عملية ازالة كيس على المبيض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤١ ، ١٤ أكتوبر ٢٠١٩
عملية ازالة كيس على المبيض

كيس على المبيض

المبايض هي أعضاء صغيرة لها شكل حبة الفول، وتعد جزءًا من الجهاز التناسلي عند المرأة، تكمن وظائف المبايض في إطلاق بويضةٍ كل 28 يومًا، بوصف ذلك جزءًا من الدّورة الشّهرية، وكذلك إفراز الهرمونات الجنسية الأنثوية، مثل: الإستروجين، والبروجسترون. يمكن أن تصاب المبايض بما يُعرَف باسم كيس المبايض، وهو كيس مملوء بسائل يظهر في مبايض المرأة ويختفي عادةً بشكل تلقائي بعد بضعة أشهر.[١]

 

عملية إزالة كيس على المبيض

إن الأكياس التي تكون كبيرة الحجم لا يمكن التخلّص منها سوى عبر إجراء عملٍ جراحي، كذلك يمكن إجراء الجراحة في حال وجود أيّ مخاوف من أن تكون تلك الأكياس سرطانيةً أو أن تصبح سرطانيةً، فتكون المريضة تحت التخدير العام حين إجراء الجراحة.

كما يوجد نوعان رئيسان لجراحة إزالة الأكياس، لكن هناك خطوةٌ تَسبِق العملية الجراحية، هي الانتظار والمراقبة، وهي سياسة يُوصَى باتّباعها قبل اتّخاذ أيّ إجراء، وتعني أن المريضة لن تتلقّى العلاج فورًا، لكن تستمرّ بإجراء الفحوصات بالموجات فوق الصّوتية لبضعة أسابيع أو أشهر، وبعد التحقق مما إذا كان الكيس قد اختفى.

بالنسبة للنساء اللائي وصلن إلى مرحلة انقطاع الطمث يجب إجراء فحوصات بالموجات فوق الصوتية وفحوصات الدم كل أربعة أشهر لمدة عام كامل؛ لأنهن أكثر عرضةً للإصابة بسرطان المبيض، وإذا أظهرت عمليات المسح أن الكيس قد اختفى فلا يلزم إجراء مزيدٍ من الاختبارات والعلاج، وقد يوصى بالجراحة إذا كان الكيس لا يزال موجودًا، وتشمل خيارات العلاج الآتي:[٢]

  • تنظير البطن: يمكن إزالة معظم تلك الأكياس بوساطة تنظير البطن، ويتم ذلك عبر شقّ جروحٍ صغيرة، ثم يُضخّ الغاز إلى الحوض لنفخه، من أجل السّماح للجراح بالوصول إلى المبايض، بعد ذلك يُدخل الجراح منظارًا -وهو مجهر صغير جدًا على شكل أنبوب- من أجل رؤية الأعضاء الداخلية، وبعدها تتم إزالة الكيس عبر الجروح الصغيرة، وحين الانتهاء من ذلك تُغلق تلك الجروح عبر غرزها. بالطبع فإن هذه الطريقة هي الأكثر تفضيلًا؛ لأنها لا تتسبب بالشعور بألمٍ شديد، فضلًا عن سرعة الشفاء منها، إذ يمكن أن تعود المريضة إلى منزلها في ذات اليوم أو في اليوم التالي. 
  • جراحة البطن: إذا كان الكيس كبير الحجم عندئذ توجد إمكانية أن يكون سرطانيًا، لذلك فإن الوسيلة العلاجية الوحيدة هي إحداث جرح كبير في البطن واستئصال الكيس، وتحتاج المريضة في هذه الحالة إلى البقاء في المستشفى عدة أيام.
  • بعد الجراحة: بعد إزالة كيس المبيض ستشعر المصابة بألمٍ في البطن، ويستمر هذا الشعور ليوم أو اثنين فقط، وبعد الجراحة بالمنظار يجب على المصابة أن تلتزم الراحة لمدة أسبوعين على الأقل، أما بالنسبة لمن خضعت لجراحة فيجب التزام الراحة 6-8 أسابيع على الأقل، كما يُرسل الكيس المستأصل إلى المختبر بعد العملية، ويجب أن تظهر النتائج في غضون أسابيع قليلة، وسيناقشها الطبيب مع المريضة للبحث في ما إذا كانت المريضة بحاجة إلى المزيد من العلاج أو المتابعة.

كما يجب التوجه إلى الطبيب فورًا في حال ظهور أيّ من الأعراض الآتية:[٢]

  • نزيف شديد.
  • ألم شديد أو تورّم في البطن.
  • ارتفاع في درجة الحرارة (الحمى).
  • إفرازات مهبلية داكنة أو كريهة الرائحة، وقد تشير هذه الأعراض إلى الإصابة بالعدوى.


أعراض الإصابة بكيس على المبيض

تظهر أعراض وجود الكيس على المبيض عادةً عندما يكون الكيس كبير الحجم، أو عندما يتسبب بإعاقة وصول الدم إلى المبيض، وتشمل هذه الأعراض الشعور بآلام في الحوض، والشعور بالألم والانزعاج أثناء ممارسة الجماع، والحاجة المتكررة إلى التبول، وصعوبة قضاء الحاجة أحيانًا، وحدوث اضطرابات في الدورة الشهرية، وانتفاخ البطن وتورمه، الشعور بالتخمة حتى بعد تناول كمية قليلة من الطعام، وصعوبة حدوث الحمل. من جهة أخرى يجب استشارة الطبيب فورًا إذا كانت آلام الحوض شديدةً للغاية.[٣]


أنواع الكيس على المبيض

تتشكّل معظم أكياس المبيض بسبب الدورة، وهي الأكياس التي تسمى بالوظيفية، لكن توجد أنواع أخرى غيرها، ومن هذه الأنواع الآتي:[٤]

  • الأكياس الوظيفية: هي الخرّاجات أو الأكياس التي تنمو بوصفها جزءًا من الدورة الشهرية، وتكون في العادة غير ضارة وسرعان ما تختفي، كما تنمو أجزاء تسمى الجريبات بشكل مستمر في المبايض، وهي أجزاء تنتِج الإستروجين والبروجيسترون، وتساهم في إطلاق البويضة عند التبويض، وإذا استمرّت هذه الجريبات بالنمو تتحول إلى أكياس تسمى الأكياس الوظيفية، والتي يمكن تقسيمها إلى ما يأتي:
    • كيس مسامي، في الوضع الطبيعي تخرج البويضة من الجريبات في منتصف الدورة الشهرية، لكن عندما لا تخرج البويضة من الجريب يبدأ كيس مسامي بالتشكل.
    • كيسة الجسم الأصفر، عندما يطلق جريب البويضة تبدأ بإنتاج هرموني الإستروجين والبروجستيرون من أجل الحمل، يسمى هذا الجريب بالجسم الأصفر، وفي بعض الأحيان يتراكم السائل داخل الجريب، مما يتسبب بنمو الجسم الأصفر وتحوله إلى كيس.

كما أنّ الخراجات الوظيفية عادةً ما تكون غير ضارة، ونادرًا ما تسبب الألم، وغالبًا ما تختفي من تلقاء نفسها خلال دورتين أو ثلاث دورات شهرية.

  • الخراجات الأخرى: توجد مجموعة من الخراجات التي لا علاقة لها بالدّورة الشّهرية، ومنها ما يأتي:
    • الكيسة الجلدانية، تتكون هذه الكيسة من الخلايا الجنينية، لذلك فهي تحتوي على بقايا جلد وشعر وأسنان وأنسجة، ولا تكون في الغالب سرطانيةً.
    • ورم غدي كيسي، يتشكل هذا الورم على سطح المبيض، وقد يمتلئ بمادة مائيّة أو مخاطية.
    • ورم بطاني رحمي، تتطور هذه الحالة بسبب نمو خلايا بطانة الرحم خارج الرحم، ويمكن لبعض الأنسجة أن تلتصق بالمبيض وتشكل ورمًا على سطحه.

يمكن أن تصبح الخراجات الجلدية وأورام المثانة كبيرةً، مما يؤدي إلى خروج المبيض عن مكانه، وهذا يزيد من فرصة التواء المبيض، مما يؤدي إلى انخفاض أو إيقاف تدفق الدم إلى المبيض.

لا يمكن الوقاية من تطوّر الأكياس على المبيض، لكن تعدّ الفحوصات الدورية لمنطقة الحوض من أفضل الطرق المبكّرة التي تساعد في ملاحظة حدوث أيّ تغيّرات قد تنشأ على المبيضين، كما يمكن للمرأة أن تنتبه إلى حدوث أيّ تغيراتٍ قد تطرأ على الدورة الشهرية، بما فيها التأخر أو عدم الانتظام فيها، خاصّةً إن استمرّت الأعراض لعدّة دورات شهرية، فينبغي عندئذٍ مراجعة الطبيب[٤].


المراجع

  1. "Ovarian Cysts", www.healthline.com, Retrieved 13-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "ovarian-cyst", www.healthline.com, Retrieved 13-10-2019. Edited.
  3. "Ovarian cysts", www.womenshealth.gov, Retrieved 13-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Ovarian cysts", www.mayoclinic.org, Retrieved 13-10-2019. Edited.