فوائد السكر للجسم

فوائد السكر للجسم

السكر

يعدّ الحديث عن السّكر أمرًا مقلقًا بالنسبة للكثيرين، وذلك لأنّ السّكر مرتبط بالعديد من الحالات المرضية، كما أنّ أغلب الناس يعتقدون بأنّه مضر بالجسم، أيًا كان، فالأمر عكس ذلك؛ إذ بالرغم من أضرار السّكر، فإنّ الجسم بحاجة إليه، فما هي فوائد السّكر؟ وكيف يُمكن الحصول عليه؟ وما كميته التي يحتاجها الجسم؟


ما هو السكر؟

يعدّ السّكر أحد مصادر الكربوهيدرات أي الطّاقة؛ إذ إنّ كل ملعقة شاي تزن 4 غرامات، تحتوي على 16 سعرة حرارية، ومن الجدير بالذّكر أنّ السّكر وحده لا يحتوي على أيّ مغذيات، ويوجد طبيعيًا في الخضراوات والفواكه التي تحتوي أيضًا على الفيتامينات والمعادن.

للسكر لونان أساسيان وهما؛ السكر الأبيض والبني، ولا فروق غذائية بينها سوى أنّ السكر البني يتشكّل من بلورات السّكر التي تلوّن بكميات صغيرة من دبس السّكر، وهو شراب ذو لون داكن، ويُنتج بطريقتين مختلفتين، إمّا ببلورته مباشرة عند إضافة شرابٍ غامق إليه يمكن الحصول عليه أثناء عملية التكرير، أو باستخدام شراب السكر الداكن الذي يضاف إلى السكّر الأبيض المكرّر.[١]


فوائد السكر للجسم

توصي الإرشادات الغذائية الأمريكية بتناول السكريات المعقدة؛ كالحبوب الكاملة مثل؛ الأرز والشوفان والحبوب لما لها من فوائد، وتتضمن فوائد مثل هذه الأطعمة المفيدة التي تحتوي على السكر، كل من الآتي:[٢]

  • الفيتامينات والمعادن: تحتوي السكريات المعقدة على بعض أنواع الفيتامينات والمعادن المهمة؛ كفيتامين ب والمغنيسيوم والحديد، ويشار إلى أنّ الأطفال في سن المدرسة ينبغي أن يأكلوا يوميًا هذا النوع من الكربوهيدرات، بما يعادل أونصة من الخبز أو نصف كوب من الأرز المطبوخ.
  • الألياف: توجد الألياف بكميات كبيرة في السكريات المعقدة التي لها دور في الإحساس بالشبع، وبالتالي تقليل كمية الطعام المتناولة.
  • الوقاية من اضطرابات الجهاز الهضمي: عند تناول السّكر، خاصةً عند دمجه مع السّوائل، فإنّ ذلك يساعد في نقل الطعام خلال الجهاز الهضمي لمنع الإصابة بالإمساك، وقد تحمي من الإصابة بسرطان المعدة.


أضرار السكر للجسم

أشرنا أعلاه إلى أنّ للسكر العديد من الفوائد إلا أنّ له أيضًا مضارًا كثيرة، تتضمن ما يأتي:[٣]

  • زيادة خطر الإصابة بالسرطان: عندما يتناول الإنسان الأغذية الغنية بالسكريات كثيرًا، فإنّ ذلك يؤدي إلى الإصابة بالسمنة التي تعد عاملًا يزيد من خطر الإصابة بالسرطان؛ كسرطان بطانة الرحم.
  • زياد خطر الإصابة بأمراض القلب: تعدّ أمراض القلب السبب الأساسي للوفيات في العالم، ويمكن أن يزيد تناول السكر بكميات كبيرة من خطر الإصابة بها، وذلك لأنّ تناول السكر يزيد من مستويات الدهون الثلاثية، ويرفع مستويات ضغط الدم، كما أنّه يزيد من الإصابة بتصلب الشرايين وانسدادها.
  • زيادة الوزن: تحتوي المشروبات الغازية والشاي الحلو والعصائر على كميات كبيرة من السكريات؛ كالفركتوز الذي يزيد من الإحساس بالجوع وبالتالي تناول كميات كبيرة من الطعام، ممّا يُؤدي إلى زيادة مقاومة هرمون اللبتين الذي ينظم الجوع والمسؤول عن الشعور بالشبع، وذلك يحثّ الجسم على تناول كميات أكبر من السعرات الحرارية، وبالتالي زيادة الوزن، وغالبًا ما تتركز هذه الزيادة في منطقة البطن.
  • الإصابة بحبوب الشباب: يزيد تناول الأغذية والمشروبات الغنية بالكربوهيدرات المكررة من إفراز هرمونات الأندروجين التي تزيد من إنتاج الزهم والزيت في البشرة، وتزيد من احتمال الإصابة بالالتهابات التي تؤدي إلى ظهور حبوب الشباب.
  • زيادة خطر الإصابة بالسكري: وبالتحديد السكري من النوع الثاني الذي ازدادت معدّلات الإصابة به بما يقدّر بالضعف على مدار الثلاثين عامًا السابقة حول جميع أنحاء العالم، وبالرغم من أنّه يحدث نتيجة العديد من الأسباب إلا أنّ صلة قوية تربط استهلاك كميات كبيرة من السكر بزيادة الوزن والإصابة بالسكري من النوع الثاني، وذلك لأنها تزيد من مقاومة الخلايا للأنسولين المسؤول عن إدخال السكر من مجرى الدم إلى الخلايا.
  • زيادة خطر الإصابة بالاكتئاب: يساعد النظام الغذائي على تحسين المزاج، وقد يؤدي تناول الأغذية والمشروبات التي تحتوي على السكر المضاف والمصنع إلى زيادة خطر الإصابة بالاكتئاب، وذلك لأنّ تقلبات السكر في الدّم، قد تؤدي إلى عدم انتظام النواقل العصبية، وتزيد من الإصابة بالالتهابات، وجميعها تؤثر على الصحة العقلية.
  • شيخوخة الجلد: على الرغم من أنّ تجاعيد الجلد تظهر طبيعيًا عند تقدم الإنسان في العمر، إلا أنّ تناول السكر زاد من الإصابة بشيخوخة الجلد بشكل كبير.


أنواع السكر

إنّ الكربوهيدرات أو ما يعرف بالسّكريات، تعد المصدر الرئيسي للطاقة، وللسكر نوعان رئيسيان هما:[٤]

  • السكريات البسيطة: أو الكربوهيدرات البسيطة التي توجد في السكر المكرر؛ كالسكر الأبيض الذي يستخدمه أغلب الناس، والفواكه والحليب.
  • السكريات المعقدة: وتعرف أيضًا بالنشويات، وتوجد في الخبز والأرز والمعكرونة ومنتجات الحبوب، ومن الجدير بالذكر أنّ إجراء عملية تكرار ومعالجة لهذه الأغذية، سيُؤدي إلى فقدها بعض قيمها الغذائية كالألياف، كما أنّ السكريات المعقدة تحتوي على الفيتامينات والمعادن، وبجميع الأحوال أيًا كان نوع السكر المستهلك، فإنّ الجسم سيحوله إلى سكريات بسيطة.


كيف يمكن الحصول على السكر؟

يوجد نوعان من السكريات، وهما السكريات الطبيعية والسكريات المضافة، ويمكن الحصول على كل منهما من مصادر مختلفة وفيما يأتي توضيح ذلك:[٥]

  • مصادر السكر الطبيعي: يمكن الحصول على السكر الطبيعي من خلال تناول الفواكه والغنية بالفركتوز بالإضافة إلى الحليب الغني بسكر اللاكتوز أو أي منتج يحتوي على الحليب؛ كالزبادي أو القشطة، كما يمكن الحصول على السكر الطبيعي من الفواكه المجففة.
  • مصادر السكر المضاف: السكر المضاف هو أي سكر أو محليات أو سعرات حرارية تضاف إلى النظام الغذائي أثناء المعالجة أو التحضر؛ كوضع السكر في القهوة، ويمكن للسكريات المضافة أن تحتوي أيضًا على السكريات الطبيعية؛ كالعسل وشراب الذرة الذي يحتوي على كميات كبيرة من الفركتوز، ويمكن الحصول على السكريات المضافة بتناول قطع الحلوى والكيك والبسكويت والفطائر ومشروبات الفاكهة والآيس كريم والحليب المحلّى.


كم الكمية اللازمة للجسم من السكر يوميًا؟

يحتوي الغرام الواحد من السّكر على ما يقارب 4 سعرات حرارية، ومن الجدير بالذّكر أنّ هذه السعرات لا يوجد فيها أي فائدة أي أنّها لا تحتوي على عناصر غذائية للجسم، وتختلف الكمية الموصى بها للسكر يوميًا بالاعتماد على العمر والجنس، وفيما يأتي توضيح ذلك:[٦]

  • كمية السكر للرجال: توصي جمعية القلب الأمريكية بألّا يستهلك الرجال أكثر من 150 سعرة حرارية يوميًا أي ما يعادل 38 غرامًا أيّ 9 ملاعق صغيرة.
  • كمية السكر للنساء: تعد الكمية اللازمة للنساء من السكر يوميًا، 6 ملاعق صغيرة أي ما يعادل 25 غرامًا، وما لا يزيد عن 100 سعرة حرارية.
  • كمية السكر للأطفال: ينبغي للأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 2-18 عامًا، ألا يتناولوا ما يزيد عن 6 ملاعق صغيرة يوميًا.


المراجع

  1. "Sugar Basics", sugar.ca, Retrieved 2020-7-31. Edited.
  2. Jane M. Benton, MD, MPH (2017-1), "Carbohydrates and Sugar"، kidshealth, Retrieved 2020-7-30. Edited.
  3. Jillian Kubala, MS, RD (2018-6-3) "11 Reasons Why Too Much Sugar Is Bad for You"، healthline, Retrieved 2020-7-31. Edited.
  4. : Jane M. Benton, MD, MPH (2017-4), "Learning About Carbohydrates"، kidshealth, Retrieved 2020-7-31. Edited.
  5. "Sugar 101", heart.org,2018-4-17، Retrieved 2020-7-31. Edited.
  6. Charlotte Lillis (2019-3-12), "Recommended sugar intake: How much should you have per day?"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-7-31. Edited.