عملية هبوط الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١١ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨

يعد هبوط الرحم من المشاكل الشائعة لدى الإناث، والتي يزداد احتمال الإصابة بها كلما زاد عمر المرأة. وأكثر النساء المعرضات للإصابة بهبوط الرحم هن النساء اللاتي أنجبن سواء إن كان طفلا أو عدة أطفال، مع اختلاف درجة الخطورة لإصابة كل حالة.

وفي السطور التالية سيتم التركيز على مشكلة هبوط الرحم، وشرح كيفية حدوث هذا الأمر لدى النساء، أعراضه، أسبابه، كيفية علاجه.

 

هبوط الرحم


هبوط الرحم يحصل في جسم الأنثى إذا خرج رحمها من موضعه الطبيعي وهبط باتجاه الأسفل،  وذلك بسبب حدوث خللفي أداءالأربطة الداعمة للرحم لوظيفتها، وعدم قدرة هذه الأربطة على الحفاظ على موضع الرحم التشريحي في منطقة الحوض، وبالتحديد في منطقة قاع الحوض.

 

أعراض هبوط الرحم


وقليل من الحالات التي تصاب بهبوط الرحم يظهر عليها أعراض لهذه الإصابة، إلا أن بعض الإصابات تظهر عليها علامات وأعراض تشير إلى هبوط رحم الأنثى.

تختلف الأعراض التي تظهر على الأنثى المصابة بهبوط الرحم حسب شدة هبوطه، إلا أن الأعراض العامة للإصابة هي:

  1. شعور الأنثى بكتلة في المَهْبِل وهذه الكتلة تظهر في بعض الحالات خارج الفتحة.
  2. شعور بالضيق وعدم الراحة المستمر.
  3. الشعور بامتلاء المعدة.
  4. توتر واضطراب أثناء الجماع.

في بعض الحالات يحدث هبوط الرحم مرافقًا لهبوط في المثانة، وتختلف درجة الخطورة حسب الحالة. وفي هذه الحالة تظهر على الأنثى أعراض أخرى، ومنها:

  • ‌عدم التبول بسهولة.
  • ‌ والشعور بعد التبول أن المثانة لم يتم إفراغها بشكل كامل.

 

أسباب هبوط الرحم


تعد أهم وظيفة يقوم بها قاع الحوضدعم كل من المثانة، و الرحم، و المَهْبِل بقسمه العلوي، و المستقيم، و منع هبوط هذه الأجزاء من الجسم من مكانها الطبيعي. إلا أن هناك أسبابًا تضر بقاع الحوض وتسبب هبوطًا في هذه الأجزاء ومن ضمنها الرحم.

ومن هذه الأسباب:

  • حالات الولادة عن طريق المَهْبِل، وخصيصًاعند إنجاب أطفال ذوي حجم كبير نوعًا ما، وإذا كانت الأنثى تعاني من نقص في هرمون الأستروجين في جسدها.
  • أسباب وراثية.
  • قيام الأنثى بنشاطات تحتاج إلى رفع أشياء ثقيلة مما يؤدي إلى الإضرار بقاع الحوض.

 

علاج هبوط الرحم


ينقسم العلاج حسب حالة المريض إلى علاج عادي وعلاج جراحي، و يحدد الطبيب نوع العلاج حسب حالة المريضة وبعض العوامل منها:

  •  شدة هبوط الرحم.
  • هل رافق هبوط الرحم هبوط المثانة و/أو المستقيم؟

وحسب هذين العاملين يتم العلاج كما يلي:

  1. العلاج العادي، ويعتمد هذا العلاج على: أ. القيام بتمرينات لعضلات قاع الحوض باستخدام جهاز كهربائي يقوم بتحفيز ردود الفعل لتلك المنطقة. و تقوم المريضة بأخذ 6-8 جلسات لهذه التمرينات. ويتسخدم هذا النوع من العلاج لحالات هبوط الرحم الخفيف والمتوسط. ويعتمد نجاح هذا النوع من العلاجات على الممارسة المستمرة والتمرين اليومي.

ب. استخدام جهاز للمهبل يناسب حالة المريضة من حيث نوعه وحجمه. حيث يتم وضع الجهاز داخل المهبل حتى يقوم بدعم الرحم وجدران المهبل.

بهذا العلاج يتم تجنب إجراء العملية الجراحية، إلا أنه يحتاج مراقبة طبية مكثفة، وقد تنزعج المريضة من وجود الجهاز كجسم غريب في منطقة المهبل.

  1. العلاج الآخر هو إجراء عملية جراحية من خلال المهبل أو من خلال جدار البطن. ويختلف نوع العملية حسب الحالة و بعض العوامل التي تحدد ما العملية المناسبة، ومن هذه العوامل:
  • عمر المرأة.
  • حالتها الصحية.
  • شدة هبوط الرحم.
  • هل هناك هبوط في جدران المهبل؟
  • الأمراض النسائية الأخرى التي تعاني منها المريضة.
  • الرغبة في الحفاظ على الخصوبة.