عملية زرع الأسنان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٥ ، ٢٧ أبريل ٢٠٢٠
عملية زرع الأسنان

زراعة الأسنان

تُعدّ زراعة الأسنان من أسهل الحلول للأشخاص الذين فقدوا سنًا واحدة أو أكثر، أو الذين يستخدومن أطقم الأسنان، فتبدو الأسنان المزروعة مصنوعة من مواد تتوافق مع العظام والأنسجة الموجودة في الفم التي قد تبدو طبيعية وحقيقية وآمنة، وتُستخدَم في عمل أطقم الأسنان، إذ توجد لعملية زراعة الأسنان مزايا عديدة، ولعلّ أهمّها التخلّص من الأطقم الصّناعية غير المريحة، ورفع قدرة الشخص على التحدث وتناول الطعام بشكل طبيعي.[١]


عملية زرع الأسنان

تُنفّذ عملية زراعة الأسنان بناءً على احتياجات الشخص نفسه، بالتالي يحدد الطبيب نوعها المناسب، وتُجرى إمّا في عيادة الطبيب أو المستشفى، ويُستخدم فيها المخدّر الموضعي أثناء العملية، وإذا لزم الأمر قد توصف مضادات حيوية، وتستغرق العملية من بدء الفحص وحتى آخر مرحلة من 6-8 أشهر؛ إذ تُجرَى من خلال خطوتين رئيستين؛ هما:[١]

  • عملية الزراعة، تُنفّذ في عظام الفك؛ إذ تُستخدَم مواد مصنوعة من التيتانيوم، وبديلًا آمنًا لجذر الأسنان توضَع مكان السن المفقودة، ويستغرق إجراؤها 6 ساعات يعاني بعدها بعض الأشخاص من ألم بسيط وتورّم، وفي هذه المرحلة يُركّب للشخص طقم أسنان مؤقت، ويستوجب عليه تناول الأطعمة اللينة، ويستمرّ وقت الشفاء من 3 إلى 6 أشهر حتى ترتبط الغرسات بجذر الأسنان، وتُسمّى هذه العملية (الالتحام العظمي).
  • تركيب الأسنان الاصطناعية، بعد عملية الالتحام العظمي مع عظام الفك ينفّذ الإجراء الثاني من العملية، فيركّب الطبيب الأسنانَ الصناعية التي صُمّمت مسبقًا عبره.


أهمية عملية زراعة الأسنان

يوجد العديد من المزايا التي توفرها عملية زراعة الأسنان، والتي تُذكَر في الآتي:[٢]

  • تحسين المظهر، فزراعة الأسنان تحسّن المظهر؛ إذ تبدو تلك المزروعة كالأسنان الحقيقية، وهي مصمّمة لتلتحم مع العظام، بالتالي تصبح دائمة.
  • رفع القدرة على الكلام، إجراء هذه العملية لكبار السن يساعدهم في الكلام بشكل أفضل بدلًا من أطقم الأسنان التي قد تنزلق أحيانًا.
  • تناول الطعام بسهولة، إنّ أطقم الأسنان المنزلقة تجعل من المضغ أمرًا صعبًا، لذلك فزراعة الأسنان تساعد في تناول الأطعمة جميعها بثقة ودون الشعور بالألم.
  • زيادة الثقة بالنفس، هذه العملية تعطي إبتسامةً جميلة، بالتالي تزيد من الثقة بالنفس والشعور بالراحة.
  • تحسين صحة الفم، تساعد عمليات زراعة الأسنان الفردية في الوصول إلى الأسنان بسهولة عند تنظيفها، مما يحسّن من صحة الفم.
  • رفع قوة الأسنان، فعملية الزراعة الدائمة للأسنان تستمرّ تأثيراتها لسنوات عديدة مع الاهتمام بها، وقد تستمرّ مدى الحياة نظرًا لمتانة الأسنان.
  • الشعور بالراحة، فالعملية تسهم في الشّعور بالراحة عن طريق التخلص من الاستخدام المستمرّ لأطقم الأسنان، والمواد اللاصقة لها.


مضاعفات عملية زراعة الأسنان

مضاعفات عملية زراعة الأسنان قد تحدث مبكّرة أو متأخرة، وتتضمن ما يأتي:[٣]

  • مضاعفات زراعة الأسنان المبكّرة، تحدث بعد مدة قصيرة من العملية في غضون أول ثلاثة أشهر أو أربعة أشهر من إجرائها، فقد يصاحبها الشعور بالألم، الذي يُعالَج بالأدوية، وتشمل المضاعفات المبكّرة لعملية زرع الأسنان:[٣]
    • الإصابة بالعدوى، قد يصاب الشخص بالعدوى أثناء العملية أو بعدها، إذ يوجد العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالعدوى؛ مثل: التدخين، وأمراض المناعة الذاتية، وقلّة العناية بنظافة الفم.
    • ضعف عظام الفك، إذ إنّ عظام الفك غير كافية لدعم عملية زراعة الأسنان، مما يؤدي إلى عدم التحام الأسنان مع الفك.
    • الحساسية، ربّما يصاب الشخص بها بسبب التيتانيوم -المعدن المُستخدَم في عملية زراعة الأسنان-، إذ تشمل أعراضها: التورم، وفقد حاسة التذوق، والإحساس بالوخز.
  • مضاعفات زراعة الأسنان المتأخرة، التي قد تظهر على الشخص بعد سنوات، ومن أهمّها:[٣]
    • تلف في الأعصاب أو الأنسجة مكان عملية الزراعة، وتشمل أعراضه: الخدران، أو الشعور بوخز في اللسان، أو الشفتين، أو اللثة، أو الوجه.
    • رفض الفم للأسنان المزروعة بوصفها جسمًا غريبًا، هو أمر نادر الحدوث، لكن عندما يرفض جسم الشخص الزراعة تظهر عدّة أعراضٍ، ومن أهمّها: زيادة الألم في موقع الزرع، والتورم، والحمى، والشعور بالقشعريرة.
    • إصابة المنطقة المحيطة بعملية الزراعة، مما يسبب فشل العملية.


الوقاية من مخاطر فشل زراعة الأسنان

لتقليل مخاطر فشل زراعة الأسنان يتبع الشخص الخطوات الآتية:[٣]

  • الاهتمام بصحة الأسنان والفم عن طريق تنظيف الأسنان بشكل صحيح بالفرشاة والخيط يوميا، واستخدام غسول مخصص للفم.
  • مراجعة دورية لطبيب الأسنان كل ستة أشهر على الأقلّ.
  • التوقف عن التدخين.
  • زيادة تناول الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم المهم لدعم الأسنان، ذلك عن طريق تناول مكملات الكالسيوم، أو تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم؛ مثل: الحليب، واللبن، والبروكلي، والبرتقال، والجبن.
  • تجنب العادات السيئة التي قد تضرّ بالأسنان؛ مثل: تناول المثلجات، والحلويات المختلفة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Dental Implants", www.ucsfhealth.org, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  2. "Dental Implants", www.webmd.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Christine Frank (4-9-2018), "What to Know About Dental Implant Complications and Failure"، www.healthline.com, Retrieved 27-11-2019. Edited.