عملية حقن مجهري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٤ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
عملية حقن مجهري

   

الحقن المجهري


 

الحقن المجهري: هو عبارة عن عمليّة يتم من خلالها إدخال الحيوان المنوي مباشرةً في سايتوبلازم البويضة، وهي من الطرق الفعالة جدًّا لحدوث الحمل، ويتم من خلالها استعمال حيوان منوي واحد ليس كما يجري في عملية أطفال الأنابيب التي يتم استخدام عشرات الآلاف من الحيوانات المنوية بجانب البويضة، ومبدأ عمل عمليّة الحقن المجهري هو حقن البويضة بعد إزالة الخلايا الملاصقة للبويضة، وهذه الطريقة تعد من أكثر الطرق المثالية والمفضلة في وقتنا الحالي حاليًّا، وهي مفيدة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الإنجاب أو في قلة الحيوانات المنويَّة وتعدّ تطورًا في حد ذاتها، لأنها تساعد على حدوث التلقيح حتى مع استخدام عدد قليل جدًّا من الحيوانات المنوية.

 

تضمن هذه العملية استخدام أدوات خاصة ومجهر مقلوب لتمكين فني المختبر من سحب الحيوان المنوي من خلال إبرة خاصة في عملية الحقن المجهري، إذ يتم إدخالها بعناية إلى غشاء البويضة ومن ثم حقن الحيوان المنوي إلى الجزء الداخلي من البويضة أو السيتوبلازم، احتمالية حدوث إخصاب في هذه الحالة هو من 75-85% أي تعتبر من العمليات الناجحة جدًا.

 

متى يتم اللجوء إلى عملية الحقن المجهري؟


  1. عند ظهور حالات العقم عند النساء، مثل: إنسداد قنوات فالوب. 2. عند ظهور حالات العقم عند الذكور، التي تحدث نتيجة عيوب في نوع الحيوانات المنوية أو في حال ضعفها.

 

كيف تجري عملية الحقن المجهري


  تهدف عملية الحقن المجهري إلى تنشيط مبيض الأنثى من خلال استخدام العديد من أدوية الخصوبة التي تعمل على نضوج البويضات بحيث تصبح جاهزة للإخصاب، ثم القيام بشفط هذه البويضات من المهبل من خلال الموجات فوق الصوتية المهبلية. ثم يتم إنتاج حيوانات منوية من الرجل ووضعها في وعاء، وعند عدم خروج حيوانات منوية من السائل المنوي الخاص بالرجل، يتم تخدير الرجل موضعيًّا واستخراج الحيوانات المنوية من خلال حقنهِ بإبرة زجاجية ووضعها مباشرةً في البويضة.

 

ويعتمد التخصيب الطبيعي للبويضة في درجة كبيرة على حركة الحيوانات المنوية الموجودة في السائل المنوي لدى الرجل، لكن عند انخفاض عدد الحيوانات المنوية عند الرجال أو تشوهها، يؤدي ذلك إلى قلّة عدد الحيوانات المنويّة التي لها القدرة على القذف وتخصيب البويضة، لهذا السبب الرجال الذين يعانون من قلة الحيوانات المنويّة قد يعانون من الإصابة بالعقم أو تعذّر الإنجاب بشكل طبيعي.

 

بعد أخذ الحيوانات المنوية من الرجل تُزال الخلايا المحيطة بالبويضة ويتم حفظ هذه الخلايا في حاضنات خاصة، وتحضّر الحيوانات المنوية واختيار حيوان منوي (معزول) من خلال استخدام مجهر أو ميكروسكوب خاص، وحقنها داخل سيتوبلازم البويضة بواسطة إبرة صغيرة لا يمكن رؤيتها سوى تحت عدسة المجهر.

 

ثم تُفحص البويضة بعد مرور 24 ساعة، وذلك للتأكد من حدوث الإخصاب، ثم يتم فحصها بعد 24 ساعة أخرى للتأكد من حدوث انقسام للخلايا، ويُنقل الجنين في الأيام الثالث أو الرابع أو الخامس حسب تشخيص الطبيب لذلك.