علاج وجع الرقبة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٨ ، ١٧ مارس ٢٠٢٠
علاج وجع الرقبة

وجع الرقبة

يعاني العديد من الأشخاص من آلام في الرقبة أو تصلبها؛ بسبب حركة خاطئة أو نتيجة إصابة ما، وغالبًا لا يُشكل الألم حالةً خطيرةً ويزول خلال بضعة أيام، وفي حالات أخرى قليلة يُشير ألم الرقبة إلى إصابة أو مرض خطير ويتطلب رعايةً طبيةً.[١] ويُعرف وجع الرقبة بأنه الألم الذي يحدث في أي مكان من المنطقة المُمتدة من قاعدة الجمجمة إلى الكتفين.[٢]


علاج وجع الرقبة

يعتمد علاج ألم الرقبة على التشخيص، الذي يشمل الفحص البدني، وتوجيه أسئلة من الطبيب عن طبيعة حياة المُصاب بالألم لتحديد السبب في حال وجود مُمارسات خاطئة، وقد يلجأ الطبيب إلى إجراء فحوصات أكثر اختصاصًا للتشخيص، كالأشعة السينية والمقطعية أو الرنين المغناطيسي وغيرها، ومن العلاجات المتبعة ما يأتي:[١]

  • العلاج الطبي: يشمل العلاج الطبي بناءً على التشخيص ما يأتي[١][٣]
    • التحفيز الكهربائي للأعصاب عبر الجلد TENS، إذ توصل الأقطاب الكهربائية التي يتم وضعها على الجلد بالقرب من المناطق المؤلمة نبضات كهربائيةً ضعيفةً قد تخفف الألم.
    • الشد، وهو استخدام الأوزان أو البكرات لتمديد الرقبة بلطف تحت إشراف الاختصاصي لتخفيف بعض آلام الرقبة، خاصةً الآلام المتعلقة بتهيج جذر العصب.
    • العلاج الطبيعي، والحفاظ على التمارين الرياضية وتمارين تمدد العضلات.
    • حقن الكورتيكوستيرويد.
    • مرخيات العضلات.
    • الطوق الداعم للرقبة.
    • المضادات الحيوية في حال الإصابة بعدوى ما.
    • الجراحة، ونادرًا ما تكون ضروريةً.
  • العلاج البيتي: تشمل بعض العلاجات المنزلية ما يأتي: [٤]
    • تناول الأدوية المُسكنة، مثل الباراسيتامول.
    • وضع كمادات دافئة أو باردة على الرقبة لتخفيف الألم.
    • تجنب رفع الأدوات الثقيلة أو ممارسة التمارين الرياضية الشديدة.
    • الوقوف والجلوس باستقامة.
    • ممارسة تمارين خفيفة، مثل اليوغا.
    • استخدام وسائد داعمة للرقبة أثناء النوم.
    • تدليك مناطق الألم في الرقبة بأحد الزيوت الأساسية العلاجية، مثل زيت النعناع؛ إذ يحتوي على أكثر من 40% من الميثانول، المَعروف بقدرته على تخفيف الألم وتنشيط العضلات، بالإضافة إلى أنه مضاد للالتهابات، ومضاد لتشنج العضلات.[٥]


كما يمكن اتّباع عدة خطوات ونصائح للعناية بالرقبة وتخفيف آلامها، ومنها ما يأتي[٦]:

  • عدم الوقوف لفترة طويلة: من الصعب تغيير الوضعية السيئة، ولكن يُنصَح بالحركة في كثير من الأحيان لتجنّب وضع غير صحي للرقبة.
  • القيام ببعض التعديلات المريحة: كوضع جهاز الكمبيوتر على مستوى العين للتمكّن من رؤيته بسهولة، واستخدام الهاتف دون إمالة الرقبة أو ارتداء سماعة الرأس، ودعم الجهاز على وسادة بحيث يكون بزاوية 45 درجة، بدلًا من الاستلقاء.
  • يُنصَح بارتداء النظارات الطبية، إذ إنّ ضعف النظر يجعل الشخص يميل إلى إمالة الرأس للرؤية بشكل أفضل.
  • عدم استخدام كثير من الوسائد،إذ إنّ النوم مع عديد من الوسائد تحت الرأس يمكن أن يخنق مجال حركة الرقبة.
  • تحديد القدرات على سبيل المثال، قبل محاولة تحريك دولاب كبير عبر الغرفة، يجب التفكير في ما قد يفعله بالرقبة والظهر، ويُنصَح بطلب المساعدة.
  • الحصول على ليلة نوم جيدة: إذ تزيد مشكلات النوم من خطر الإصابة بعدة حالات مختلفة، بما في ذلك الألم العضلي الهيكلي.


أسباب وجع الرقبة

تُشكل الرقبة دعامةً للرأس وتتميز بالمرونة، لذلك تكون عرضةً للإصابات التي تُسبب الألم وتُقيد حركتها، وتشمل أسباب ألم الرقبة ما يلي: [٣][٢]

  • إجهاد العضلات، ذلك بإرهاق عضلات الرقبة كما يحدث عند استخدام جهاز الحاسوب أو الهاتف لفترات طويلة، أو نشاطات أقل حدةً كقراءة كتاب، فجميعها تسبب إجهاد عضلات الرقبة.
  • تآكل المفاصل، كمفاصل الجسم الأخرى تتعرض مفاصل الرقبة للتآكل مع التقدم بالعمر، إذ تسبب هشاشة العظام تلف المادة الغضروفية بين الفقرات، مما يؤثر على حركة المفاصل وحدوث الألم.
  • ضغط العصب، يمكن أن يؤدي الانزلاق الغضروفي في إحدى فقرات الرقبة أو ظهور نتوءات عظمية إلى الضعط على الأعصاب في تلك المنطقة مُحدثةً آلامًا شديدةً.
  • الأمراض، فالإصابة ببعض الأمراض مثل التهاب المفاصل الروماتويدي أو التهاب السحايا أو السرطان يمكن أن تسبب آلام الرقبة.
  • النوم على وسادة غير مناسبة، كأن تكون عاليةً جدًا أو مسطحةً جدًا أو لا تدعم الرأس.
  • وضع الجبهة على قبضة اليد لفترة طويلة، كما تُعرف بوضعية التفكير.
  • القيام بتمارين الجزء العلوي من الجسم، فعادةً تُحدث الألم عندما تكون شديدةً ومُرهقةً للعضلات.
  • الإصابات المفاجئة الحادة، كالتعثر، أو السقوط عن مسافة قصيرة تُحدث آلامًا بسيطةً في الرقبة، وقد تكون الإصابة أكثر شدةً كحوادث السيارات أو السقوط من ارتفاعات عالية وغيرها.


الوقاية من وجع الرقبة

يُمكن تجنب حدوث آلام وإصابات الرقبة باتباع ما يلي:[٤][٧]

  • ارتداء حزام الأمان أثناء القيادة أو الجلوس في السيارة.
  • تجنب رياضة الغوص.
  • ارتداء ملابس واقية مناسبة أثناء ممارسة الرياضة.
  • استخدام سماعات الأذن عند استخدام الهاتف لفترات طويلة.
  • للأشخاص المُستخدمين الشاشات لفترات طويلة يجب وضع الشاشة على مستوى العين؛ لضمان بقاء وضعية الرأس مستقيمةً.
  • الحفاظ على ممارسة تمارين الرقبة وشد العضلات لتقويتها والحفاظ على مرونتها.
  • شرب السوائل بكثرة؛ لتغذية وترطيب المادة السائلة بين الفقرات والمكونة بصورة رئيسو من الماء.


تشخيص أوجاع الرقبة

قد لا تحتاج بعض آلام الرقبة إلى زيارة الطبيب، إذ إنّها تكون ناتجة عن أسباب بسيطة تُعالج منزليًا، وقد تنتج بعضها عن حالات مرضية تستدعي زيارة الطبيب وإجراء بعض الفحوصات، ومنها:[٨][٩]

  • تحليل الدم.
  • التصوير بأشعة إكس راي.
  • التصوير باستخدام الرنين المغناطيسي.
  • تخطيط كهربائية العضل والذي يتحقق فيه من صحة العضلات والأعصاب.
  • البزل القطني.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Ann Pietrangelo (31-07-2017), "Neck Pain: Possible Causes and How to Treat It"، www.healthline.com, Retrieved 16-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Neck Problems and Injuries", www.healthlinkbc.ca,20-11-2017، Retrieved 16-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Neck pain", www.mayoclinic.org,19-12-2019، Retrieved 16-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Shannon Johnson (14-10-2019), "What are the possible causes of neck pain?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 16-11-2019. Edited.
  5. Wendy Whitehead (20-03-2019), "5 Best Essential Oils for Neck and Joint Pain"، www.psychreg.org, Retrieved 16-11-2019. Edited.
  6. "6 ways to ease neck pain", www.health.harvard.edu, Retrieved 10-1-2019. Edited.
  7. Steven Yeomans (05-11-2016), "10 Tips to Prevent Neck Pain"، www.spine-health.com, Retrieved 16-11-2019.
  8. Ann Pietrangelo (2017-7-31), "What Causes Neck Pain?"، .healthline, Retrieved 2018-12-3.
  9. Mayo Clinic Staff (2018-4-24), "Neck pain"، Mayo Clinic , Retrieved 2018-12-3.