علاج وطرد البلغم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٩ ، ٢٣ فبراير ٢٠٢٠
علاج وطرد البلغم

البلغم

يوجد المخاط في آخر الحلق لتغليف الأغشية المخاطية والجهاز التنفسي، بما فيه؛ الرئتين، والفم، والأنف، ولكن نسبة هذا القوام وسمكه تختلف في حالات الكحة الرطبة والإنفلونزا[١].

ويُصنف الأطباء الكحة إلى نوعين مختلفين اعتمادًا على وجود البلغم أو عدمه، فالكحة التي يرافقها بلغم كثير في الحلق تُعرف بالكحة الرطبة، أمّا الكحة الجافة فتخلو من البلغم، وتُعدّ الكحة الرطبة أصعب من الجافة، بسبب تراكم المخاط في الجهاز التنفسي؛ مما يُسبب ضيقًا وصعوبة التنفس، وارتفاعًا في الحرارة، وألمًا في الصدر.[٢]


علاج وطرد البلغم

يعدّ دواء غوايفنيسين من أفضل الأدوية المقشّعة التي تساعد على التّخفيف من المخاط الموجود في الرئتين، ويستخدم هذا الدواء المركّب لعلاج احتقان الصّدر، والحمّى، والسّعال، وآلام الجسم، وأعراض انسداد الأنف النّاتجة بسبب الإصابة بالإنفلونزا أو نزلات البرد، أو التّخفيف من أعراض أمراض الجهاز التّنفّسي؛ كالتهاب الجيوب الأنفية، والتهاب الشعب الهوائية.[٣]

كما يمكن استخدام أدوية مزيلات الاحتقان التي لا تستلزم وصفةً طبيّةً؛ إذ تُساعد على التّقليل من المخاط الذي يؤدّي إلى احتقان الصّدر، فتعمل هذه الأدوية بتقليل التورّم وفتح الممرّات التّنفسية، وتتوفّر مزيلات الاحتقان على شكل أقراص أو كبسولات، أو على شكل سائل، أو على شكل بخّاخات الأنف، كما يمكن استخدام أدوية لفرك الصّدر بها؛ إذ تحتوي على زيت الأوكالبتوس الذي يخفّف من السّعال، ويمكن أن يساعد على التّخفيف من المخاط، ويمكن استخدامه ثلاث مرّات في اليوم بفركه على الصّدر والعنق.[٤] وتوجد بعض الطّرق الطبيعية التي تساعد على التخلّص من البلغم، منها:[٤]

  • ترطيب الهواء: يساعد الهواء الرّطب على جعل المخاط رقيقًا، كما أنّ البخار في الجو يخفّف من الاحتقان والبلغم، كما يمكن استخدام مرطّبات الهواء الباردة أيضًا؛ وذلك لضمان عدم التّسبب بحروق.
  • ترطيب الجسم: تساعد المحافظة على رطوبة الجسم بالإكثار من شرب السّوائل على تدفّق المخاط بسهولة، خاصّةً السّوائل الدّافئة، كما أنّ الماء يساعد على التّخفيف من الاحتقان بتحريكه له، وتتضمن السّوائل التي تساعد على التّخفيف من الاحتقان؛ الشّوربات الدّافئة، أو عصير الفاكهة الدّافئ، أو الشاي الخالي من الكافيين، أو ماء الليمون.
  • الغرغرة بالمياه المالحة: تساعد الغرغرة بالمياه المالحة الدّافئة على التخلّص من البلغم الموجود في الجزء الخلفي من الحلق، كما تساعد على محاربة الجراثيم وتهدئة الحلق؛ إذ يمكن خلط ملعقة صغيرة من الملح مع كوب من الماء الدّافئ، ثمّ أخذ رشفة قليلة منه، وجعل السّائل يغسل الحلق دون شربه، وبعدها نفث الهواء والغرغرة بالمحلول لمدّة 30 إلى 60 دقيقةً.
  • تناول بعض الأطعمة: توجد بعض الأطعمة التي تُعزّز الجهاز التنفّسي وتدعمه؛ كالليمون، والزّنجبيل، والثّوم؛ إذ تُساعد على علاج نزلات البرد، والسّعال، وإزالة المخاط الزّائد، كما يمكن تناول الأطعمة الحارّة مثل؛ الفلفل الحارّ؛ لأنّه يساعد على تخفيف المخاط والجيوب الأنفية، ومن الأطعمة والمكمّلات الغذائية الأخرى التي تساعد على علاج أمراض الجهاز التّنفسي ما يأتي:
    • الجينسينغ.
    • جذر عرق السّوس.
    • التوت.
    • الرّمان.


أعراض مصاحبة للبلغم

في بعض الحالات يصبح البلغم مصدرًا للقلق، خاصّةً إذا كان الشخص مريضًا أو يعاني من الحساسية الموسمية، أو الجفاف، لذا تجب مراجعة الطبيب إذا كان الشخص يعاني من الأعراض الآتية:[٤]


تشخيص وجود البلغم

يعتمد تشخيص السعال الرطب على الفحص السريري الذي يقوم به الطبيب فورًا عند زيارة المصاب له، ثم يجري اختبارات وفحوصات طبية مهمة؛ كتحاليل الدم، وفحص عينات من البلغم؛ لتحديد نوع العدوى المسببة للكحة؛ إن كانت فيروسية أو بكتيرية.

في حالات معينة من تراكم البلغم في الصدر، يطلب الطبيب عمل صور بالأشعة السينية لمنطقة الصدر، ليتأكد من وظائف الرئتين، وبعد ظهور نتائج كل الفحوصات والصور الإشعاعية، يُعطي الطبيب الدواء المناسب مع خافضات الحرارة.[٢]


ألوان البلغم

يختلف سبب تشكيل البلغم عند الشخص المصاب اعتمادًا على لونه، وتوجد العديد من الألوان التي يحمل كل منها دلالة معينة تشير إلى وجود مشكلة معينة، مُبيّنة وفقًا للآتي:[٥]

  • اللون البني أو الأحمر؛ قد يشير البلغم البني إلى نزيف حدث منذ مدة، أمّا البلغم الأحمر أو الوردي الفاتح يعني أنّ النزيف قد حدث مؤخرًا.
  • اللون الأسود؛ قد يشير إلى وجود عدوى فطرية.
  • اللون الأبيض؛ قد يشير إلى احتقان الأنف.
  • اللون الأصفر؛ يشير إلى وجود التهابات.
  • اللون الأخضر؛ إذ يُشير البلغم الأخضر إلى استجابة مناعة واسعة النطاق وقوية.


أسباب تراكم البلغم

توجد مجموعة من الحالات الطبية التي تسبب تراكم البلغم في الصدر، وفيما يأتي توضيح لها بشيء من التفصيل:[٦]

  • الإصابة بالعدوى البكتيرية أو التعرض لبعض مسببات الحساسية يزيد من إنتاجية الغشاء المخاطي للبلغم، ويحتوي البلغم المُنتج على مركب الهيستامين الذي يسبب انتفاخ الأغشية الداخلية للأنف، ويزيد من إفرازها لمخاط خفيف، ويظهر هذا الإفراز على شكل سيلان في الأنف، والعطس، واحتقان في الأنف.
  • الإصابة بحالة مرضية تسبب زيادة سماكة ولزوجة البلغم، ممّا يُؤدي إلى تراكمه في الرئة والحلق، مسببًا الاحتقان في هذه الأعضاء، وفي بعض الحالات الشديدة قد يسبّب عدم القدرة على التنفس أو البلع.
  • ظهور البلغم السميك نتيجة جفاف الأغشية المخاطية بشدة نتيجة أحد الأمور الآتية:
    • الجلوس في مكان مغلق جافّ، أو استخدام مكيف الهواء البارد أو الساخن.
    • شرب بعض المشروبات التي تسبب فقدان السوائل، مثل؛ القهوة، أو الشاي، أو الكحول.
    • عدم شرب كمية وفيرة من السوائل.
    • التدخين.
    • استخدام بعض الأدوية التي تسبب جفاف الأغشية.


المراجع

  1. Ashley Marcin, "7 Ways to Get Rid of Phlegm: Home Remedies, Antibiotics, and More"، www.healthline.com, Retrieved 21-11-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Cough: productive or 'wet' cough", www.mydr.com.au, Retrieved 21-11-2018. Edited.
  3. "Mucus RLF Cold-Flu-Sore THROAT", www.webmd.com, Retrieved 9-4-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت Ashley Marcin (21-3-2017), "7 Ways to Get Rid of Phlegm: Home Remedies, Antibiotics, and More"، www.healthline.com, Retrieved 9-4-2019. Edited.
  5. "What does green, yellow, or brown phlegm mean?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27/7/2019. Edited.
  6. Brian P. Dunleavy (19-4-2016), "What Is Mucus?"، www.everydayhealth.com, Retrieved 9-12-2019. Edited.