعطى المصاب الأدوية المصادّة للتشّنج التي قد تُساعد في منع حدوث بعض نوبات ما بعد السكتة الدماغية، أو التقليل من أثرها في حال حدوثها.
  • الأدوية الأخرى: بما في ذلك أدوية تنظيم ضغط الدم، والأدوية التي تُساعد في خفض مستويات الكوليسترول والدهون في الدم.



العلاجات الجراحية

قد تكون الجراحة هي العلاج الأنسب لبعض حالات نقص التروية الدماغية، لا سيّما الحالات الناجمة عن حدوث تضيُّق شديد أو انسداد كامل في الشرايين، ويوجد العديد من الخيارات الجراحية التي يُحدّد الطبيب المناسب منها تبعًا لحالة المريض، وشدّة التضيّق أو الانسداد، من ضمنها:[٤]

  • جراحة تكوين الأوعية: وهي جراحة تتضمّن تحويل مجرى الدم من بعض الأوعية الدموية الموجودة في فروة الرأس أو العضلات القريبة إلى الدماغ؛ لضمان إمداد الدماغ بالدم المحمّل بالأكسجين بشكلٍ طبيعي.
  • جراحة استئصال باطنة الشريان السباتي: وهي إحدى الجراحات المفتوحة، التي تتضمّن إزالة الترسبات الدهنية في الشريان السباتي المسببة للانسداد.
  • القسطرة: يوجد مجموعة من إجراءات القسطرة طفيفة التوغّل، التي تتضمّن استخدام مجموعة من الأدوات الطبية الدقيقة التي تُدخل للدماغ عبر شرايين الساق.



طرق وتدابير منزلية

يتضمّن علاج نقص التروية في الدماغ إجراء مجموعة من التغييرات على نمط الحياة، بما في ذلك:[٣]
  • ممارسة جميع العادات التي تُحافظ على تنظيم ضغط الدم، وتقليل مستوى الكوليسترول في الدم.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • ممارسة التمارين الرياضية المناسبة بانتظام.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، وتغيير عادات الأكل السيئة.
  • أخذ قسط كافٍ من الراحة، وساعات كافية من النوم يوميًا، وتجنّب إرهاق وإجهاد الجسم.



كيف يشخص الطبيب حالة عدم وصول الدم إلى المخ؟

تحتاج حالات نقص التروية الدماغية للتشخيص السريع والدقيق؛ لتقليل احتمالية الإصابة بالسكتة الدماغية، والتسبّب بالمزيد من الضرر لأنسجة المخ، وتشمل عملية التشخيص الإجراءات والفحوصات التالية:[٥]

  • الفحص البدني: بما في ذلك تقييم الأعراض، وفحص التنفس، وفحص الدورة الدموية، بالإضافة إلى معرفة وتققيم التاريخ المرضي للعائلة.
  • إجراءات التصوير: التي توفّر صورًا للشرايين والدماغ؛ لتأكيد نقص التروية الدماغي، وتأكيد موقع الانسدادا، ومعرفة ما إذا كانت السكتة الدماغية قد حدثت أم لا.
  • اختبارات الدم: بما في ذلك:
    • تعداد الدم الشامل (CBC).
    • اختبار الجلوكوز في الدم؛ لاستبعاد مشاكل السكر في الدم، والتي قد تتسبّب بأعراض مماثلة لأعراض نقص التروية الدماغية.
    • فحص الكهارل في المصل؛ لاستبعاد الحالات الأخرى التي قد تتسبّب بنفس الأعراض.
    • فحص إنزيمات القلب.


المراجع

  1. "What are the symptoms of ischemia in the brain?", webmd, Retrieved 3/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Brain Ischemia Types and Causes"، verywellhealth، اطّلع عليه بتاريخ 3/2/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Ischemia, Cerebral", weillcornellbrainandspine, Retrieved 3/2/2021. Edited.
  4. "Ischemia, Cerebral", weillcornellbrainandspine, Retrieved 4/2/2021. Edited.
  5. "Ischemia, Cerebral", weillcornellbrainandspine, Retrieved 3/2/2021. Edited.