فوائد الزبادي والعسل للوجه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٦ ، ١٩ مارس ٢٠٢٠
فوائد الزبادي والعسل للوجه

الزبادي والعسل للوجه

العسل واللبن نوعان من الأطعمة اللذيذة التي تمتلك فائدةً غذائيّةً، ويمكن الجمع بين الاثنين لصنع وجبة خفيفة لذيذة مع عدد من الفوائد الصحية، ويجب التأكّد من اختيار العسل الطبيعي والزبادي المناسب؛ إذ يحتوي الكثير من الزّبادي على كميات كبيرة من السكّر المضاف.[١]


فوائد الزبادي والعسل للوجه

يمكن استخدام العسل والزبادي لأقنعة الوجه لفوائدهما العديدة للبشرة، التي تتضمّن ما يأتي:[١]

  • فوائد الزبادي للبشرة: تتضمن ما يأتي:[٢]
    • يساعد على ترطيب البشرة بعمق.
    • يساهم في عمليّة مكافحة الشيخوخة.
    • يساهم في علاج الأمراض الجلديّة المزمنة، مثل: حب الشباب، والأكزيما.
    • يعدّ الزّبادي مُقشِّرًا للبشرة؛ إذ يحتوي الزّبادي على حمض اللبنيك، الذي بدوره يحفز الخلايا للتّجديد بسرعة، والحفاظ على نضارة البشرة وإشراقها.
    • يساهم في الحفاظ على بشرةٍ خالية من العيوب.
    • يساعد استخدام الزّبادي كقناعٍ للوجه يوميًا على التخلّص من البكتيريا التي تُسبّب ظهور حبّ الشباب؛ إذ إن الزِّنك الموجود في الزبادي يقلل من التهاب الجلد.
    • يساعد على تخفيف التهيّج الناتج عن حروق الشّمس، وتقليل الاحمرار والالتهاب.
  • فوائد العسل للبشرة: يعدّ العسل الخام مليئًا بمكونات مفيدة للبشرة، خاصّةً إذا كان الشّخص يعاني من حب الشباب أو أمراض الجلد المناعية الذّاتية، مثل: الأكزيما، أو الصدفية، فيمكن السيطرة عليها عن طريق وضع العسل على البشرة، ويساعد العسل الخام على تحقيق التوازن بين البكتيريا الموجودة على الجلد، ممّا يجعله منتجًا رائعًا لاستخدامه لعلاج حب الشباب، واستُخدِم عسل مانوكا كمنتج مضادّ له، فوُجِدَ أنّه أكثر فاعليةً من المنتجات الشّعبية الأخرى، كما يسرّع عمليات شفاء خلايا الجلد من الجروح والحروق، ويعدّ مقشّرًا طبيعيًّا، ممّا يعني أنّ تطبيقه على الوجه ينزع البشرة الجافّة ويكشف عن خلايا جلد جديدة تحتها، ويدخل العسل في الكثير من الأقنعة المستخدمة للبشرة؛ لما له من خصائص تفتيح وترطيب، وعلاج آثار الندوب والجروح.[٣]


فوائد العسل الغذائية

العسل هو سائل حلو يصنعه النحل باستخدام رحيق الزهور، وتختلف نكهة نوع معين منه بناءً على أنواع الزهور التي جُمِعَ الرحيق منها، فتتوفّر أشكال من العسل الخام والمبستر، ويُحصَد العسل الخام من الخلية مباشرةً، وعلى هذا النّحو سيحتوي على كمياتٍ ضئيلة من الخميرة والشّمع وحبوب اللقاح، ويُعتقد أن تناول العسل الخام المحلّي يساعد على منع الحساسية الموسميّة، وبسبب التعرّض المتكرّر لحبوب اللقاح تمّ تسخين العسل المبستر ومعالجته لإزالة الشّوائب، ويعدّ العسل غير مناسب للأطفال دون سنّ العام الواحد، وتتضمن فوائده المغذّية للجسم ما يأتي:[٤]

  • تقليل مدة الإسهال: وفقًا للمراجعات القائمة على الأبحاث[٥] حول العسل فقد ثبت أنّه يقلّل من شدّة الإسهال ومدّته، ويشجّع أيضًا زيادة تناول البوتاسيوم والماء، وهو أمرٌ مفيد بصورةٍ خاصّة عند الإصابة بالإسهال.
  • منع ارتداد حمض المعدة: بعض الأبحاث الحديثة[٦] أظهرت أنّ العسل يقلّل من التدفّق الصّاعد لحمض المعدة والأطعمة غير المهضومة من خلال بطانة المريء والمعدة، إذ إنّ ارتجاع المريء يمكن أن يسبّب الالتهابات والحرقة.
  • مكافحة الالتهابات: بعض الدّراسات[٧] أظهرت أنّ نوعًا معينًا من العسل يُسمّى المانوكا يساعد على منع بكتيريا المطثية العسيرة (C. difficile) من الاستقرار في الجسم، ومنع التسبّب بالإسهال الشديد والمرض.
  • تخفيف أعراض البرد والسّعال: إذ إنّ العسل يعدّ علاجًا طبيعيًّا للسّعال؛ فهو يقلل من السعال ليلًا، ويحسّن نوعية النوم عند الأطفال المصابين بعدوى الجهاز التنفسي العلوي بدرجة أكبر من أدوية السّعال المعروفة، مثل الدوكستروميتورفان.
  • مُحلٍّ طبيعيّ أقل سعرات حراريةً وضررًا من السكّر الأبيض والمحليات الصناعيّة.
  • مسكّن لألم الأسنان لدى الأطفال أكبر من سنة.


فوائد الزبادي الغذائية

الزّبادي هو منتج شهير من الألبان، ويُصنع بواسطة التخمير البكتيري للحليب الذي يُخمّر اللاكتوز، وهو السكّر الطبيعي الموجود في الحليب، وتُنتج هذه العملية حمض اللبنيك، وهو حمض يؤدي إلى تجعّد بروتينات الحليب، ممّا يعطي اللبن نكهته الفريدة وملمسه، ويمكن صنع الزبادي من جميع أنواع الحليب.

لا تحتوي الأصناف المصنوعة من الحليب الخالي من الدّسم على الدهون، في حين أنّ الأصناف المصنوعة من الحليب كامل الدّسم تعدّ كاملة الدّهون، والزبادي العادي دون تلويناتٍ مضافة هو سائل أبيض سميك بنكهة منعشة، ولسوء الحظ تحتوي معظم العلامات التجارية على مكونات إضافية، مثل السكّر والنكهات الصناعيّة، وهذه الأنواع من الزبادي ليست جيّدةً للصحّة، وعمومًا تتضمن فوائد الزبادي الغذائية للجسم ما يأتي:[٨]

  • غنيّ بالمواد الغذائية المهمّة: إذ يحتوي الزبادي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم تقريبًا، ومن المعروف أنّه يحتوي على الكثير من الكالسيوم، وهو معدن ضروري لصحة الأسنان والعظام، إذ إنّ كوبًا واحدًا فقط من الزبادي يوفّر 49% من الاحتياجات اليومية منه، ويعدّ أيضًا غنيًّا بفيتامينات B، خاصّةً فيتامين b12 والريبوفلافين، وكلاهما يحمي من الإصابة بأمراض القلب وبعض العيوب الخَلقيّة الأنبوبية العصبية، ويوفّر كوب واحد أيضًا 38% من الاحتياجات اليوميّة من الفسفور، و12% من المغنيسيوم، و18% من البوتاسيوم، وهذه المعادن ضروريّة لعدة عمليات بيولوجيّة، مثل: تنظيم ضغط الدّم، وعملية الأيض، وصحّة العظام.
  • المحتوى العالي من البروتين: إذ يوفّر لبن الزبادي حوالي 12 غرامًا من البروتين لكلّ 200 غرام، وقد ثبت أنّ البروتين يدعم عملية الأيض عن طريق زيادة حرق الطّاقة أو السّعرات الحرارية التي تُحرَق طوال اليوم، والحصول على مقدار كافٍ منه مهم أيضًا لتنظيم الشهيّة؛ لأنّه يزيد من إنتاج الهرمونات التي تشير إلى الامتلاء، ممّا يقلّل تلقائيًا من عدد السعرات الحراريّة المستهلكة للتحكّم بالوزن.
  • الحفاظ على صحّة الجهاز الهضمي: إذ تحتوي بعض أنواع الزبادي على بكتيريا نافعة أو ما يعرف باسم البروبيوتيك، وعند إجراء عملية تبخير الزبادي -التي تعدّ علاجًا حراريًّا يقتل البكتيريا التي يحتوي عليها الزبادي- ستُقتَل البكتيريا النّافعة أيضًا، وللتأكّد من احتواء الزبادي على بروبيوتيك فعالة يجب التأكّد من الملصق الخاص قبل شرائه، وبعض أنواع البروبيوتيك الموجودة في الزبادي مثل Bifidobacteria وLactobacillus أثبتت أنّها تقلّل من الأعراض غير المريحة لمتلازمة القولون العصبي.
  • تقوية جهاز المناعة: إذ يؤدّي تناول الزّبادي -خاصّةً إذا كان يحتوي على البروبيوتيك- بانتظام إلى تقوية جهاز المناعة، وتقليل احتمالية الإصابة بمرض ما، والخصائص المعزّزة للمناعة للزبادي ترجع جزئيًّا إلى المغنيسيوم والسيلينيوم والزنك، وهي معادن ضئيلة معروفة بالدور الذي تؤدّي في صحة الجهاز المناعي، والزبادي المدعّم بفيتامين د يعزّز صحّة الجهاز المناعي بدرجة أكبر؛ لقدرته على منع الإصابة بالأمراض، مثل: نزلات البرد، والإنفلونزا.


وصفات الزبادي والعسل للوجه

يعدّ الزبادي والعسل موادّ طبيعيّةً مناسبةً لجميع أنواع البشرة، بما فيها البشرة الحسّاسة؛ إذ إنّهما مكوّنان لطيفان على البشرة ومضادّان للتهيّج والحساسيّة، وتشمل أهم استخدامات الزبادي والعسل للوجه ما يأتي:[٩]

  • قناع ترطيب: بإضافة ملعقتين من الزبادي العاديّ إلى ملعقة كبيرة من العسل، وملعقة من دقيق الشوفان المطبوخ والمبرّد، وكلّما زادت نسبة الدّسم كان أفضل، ومزج المكوّنات معًا حتّى تصبح بقِوام عجينة ناعمة، وتطبّق على الوجه وتترك لمدّة 10-15 دقيقةً، ثمّ يُغسل بمنشفة دافئة.
  • قناع مهدئ: بإضافة نصف كوب من الزبادي العادي إلى ملعقتين كبيرتين من جل الصبار، وملعقة كبيرة من العسل، ونصف خيارة مقشّرة، وبضع قطرات من زيت البابونج، ثمّ خلط المزيج بالخلّاط ووضعه على الوجه لمدّة 10-15 دقيقةً.
  • مقشّر للوجه: بإضافة ملعقة كبيرة من العسل، وملعقة صغيرة من الزبادي العادي، إلى ملعقتين كبيرتين من اللوز المطحون ناعمًا، وملعقة صغيرة من عصير الليمون، وخلط المكوّنات جيدًا، ثمّ فرك الوجه بلطف دائريًّا لمدّة دقيقتين، وغسل الوجه باستخدام الماء الدّافئ.
  • منظّف ومطهّر للوجه: بإضافة ملعقة من الزبادي إلى ملعقة من العسل، والقليل من مسحوق القرفة وجوزة الطيب، وخلطهم جيدًا ووضع الخليط على وجه نظيف لمدّة ربع ساعة، ثمّ غسله بماء دافئ.
  • قناع لحبّ الشباب: بإضافة 5 أقراص من الأسبرين غير المصقول، إلى ثلاث ملاعق كبيرة من زبادي عادي، وملعقة من العسل في وعاء، وللمساعدة على ذوبان الأقراص يمكن إضافة القليل من عصير الصّبار، ثمّ تُخلط المكوّنات جيّدًا وتُترك على الوجه لمدّة 10-20 دقيقةً، ويجب تجنّب استخدام هذا القناع إذا كان الشخص يعاني من الحساسية تجاه الأسبيرين.


المراجع

  1. ^ أ ب Nina Bahadur, " What Are the Benefits of Yogurt and Honey? "، livestrong, Retrieved 30-6-2019. Edited.
  2. Arianne (6-9-2017), "8 Super Benefits Your Skin Can Get From Yogurt"، skincarewellness, Retrieved 2-6-2019. Edited.
  3. Kathryn Watson, "How Applying Honey to Your Face Can Help Your Skin"، healthline, Retrieved 30-6-2019. Edited.
  4. Joseph Nordqvist, "Everything you need to know about honey"، medicalnewstoday, Retrieved 30-6-2019.
  5. "Traditional and Modern Uses of Natural Honey in Human Diseases: A Review", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 19-03-2020. Edited.
  6. "Honey, Propolis, and Royal Jelly: A Comprehensive Review of Their Biological Actions and Health Benefits", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 19-03-2020. Edited.
  7. "How honey kills bacteria.", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 19-03-2020. Edited.
  8. Brianna Elliott (20-1-2017), "7 Impressive Health Benefits of Yogurt"، healthline, Retrieved 30-6-2019. Edited.
  9. Sheila Shaigany, " Yogurt & Honey: 2 Key Ingredients in Your DIY Facial "، howstuffworks, Retrieved 2-6-2019. Edited.