فوائد الزنجبيل للزكام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٠٦ ، ١٠ سبتمبر ٢٠١٩
فوائد الزنجبيل للزكام

الزنجبيل

ينتمي نبات الزنجبيل إلى العائلة الزنجبيلية التي تضمّ كلًّا من الهيل والكركم، وينمو غالبًا في إندونيسيا، وأستراليا، والهند، وجامايكا، وفيجي، ويتميّز الزنجبيل باحتوائه على العديد من العناصر التي تعود على الجسم بالعديد من الفوائد الصحيّة، وبفضل ذلك فإنّه يستعمل في العديد من المجالات الطبيّة والطهي، ويمكن استعمال الزنجبيل على شكل زيت، أو طازجًا، أو مجفّفًا، كما يمكن إضافته إلى الشّاي، والأطباق والحلويّات المختلفة.[١]


فوائد الزنجبيل للزكام

يعدّ الزنجبيل أحد المكوّنات الطبيعية التي تفيد في علاج الزكام أو نزلات البرد؛ إذ إنّه يتميّز بخصائصه المضادّة للالتهابات التي لها مفعول قويّ في معالجة الإنفلونزا، ونزلات البرد، ومشكلات الجهاز الهضميّ، إذ يحارب الزنجبيل فيروسات الأنف المسبّبة لأنواع مختلفة من الزكام، ويفيد في التخفيف من الأعراض المرافقة للزّكام، مثل: السّعال، أو التهاب الحلق، أو انسداد الأنف، أو الصّداع، كما يعدّ الزنجبيل من أكثر العلاجات التي تستعمل منذ القدم، إذ استعمله الصينيون منذ العصور القديمة لمعالجة نزلات البرد.[٢]


القيمة الغذائية للزنجبيل

يتميّز الزنجبيل باحتوائه على العديد من العناصر الغذائيّة، التي تتمثّل بالدّهون، والبروتين، والكربوهيدرات، والفسفور، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، بالإضافة إلى مجموعة من الفيتامينات، مثل: السيلينيوم، والكولين، وفيتامين أ.[٣]


فوائد الزنجبيل الصحية

يتميّز الزنجبيل بامتلاكه العديد من المركّبات الحيوية النشطة والمواد الغذائية التي توفّر للجسم العديد من الفوائد الصحيّة، ومن أهم هذه الفوائد ما يأتي:[٤]

  • التقليل من عُسر الطمث: يعني الألم الذي يُصيب النساء خلال الدورة الشهرية، إذ أظهرت بعض الدّارسات أنّ الزّنجبيل يفيد في التقليل من هذا الألم، إذ إنّ تأثيره مشابه لتأثير الأدوية المُسكّنة للألم.
  • معالجة حالات عُسر الهضم المُزمن: يفيد الزنجبيل في تسريع عمليّة تفريغ المعدة، وحالة عسر الهضم المزمن تتمثّل بالشّعور بألمٍ متكررٍ في الجزء العلويّ من الجهاز الهضمي، وأظهرت بعض الدراسات التي أجريت أنّ تناول مسحوق الزنجبيل قبل تناول الطعام يفيد في تسريع تفريغ المعدة بنسبة تصل إلى 50% تقريبًا.
  • التقليل من أعراض التهاب المفصل التنكّسي: يتمثّل هذا الالتهاب بحدوث تدهور في مفاصل الجسم، ممّا يؤدّي إلى المعاناة من ألم المفاصل وتصلُّبها، وأظهرت إحدى الدراسات التي أجريت أنّ تناول مُستخلص الزنجبيل يفيد في التقليل من الألم، بالتّالي التخفيف من تناول الأدوية المُسكّنة للألم.
  • الوقاية من احتمالية الإصابة بالسرطان: يتميّز الزنجبيل بامتلاكه خصائص مضادّةً للسرطان؛ نظرًا لاحتوائه على مادة الجينجرول، إذ أشارت بعض الدراسات التي أجريت إلى أنّ مُستخلص الزنجبيل يفيد في التقليل من الجزيئات المُحرّضة على الإصابة بالالتهاب في القولون، بالإضافة إلى أنّ الزنجبيل فعّال في حالات سرطان الثدي، والبنكرياس، والمبيض.
  • المساهمة في محاربة الإصابة بالعدوى: تفيد مادّة الجينجرول الموجودة في الزنجبيل في التّقليل من خطر الإصابة بالعدوى، بالإضافة إلى أنّ مُستخلص الزنجبيل يفيد في تثبيط نموّ العديد من أنواع البكتيريا، إذ يمكن للزنجبيل الطازج أن يكون أكثر فعاليةً ضدّ الفيروس التنفّسي المخلوي البشري المسّبب للعدوى التنفّسية، وأظهرت بعض الدراسات التي أجريت أنّ الزنجبيل يكون فعّالًا ضدّ بكتيريا الفم، والتي تسبّب بعض الأمراض الالتهابية في اللثة، كالتهاب دواعم السن، والتهاب اللثة.
  • خفض مستوى الكولسترول في الدّم: يؤدّي ارتفاع مستوى الكولسترول الضارّ في الدّم إلى زيادة احتمالية الإصابة بأمراض القلب، إذ أشارت إحدى الدراسات التي أجريت إلى أنّ مسحوق الزنجبيل يفيد في التقليل من مستوى الكولسترول بصورة عامّة، تحديدًا مستوى الكولسترول الضارّ.
  • تعزيز وظائف الدماغ: يؤدّي الالتهاب المزمن والإجهاد التأكسدي إلى التسريع من عمليّة الشّيخوخة، إذ أظهرت بعض الدراسات أنّ الزّنجبيل يحتوي على مضادات الأكسدة، والمركّبات الحيوية النشطة التي تفيد في تثبيط الاستجابة الالتهابية التي تحدث في الدماغ، بالإضافة إلى أنّ الزنجبيل يفيد في تعزيز وظائف الدماغ بصورة مباشرة.


المراجع

  1. "Ginger: Health benefits and dietary tips", medicalnewstoday, Retrieved 2019-8-8. Edited.
  2. "How To Use Ginger For Cold : 6 Simple & Best Home Remedies", stylesatlife, Retrieved 2019-8-20. Edited.
  3. "Full Report (All Nutrients): 02021, Spices, ginger, ground", ndb.nal.usda, Retrieved 2019-8-8. Edited.
  4. "11 Proven Health Benefits of Ginger", healthline, Retrieved 2019-8-8. Edited.