عملية ازالة كيس على المبيض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٤ ، ٢٥ يوليو ٢٠١٨

المبايض عبارة عن أعضاء صغيرة لها شكل حبة الفول، وتعد جزءًا من الجهاز التناسلي عند المرأة. وتكمن وظائف المبايض في إطلاق بويضة كل 28 يومًا بوصف ذلك جزءًا من الدورة الشهرية، وكذلك إفراز الهرمونات الجنسية الأنثوية مثل الأستروجين والبروجسترون. ويمكن أن تصاب المبايض بما يعرف باسم كيس المبايض، وهو عبارة عن كيس مملوء بسائل يظهر في مبايض المرأة ويختفي عادة بشكل تلقائي بعد بضعة أشهر.

 

أعراض الإصابة بكيس المبايض:


تظهر أعراض كيس المبايض عادة عندما يكون الكيس كبير الحجم، أو عندما يتسبب في إعاقة وصول الدم إلى المبيض. وتشمل الأعراض كلًا مما يلي: الشعور بآلام في الحوض، والشعور بالألم والانزعاج أثناء ممارسة الجماع، والحاجة المتكررة للتبول، وصعوبة قضاء الحاجة أحيانًا، وحدوث اضطرابات في الدورة الشهرية، وانتفاخ البطن وتورمه، الشعور بالتخمة حتى بعد تناول كمية قليلة من الطعام، وصعوبة حدوث الحمل. من جهة أخرى، يجب استشارة الطبيب فورًا إذا كانت آلام الحوض شديدة للغاية.

أنواع أكياس المبايض:


ثمة نوعان رئيسان لأكياس المبايض هما:

1- أكياس المبايض الوظيفية: وهي عبارة عن الخراجات (الأكياس) التي تنمو بوصفها جزءًا من الدورة الشهرية، وتكون في العادة غير ضارة وسرعان ما تختفي.

2- أكياس المبايض المرضية: وهي الخراجات التي تتشكل نتيجة نمو غير طبيعي للخلايا، وهي أقل شيوعًا بكثير من النوع الأول.

إزالة الأكياس عن المبيض:


إن الأكياس التي تكون كبيرة في الحجم لا يمكن التخلص منها سوى عبر إجراء عمل جراحي. كذلك، يمكن إجراء الجراحة في حال وجود أي مخاوف من أن تكون تلك الأكياس سرطانية، أو أن تصبح سرطانية.

تكون المريضة تحت التخدير العام حين إجراء الجراحة. وثمة نوعان رئيسان لجراحة إزالة الأكياس هما:

1- تنظير البطن:

يمكن إزالة معظم تلك الأكياس بوساطة تنظير البطن، ويتم ذلك عبر شق جروح صغيرة، ومن ثم يُضخ الغاز إلى الحوض من أجل السماح للجراح بالوصول إلى المبايض. وبعد ذلك، يدخل الجراح منظارًا (مجهرًا صغيرًا جدًا على شكل أنبوب) من أجل رؤية الأعضاء الداخلية، وبعدها تتم إزالة الكيس عبر الجروح الصغيرة. وحين الانتهاء من ذلك، تُغلق تلك الجروح عبر غرزها. وبالطبع، فإن هذه الطريقة هي الأكثر تفضيلًا نظرًا لأنها لا تتسبب بألم كبير، فضلًا عن سرعة الشفاء منها، إذ يمكن أن تعود المريضة إلى منزلها في ذات اليوم أو في اليوم التالي.  

2- جراحة البطن:

إذا كان الكيس كبيرًا في الحجم، عندئذ ثمة إمكانية أن يكون سرطانيًا. لذلك فإن الوسيلة العلاجية الوحيدة هي إحداث جرح كبير في البطن واستئصال الكيس. وتحتاج المريضة في هذه الحالة إلى البقاء في المستشفى عدة أيام. وبعد الجراحة، يمكن أن تعاني المريضة من بعض الأعراض مثل نزيف حاد، وألم في البطن، وارتفاع درجة الحرارة، وإفرازات مهبلية ذات رائحة كريهة. وفي هذه الحالة، يجب عليها مراجعة الطبيب المختص فورًا.