فوائد التفاح الأخضر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣١ ، ٢١ أكتوبر ٢٠١٩
فوائد التفاح الأخضر

التفاح

التفاح هو ثمار صغيرة تنتجها شجرة التفاح التي تنتمي إلى عائلة نباتية تُسمّى الورديّة Rosaceae، وتملك ثمرة التفاح قشورًا خارجيّةً رقيقةً، أمّا داخلها فيوجد لبّ سميك ولذيذ، كما يحمل اللب الداخلي البذور، والتي تكون ضارّةً بالصحة في حال استُهلِكت بكميات كبيرة، وتوجد القيم الغذائية في اللب والقشور، وهي مصدر غنيّ للأنثوسيانين والتنينات وغيرها من القيم الغذائية المذهلة، ويُعدّ التفاح من الثمار المفيدة جدًا للإنسان؛ فهو يملك العديد من الفوائد المذهلة للجسم.[١]


فوائد التفاح الأخضر

يوجد العديد من الفوائد الصحية المذهلة للتفاح الأخضر، ومن هذه الفوائد ما يأتي:[٢]

  • يملك محتوى عاليًا من الألياف، يحتوي التفاح الأخضر على كمية كبيرة من الألياف، مما ينظّف الجسم، ويزيد من تنفيذ عملية الأيض، وهذا يساهم في زيادة حركة الأمعاء، لذلك يُنصح دائمًا بتناول تفاحة مع قشورها؛ إذ كلّما كان الجسم أنظف كان أكثر صحّةً وعافيةً.
  • يملك محتوى جيّدًا من المعادن، يحتوي التفاح على عدد من المعادن، بما في ذلك الحديد، والزّنك، والنّحاس، والمنغنيز، والبوتاسيوم، وما إلى ذلك من المعادن الموجودة بكميات قليلة في جسم الإنسان، والتي يحتاجها الجسم ليتمتّع بصحة جيدة، والتي تُعدّ مهمّةً للحفاظ على صحّة الجسم وسلامته، فـالحديد في التفاح من هذه العناصر، ويرفع مستويات الأكسجين في الدّم، ويزيد من معدّل الأيض.
  • يمتلك محتوى منخفضًا من الدهون، يُعدّ التفاح طعامًا رائعًا عندما يتعلّق الأمر بالحفاظ على الوزن، فيجب على الأشخاص الذين يتبعون نظامًا غذائيًا والذين يمارسون الرياضة اليوميّة إدخال تفاحة واحدة في نظامهم الغذائي اليومي، كما أنّه يقلّل الدّهون في الأوعية الدّمويّة، ويساهم في الحفاظ على تدفّق الدم السليم إلى القلب، ويقلّل فرص الإصابة بـالسكتات الدماغية.
  • يساهم في الوقاية من سرطان الجلد، يحتوي التفاح الأخضر على فيتامين C الذي يمنع تلف خلايا الجلد بواسطة الجذور الحرّة، بالتّالي يقلّل من احتمالية الإصابة بـسرطان الجلد.
  • يُعدّ غنيًّا بالمواد المضادة للأكسدة، يحتوي التفاح على مضادات الأكسدة التي تعيد بناء الخلايا وتجدّدها، كما يساهم أيضًا في الحفاظ على بشرة صحّية ومتوهّجة، بالإضافة إلى ذلك فإنّ المواد المضادة للأكسدة تحمي الكبد وتضمن تنفيذه وظائفه بفاعلية عالية.
  • يساهم في الوقاية من مرض ألزهايمر، يقلّل تناول تفاحة واحدة يوميًا من فرص الإصابة بالاضطرابات العصبية مع تقدّم السّن؛ مثل: الزهايمر.
  • الوقاية من الربو، يمكن لشرب عصير التفاح بانتظام أن يمنع فرص الإصابة بـالرّبو، الذي هو أحد اضطرابات الحساسيّة المفرط.[٣]
  • يُعدّ مصدرًا غنيًّا بالفيتامينات، يُعدّ التفاح الأخضر غنيًّا بالفيتامينات، بما في ذلك A وB وC، وبغض النّظر عن حماية البشرة من الآثار الضارة للجذور الحرّة يساعد التفاح الأخضر الشّخص في الحفاظ على بشرة متوهّجة من الداخل.
  • يخلّص الجسم من السموم، يُعدّ عصير التفاح مليئًا بكميّات جيدة من الألياف، التي تساعد في تخليص الجسم من السموم، بما في ذلك الكبد والكلى والجهاز الهضمي، كما أنّ وجود الألياف يضمن عدم حدوث الإمساك، والمحتوى العالي من الألياف في هذا العصير يساعد أيضًا في تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون.
  • يدعم عمليات الأيض، يُعدّ عصير التفّاح كنزًا غنيًّا بمجموعة واسعة من المعادن، بما في ذلك النّحاس، والحديد، والبوتاسيوم، والمنغنيز، وتلعب هذه العناصر كلها دورًا رئيسًا في الحفاظ على صحة الجسم، ويُعرَف الحديد بأنّه ينقل الأكسجين، مما يعزز بدوره معدل الأيض في الجسم.
  • يساهم في الحماية من الأمراض الالتهابية، يحتوي عصير التفاح الأخضر على جرعة جيدة من مضادات الأكسدة، وتساعد مضادات الأكسدة هذه في حماية الجسم من الأمراض الالتهابية المؤلمة الناتجة من الإجهاد؛ مثل: الروماتيزم والتهاب المفاصل، وتشير الدراسات إلى أنّ كبار السن الذين يعانون من هذه الأمراض الالتهابية يجب أن يوجد عصير التفاح الأخضر في نظامهم الغذائي.
  • يساعد في فقدان الوزن، يقدّم مشروب عصير التفاح الأخضر وجبةً خفيفةً بين الوجبات، فيُعرَف هذا العصير المملوء بالألياف ومنخفض الدهون والسكر والصوديوم بأنّه يحدّ من الجوع، بالإضافة إلى ذلك فهو يحسّن من إمكانية حرق السعرات الحرارية، مما يساعد في إنقاص الوزن بطريقة شهيّة.
  • يساهم في الحفاظ على الإبصار، يُعدّ عصير التفاح الأخضر مصدرًا للفيتامينات المتعدّدة، ومن المعروف أنّ فيتامين (أ) الموجود في هذا العصير يمتلك القدرة على تقوية حاسّة الإبصار وتحسينها.
  • يُعدّ جيّدًا لتخثر الدم، يُعدّ عصير التفاح الأخضر مصدرًا محتملًا لـفيتامين K، وهو العنصر الذي يساعد الدّم في التخثر، فالأشخاص الذين يشربون هذا العصير يمتلكون إمكانات أفضل لإصلاح الجروح والشفاء منها، كما يمكن للنّساء اللواتي يعانين من دورات حيض ثقيلة للغاية استخدام هذا المشروب للسيطرة على النزيف.
  • الحفاظ على قوة العظام، يحتوي عصير التفاح الأخضر على كمية كبيرة من الكالسيوم، وهو ضروري لتقوية العظام والأسنان، والحفاظ عليها بصحة جيدة، ويجب أن تدرج النساء، وخاصة اللواتي في سن اليأس، هذا المشروب في نظامهن الغذائي لمنع هشاشة العظام.
  • يحسن صحة الجلد والشعر، الشخص يشتري منتجات الشعر والبشرة جميعها باهظة الثمن التي يريدها، لكن إذا لم يتناول العناصر الغذائية التي يحتاجها من الداخل فإنّه لا يرى نتائج ضخمة، ويساعد فيتامين سي الموجود في التفاح الأخضر في دعم تكوين الكولاجين، ويشكل الكولاجين نحو ثمانين في المئة من البشرة، وتنخفض هذه المستويات مع تقدم سن الشخص، مما يؤدي إلى انخفاض مرونة الجلد وطبقاته، وزيادة التجاعيد والخطوط الدقيقة، ويُعدّ فيتامين سي عنصرًا حاسمًا في صناعة الكولاجين.[٤]


فوائد التفاح الأخضر للقلب

التفاح الأخضر ذو فائدة كبيرة للقلب، إذ رُبِطَ تناول التفاح الأخضر بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب، وأحد الأسباب أنّ التفاح يحتوي على ألياف قابلة للذوبان، وهو النوع الذي يساعد في خفض مستويات الكولسترول في الدم، كما أنّه يحتوي على بوليفينول، التي لها تأثيرات مضادة للأكسدة، والعديد من هذه المواد تتركّز في قشرة التفاح، وأحد أبرز مواد البوليفينول هو الفلافونويد، ويساهم في تخفيض ضغط الدم. ووجد تحليل للدراسات أنّ الجرعات العالية من الفلافونويد مرتبطة بانخفاض خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة تصل إلى عشرين في المئة، كما تساعد الفلافونويد في منع الإصابة بأمراض القلب عن طريق خفض ضغط الدم، وتقليل أكسدة الدهون السيئة، والعمل كمضادات للأكسدة. وأثبتت دراسة أخرى قارنت آثار تناول تفاحة في اليوم مع تناول العقاقير المخفضة للكولسترول، وهي فئة من الأدوية المعروفة بتخفيض نسبة الكولسترول في الدم، ووصلت إلى أنّ التفاح فعّال تقريبًا في تقليل الوفيات الناجمة عن أمراض القلب؛ مثل: الأدوية، وربطت دراسة أخرى بين تناول الفواكه والخضروات ذات اللب الأبيض؛ مثل: التفاح والكمثرى، يخفّض خطر الإصابة بالسكتة الدماغية لكل ربع غرام، الذي يساوي نحو خُمس كوب من شرائح التفاح المستهلكة، وانخفض خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة تسعة في المئة.[٥]


أضرار التفاح الأخضر

لا توجد آثار جانبية خطيرة لاستهلاك التفاح الأخضر، إلّا أنّ بذور التفاح تحتوي على السيانيد، وهو سمّ قوي، إذ قد يكون تناول كميات كبيرة من بذور التفاح قاتلًا، لذلك لا ينبغي استهلاك بذور التفّاح، بالإضافة إلى ذلك، فإنّ التفاح الأخضر حمضيّ إلى حدّ ما فقد يكون أكثر ضررًا على الأسنان بمقدار أربعة أضعاف من المشروبات الغازية. ووفقًا لدراسة أجريت أجراها البروفيسور ديفيد بارتليت في معهد طب الأسنان في كينجز، بيّنت أنّ تناول الوجبات الحمضية على مدار اليوم هو الأكثر ضررًا، في حين أنّ تناولها في أوقات الوجبات أكثر أمانًا، فالمهم هو كيفية الأكل، فتفاحة في اليوم جيّدة، إلّا أنّ تناول التفاح طوال اليوم يضرّ بالأسنان.[٦]


المراجع

  1. Meenakshi Nagdeve (3-4-2019), "13 Amazing Benefits & Uses Of Apple"، organicfacts, Retrieved 12-7-2019. Edited.
  2. Shaista (29-5-2019), "Top 26 Amazing Benefits Of Green Apples For Skin, Hair, And Health"، stylecraze, Retrieved 12-7-2019. Edited.
  3. "Apples May Keep Asthma Away", webmd, Retrieved 21-10-2019. Edited.
  4. Lisa Manzer (31-5-2018), "10 Amazing Health Benefits of Eating Green Apples You Never Knew"، thehealthytomato, Retrieved 17-10-2019. Edited.
  5. Kerri-Ann Jennings, MS, RD (17-12-2018), "10 Impressive Health Benefits of Apples"، healthline, Retrieved 17-10-2019. Edited.
  6. Joseph Nordqvist (11-4-2017), " Apples: Health benefits, facts, research"، medicalnewstoday, Retrieved 12-7-2019. Edited.