علامات الحمل ببنت

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٥ ، ٩ نوفمبر ٢٠١٩
علامات الحمل ببنت

الحمل

يُعدّ جنس الجنين، أوّل ما تتوق المرأة لمعرفته عند حصول الحمل؛ فبالرغم من أنّ هذا الأمر سوف يظهر بعد ثلاثة أشهر من الحمل تقريبًا، والذي لا يظهر إلا بالفحص بجهاز الموجات الفوق صوتية (الألتراساوند)، إلّا أنها لا تحتمل انتظار هذه الفترة، خصوصًا إذا كان الحمل الأول الذي تمرّ به، ونظرًا للتساؤلات التي تراود بعض الأمهات عن العلامات التي قد تشير إلى جنس الجنين، فإننا سنتطرّق في هذا المقال إلى ذكر بعض العلامات التي قد تميّز المرأة الحامل بأُنثى.[١]


علامات الحمل ببنت

سنتناول في ما يلي بعض العلامات التي تشير إلى الحمل بالأنثى؛ إذ تسمى هذه العلامات بحكايات أجدادنا، لأنّها لم تبنى على أساس علمي:

  • الوحام: فترة الوحام تمر بها كل الحاملات، لكنّ بعضًا من الأطعمة والمشروبات المميّزة، قد تشتهيها المرأة عندما تكون حاملًا بأُنثى، فغالبًا ما تشتهي السكريات، والعصائر، والفاكهة الحلوة، كذلك فقد تشعر برغبتها في تناول الأطعمة الدسمة والدهنية، إلى جانب أنّ شهيتها اتجاه الطعام ستكون أكبرّ بالمقارنة مع كون الجنين ذكرًا، لكنّ جميع هذه الأقاويل غير مثبتة علميًا؛ لذلك فهي تحتمل الصواب والخطأ.[٢]
  • الغثيان الصباحي: تعاني العديد من النساء خلال فترة حملهن، وخاصةً في الأشهر الأولى من الحمل من الغثيان الصباحي، إذ يُقال أنّه كلّما كان شديدًا أكثر، فهذا يعني أنّ المولود أُنثى، لكنّ الدراسات تثبت ذلك لا وجود لها، إذ يعود الأمر إلى الاضطرابات الهرمونية التي تحدث في الحمل، وإلى انخفاض السكر في الدم.[٣]
  • حركة الجنين: حسب دراسة نشرت عام 2001، في مجلة أنماط حركة الجنين البشري وحديثي الولادة، أنّ الجنين الذكر يتحرك أكثر من الجنين الأنثى، لكنّ هذا الأمر لا يمكن أخذه قاعدة، لأنّ هذه الدراسة أجريت على عدد قليل من الأطفال؛ إذ تحتاج هذه العلامة للمزيد من الدراسات.[٤]
  • التقلّبات النفسية: يسوء مزاج الحوامل ويتعرّضن للضغوطات النفسية، ونفاذ الصبر، وقلة الاحتمال، وكثرة الأرق، والغضب، والانفعال بدرجة أكبر عند حملهنّ بالإناث، لكنّ التقلب النفسي للحامل يرجع علميًا للاضطرابات الهرمونية التي تحدث خلال فترة الحمل، سواء أكان الجنين ذكر أم أنثى.[٣]
  • شكل البطن: انتفاخ البطن بشكل أكبر من المنتصف، وشعور الأم أنّ الزيادة في وزنها قد ظهرت في منطقة البطن بدرجة أكبر من الأرداف والحوض، بالمقارنة مع الحمل بذكر الذي يظهر بطن الأم منتفخ من الأسفل وببروز أقلّ. ولكنّ ذلك لا يمكن إثباته، لأنّ شكل البطن يعتمد على العديد من العوامل منها؛ وزن الأم، وشكل جسمها.[٣]
  • نبضات الجنين: إذا كانت نبضات الجنين أكثر من 140 نبضة بالدقيقة، قد يدل ذلك على أن المولود أنثى، إذ يكون هذا صحيحًا بعد الولادة فقط، أمّا عندما يكون الطفل جنينًا في بطن أمّه، فإنّ عمره هو ما يُؤثر على عدد نبضات قلبه.[٣]
  • زيادة حجم الثدي: إذا كانت الزيادة في حجم الثدي الأيسر، فهذا يدل على أنّ المولود أنثى، ومع ذلك لا يوجد دليل علمي على هذه النظريّة.[٥]
  • فحص الموجات الفوق صوتية: فعندما يتعذّر النظر بين الارجل قد تعتقد الأم انه إذا كانت جمجمة الجنين مدببة ونحيفة، وفك الجنين دائري، فعلى الأغلب أنّها حاملٌ بأنثى.[١]


الاختبارات المنزلية لجنس الجنين

يوجد عدّة وسائل قد تستخدمها النساء للتأكّد من جنس الجنين، إذ تُعد هذه الإختبارات غير علمية ولا تستند إلى أي أبحاثٍ أو دراسات منشورة، وجميعها متناقلة عبر الأجيال لزيادة التشويق في معرفة جنس الجنين فحسب، مثل:

  • اختبار الثوم، ويكون عند تناول الحامل الثوم، فإنّ كانت رائحته لا تظهر بشكل كبير، قد يدل ذلك على أن المرأة حامل بأنثى.[٥]
  • اختبار الخاتم، من الأقوال المشهورة عن تحديد جنس الطفل هي استخدام خاتم موجود في سلسلة وتحريكها فوق البطن، فإذا كانت حركة السلسلة والخاتم دائرية، فهذا يعني أنّ المولود أنثى، أما إذا كانت الحركة للأمام والخلف فإن المولود ذكر.[٦]
  • سؤال طفل صغير، من الإختبارات الممتعة التي يُقال أنّها تنجح في بعض الأحيان، هي سؤال طفل صغير عن جنس الجنين، إذ يُقال أنه إذا أبدى الطفل اهتمامًا لبطن الحامل، فإن المولود أنثى.[٦]
  • اختبار الملعقة، وذلك بقيام شخص من العائلة بوضع ملعقة على أحد الكراسي، وشوكة على كرسي آخر، بعدها تختار الحامل الكرسي الذي ستجلس عليه دون معرفة من منهما عليه الملعقة أو الشوكة، ويُقال إن جلست الحامل على الملعقة فإن المولود أنثى.[٦]
  • اختبار البيكنج بودر، ويكون ذلك من خلال إضافة بول المرأة الحامل إلى أنبوب يحتوي على ملعقة من البيكنج باودر، فإن لم يحدث أيّ فوران أو رغوة؛ فإنّ الأم حاملٌ بأنثى.[٦]

من المهم معرفة أنّ جميع العلامات التي تدل على الحمل بأنثى، أو الاختبارات المنزلية للحمل التي سبق ذكرها، لم تُبنى على أساس علمي، إنّما هي من الأقوال المشهورة التي كانوا قديمًا يستندون عليها لمعرفة جنس المولود، كما أنّ بعض الأشخاص يجدون في الاختبارات المنزلية تجربة ممتعة للقيام بها. أمّا إذا كانت الحامل تريد التأكد من جنس المولود، فيجب عليها إجراء فحص بالجهاز الموجات الفوق صوتية، التي يرى فيها الطبيب المختص بين أرجل الجنين لمعرفة جنس المولود، وتتراوح درجة الدقة لهذا الاختبار بين 80 إلى 90%.[٣]


التغيرّات الجسدية خلال الحمل

هناك عدّة تغيّرات قد تشعر بها المرأة أو تغلب عليها عندما تكون حامل، مثل:

  • زيادة حجم الثدي، وتكون الحلمتان أكثر حساسية، ويصبح لونها أغمق من قبل.[٧]
  • حفاظ الشعر على صحته وحيويته ولمعانه وعدم تعرّضه للتلف، وذلك بسبب هرمون الإستروجين العالي خلال فترة الحمل.[٧]
  • نموّ أظافر الحامل أسرع خلال فترة الحمل.[٧]
  • تختلف التغيرات الجلدية حسب الحامل، إذ تتعرض بعض الحوامل إلى ظهور علامات تمدد الجلد، أو يمكن أن تتعرّض إلى ظهور بقعٍ داكنة، التي يُطلَق عليها الكَلف، وقد تتغير نوع البشرة إلى البشرة الدهنية وبالتالي ظهور حب الشباب.[٧]
  • يمكن أن تتعرّض بعض الحوامل إلى زيادة في نمو شعر الجسم.[٧]
  • تشعر العديد من النساء بالحرارة والتعرق أكثر خلال فترة الحمل، ويعود ذلك إلى زيادة عمليات الأيض بالجسم، وزيادة نشاط الغدد العرقية، لهذا يوصى دائمًا لهن بشرب كميةٍ وافرة من الماء.[٧]
  • الرغبة في هرش الجلد لكثرة تهيّجه وحساسيته ونشوء الحبوب المعرّض لها.[٨]
  • دكانة لون البول فيكون مائل للأصفر الغامق، إذ يعود ذلك للعديد من الأسباب، لعلّ أهمها عدم شرب كمية كافية من الماء.[٩]
  • انتفاخ في الوجه خصوصًا الأنف.[١٠]


المراجع

  1. ^ أ ب LUCYBC (20-7-2018), "21 signs you're having a girl"، www.babycentre.co.uk, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  2. Erica Wickham, M.S., R.D., C.D.N. (14-6-2018), "Cravings and the Sex of Your Baby"، www.livestrong.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج Debra Sullivan, PhD, MSN, RN, CNE, COI (15-9-2018), "Myths vs. Facts: Signs You’re Having a Baby Girl"، www.healthline.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  4. Kimberly Hickok (27-6-2018), "Why Do Babies Kick in the Womb?"، www.livescience.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Jenny Saltiel with Lexi Walters, "What the Old Wives' Tales Say About Whether You'll Have a Boy or a Girl"، www.parents.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث BabyCenter Staff, "15 fun baby gender predictor tests to try"، www.babycenter.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ج ح Cari Nierenberg (19-5-2015), "Body Changes During Pregnancy"، www.livescience.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  8. Debra Rose Wilson, PhD, MSN, RN, IBCLC, AHN-BC, CHT (15-3-2012), "What Bodily Changes Can You Expect During Pregnancy?"، www.healthline.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  9. "Dark Urine During Pregnancy", thebump, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  10. Mrunal (20-8-2018), "Nose Swelling during Pregnancy – Why It Happens"، parenting.firstcry.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.