فوائد الحجامة للنساء

فوائد الحجامة للنساء

الحجامة

تعدّ الحجامة من أنواع الطّب البديل الذي أصبح منتشرًا هذه الأيام، ولكنه لا يعدّ جديدًا، إذ يعود أصله إلى الحضارات القديمة، منها المصرية والصّينية والشرق الأوسط، وتعتمد الحجامة على وضع أكوابٍ خاصّة على الجلد لدقائق معدودة، وهذه الأكواب قد تكون مصنوعة من الزجاج، أو السيليكون، أو الخيزران، أو الخزف، إذ تشفط هذه الأكواب الدم إلى المنطقة الموضوع عليها الأكواب، فتساعد على تدفّق الدم مما يزيد من الشّعور بالرّاحة والاسترخاء، ويقلل من الألم والالتهابات، ويعدّ أيضًا نوعًا من أنواع التّدليك العميق للأنسجة.[١]


فوائد الحجامة للنساء

تستخدم الحجامة للتخفيف من آلام العضلات، ويمكن الاستفادة منها للنساء والرجال على حدٍّ سواء، ومن فوائدها:[٢]

  • التّخفيف من آلام الظّهر والرقبة.
  • المساهمة في علاج الأمراض الجلدية مثل حب الشباب والشرى وهو مرض حساسية جلدي يسبب ظهور الطّفح.
  • خفض الكوليسترول الضّار.
  • الصّداع النّصفي.
  • التهاب المفاصل في الرّكبة.
  • تحسين وظيفة المناعة.
  • ومن فوائد الحجامة تعزيز الدّورة الدّموية، وتقوية مقاومة الجسم للأمراض، وإعادة التّوازن بين القوى السلبية والإيجابية في الجسم، كما أنها تخفف من أمراض الجهاز التنفسي، إذ تساعد في السّيطرة على الرّبو وتصفي الرئتين من الاحتقان الذي ينتج من نزلات البرد، كما وتستخدم لإزالة الفضلات من الدّورة الدّموية وتحسين تدفّق الدّم خلال الأوردة والشرايين، مما يحسّن من لون البشرة والجلد، كما أنها تخفّف من تشنّجات العضلات، وتساعد على تحسين العمليات الأيضية والتخفيف من الإمساك، وتحسين الشّهية، وتقوية الجهاز الهضمي عمومًا، وهناك بعض الدّراسات التي أظهرت أن الحجامة تُخفف الآلام المرافقة لسرطان عنق الرّحم، والهربس.[٣]


مبدأ عمل الحجامة

تقوم الحجامة أساسًا على وضع كوبٍ ساخن على الجلد، يسخّن هذا الكوب باستخدام النار وتُحرَق قطعةٌ من الورق أو الأعشاب أو الكحول داخل الكوب، وبعد تسخينه يُزال مصدر النار ويُوضَع الكوب من الجانب المفتوح مباشرة على الجلد، فعند وضعه على الجلد وتبريد الهواء الموجود داخله يصنع فراغًا بين الجلد والعضلات ويسحبها نحو الأعلى باتجاه الكوب، مما يجعل لون الجلد يتحوّل للون الأحمر بسبب تغير الضغط الموجود في الأوعية الدموية، ففي حالة الحجامة الجافة تُوضع الأكواب السّاخنة لفترةٍ محدودة تتراوح ما بين خمس أو عشر دقائق، أما في حالة الحجامة الرّطبة تُوضَع الأكواب لعدّة دقائق ومن ثمّ تُزال ويُحدث شقّ صغير في الجلد لسحب الدّم المتجمّع مكان الكوب، وبعد الانتهاء من العملية يمكن وضع المراهم والضمادّات مكان الأكواب لمنع انتقال العدوى، وغالبًا ما تختفي آثار الأكواب على الجلد بعد أيام قد تصل إلى عشرة أيام من وقت الحجامة.[٤]


الآثار الجانبية للحجامة

تعدّ الحجامة آمنة إذا أجراها أخصائي بها أو مدرّب صحي، ويمكن أن تظهر بعض الآثار الجانبية بعد إجرائها في المنطقة التي وُضعَت الأكواب عليها، ومن هذه الآثار:[١]

  • الشعور ببعض الانزعاجات في المنطقة التي وُضعَت الأكواب عليها.
  • حرق مكان وضع الأكواب.
  • حدوث بعض الكدمات.
  • الإصابة بعدوى الجلد.


محاذير استخدام الحجامة

توجد مجموعة من المحاذير التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند إجراء الحجامة لبعض الأشخاص؛ إذ يُمنع تطبيقها في حال تعرض الشرايين أو الأوردة أو الأعصاب أو الجلد للالتهابات، أو حدوث أي تشقق في الجلد، أو ظهور أي نتوءات جلدية، أو تطبيقها على فتحات الجسم، أو دوالي الساقين، أو العينين، أو العقد الليمفاوية، أو الكسور العظمية، أو الجروح المفتوحة، أو مواقع التخثر الدموي العميق.[٥]

تُقسم محاذير استخدام الحجامة إلى نوعين؛ مطلقة وجزئية، إذ يمنع استخدامها مطلقًا للأشخاص المصابين بالسرطان، أو النعاناة من فشل في أي عضو من أعضاء الجسم، كفشل الكلى، وفشل الكبد، وفشل القلب، أو الأشخاص الذين يستخدمون جهاز تنظيم ضربات القلب، بينما تعدّ ممنوعةً جزئيًا للحوامل، والأشخاص المصابين بالأمراض المزمنة الشديدة كأمراض القلب، ودخول المرأة في سن اليأس، وفقر الدم.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب "Cupping Therapy", www.webmd.com, Retrieved 9-12-2018. Edited.
  2. "What exactly is cupping?", www.health.harvard.edu, Retrieved 9-12-2018. Edited.
  3. Kathleen Rushall (9-4-2017), "THE MANY BENEFITS OF CHINESE CUPPING"، www.pacificcollege.edu, Retrieved 9-12-2018. Edited.
  4. Ashley Marcin (14-4-2016), "What Is Cupping Therapy?"، www.healthline.com, Retrieved 9-12-2018. Edited.
  5. ^ أ ب Tamer S.Aboushanab (6-2018), "Cupping Therapy: An Overview from a Modern Medicine Perspective"، www.sciencedirect.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.