فوائد الطحال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤١ ، ٨ ديسمبر ٢٠١٩
فوائد الطحال

الطحال

يقع الطحال في الجزء العلوي من الجهة اليسرى من منطقة البطن إلى يسار المعدة، تحت الحجاب الحاجز، ويختلف في حجمه وشكله، لكنه يظهر على شكل قبضة اليد باللون الأرجواني، ويصل طوله إلى 10 سم، ووزنه ما يعادل 187 غ، ويصعب لمسه والإحساس به في حالته الطبيعية؛ إذ يحميه القفص الصدري، ويُعد الطحال جزءًا من الجهاز الليمفاوي في الجسم، الذي يُساعد في إزالة الفضلات الخلوية والمحافظة على توازن السوائل، وإعادة تدوير خلايا الدم الحمراء القديمة، بالإضافة إلى إعادة تصنيع وتخزين خلايا الدم البيضاء الخاصة بجهاز المناعة التي تقوم بمحاربة مختلف أنواع العدوى التي تُصيب الجسم.

تُعدّ تنقية الدم من وظائف الطحال الأساسية؛ إذ تُؤثر في عدد خلايا الدم الحمراء التي تحمل الأوكسجين في الجسم، وعدد الصفائح الدموية، وهي نوع من الخلايا يُساعد الدم على التخثر، وتقوم بذلك بتحطيم وإزالة الخلايا القديمة والتالفة وغير الطبيعية، ويُخزن الطحال كريات الدم الحمراء، والصفائح الدموية إلى جانب كريات الدم البيضاء، ويتضمن دوره في جهاز المناعة، بتحديد البكتيريا، والفيروسات، والميكروبات الأخرى الموجودة في الدم، وإنتاج خلايا دم بيضاء، تُسمى الخلية اللمفاوية، بهدف محاربة أنواع العدوى هذه.[١][٢]


فوائد الطحال

تُعدّ تصفية الدّم الوظيفة الرّئيسة للطحال؛ إذ يُؤدي دورًا مهمًا في فلترة الدّم، والتأكد من جودته عند تدفّقه إلى الطّحال، وبتمييز خلايا الدم الحمراء القديمة أو التالفة؛ إذ يتدفّق الدّم عبر شبكة من القنوات في الطحال، فتنتقل الخلايا السليمة مباشرةً، في حين تُفكّك خلايا الدم البيضاء الكبيرة التي تُدعى البلاعم خلايا الدم الحمراء غير السّليمة أو المعتلّة، ويُخزن الطحال البقايا والعناصر المفيدة الناجمة عن عملية تحلّل هذه الخلايا، مثل؛ الحديد، كما يُعيد الطّحال هذه المواد في النّهاية إلى نخاع العظام لتكوين الهيموغلوبين، وهو الجزء الذي يحتوي على الحديد في الدم، وتنطوي وظيفة الطحال على تخزين الدم أيضًا؛ إذ قد تتوسّع الأوعية الدّموية في الطّحال إلى درجة كبيرة، ويحتفظ الطحال بكوب من الدّم تقريبًا في جسم الإنسان، استعدادًا لتزويده بها عند التعرّض لفقد كبير للدّم، بعد تعرّض الشخص لوقوع حادث مثلًا.

كما يلعب الطحال دورًا في المناعة، بكشفه عن مسبّبات الأمراض مثل؛ البكتيريا، وبالتّالي إنتاج خلايا الدّم البيضاء استجابةً لهذه الحالة؛ إذ يحتوي الطحال على حوالي ربع الخلايا اللمفاوية في جسم الإنسان، وهي نوع من خلايا الدم البيضاء، ويتخلّص الطحال من الصفائح الدموية القديمة من الدم، كما يخزّن الصفائح الدّموية أيضًا، ويُسهم الطحال في صنع خلايا الدّم الحمراء خلال تطوّر الجنين، إلّا أنّه يتوقّف عن هذه الوظيفة بعد الشّهر الخامس من الحمل، كما يُنتج الطّحال مركّباتٍ تُدعى الأجسام المضادّة التي تحارب البكتيريا والفيروسات وأيّ مسبّبات للعدوى مثل؛ بروبيردين، التي تُساعد الجهاز المناعي على أداء وظائفه.[٣]


تشخيص أمراض الطحال

يستعين الطبيب بأنواع مختلفة من الاختبارات لفحص الطحال مثل: [٢]

  • الفحص السريري بالضغط على بطن المصاب أسفل يسار القفص الصدري، للشعور بحجم الطحال وتشخيص تضخمه.
  • الأشعة المقطعية للبطن بعد حقن صبغة بوريد المصاب، لجعل الصور أكثر وضوحًا.
  • الموجات فوق الصوتية للبطن، وهو فحص بسيط غير مؤلم، يُساعد في تشخيص تضخم الطحال.
  • الرنين المغناطيسي، للحصول على صور أكثر دقة للطحال وأعضاء البطن المختلفة.
  • سحب خزعة من النخاع العظمي من إحدى العظام كبيرة الحجم مثل، عظام الحوض بإبرة رفيعة، لتشخيص الأمراض المسببة لتضخم الطحال مثل؛ اللوكيميا، والليمفوما.
  • تصوير الكبد والطحال بعد حقن صبغة إشعاعية عبر وريد الذراع.


تضخم الطحال

يمكن أن تسبّب العديد من العوامل والأمراض تضخُّم الطحال؛ إذ لا يُعدّ تضخُّمه مَرضًا بحدّ ذاته، ومن هذه العوامل ما يأتي: [٤]

  • الالتهابات وأنواع العدوى المختلفة مثل؛ فطر المُبيّضات، والتهاب الكبد الوبائي، والسُل، وداء النّوسجات.
  • السرطانات المختلفة مثل؛ لمفومة هودجكين، والّلوكيميا، والتليُّف النِقوي.
  • أمراض فقر الدم، مثل؛ الثلاسيميا، وفقر الدم المنجلي.
  • أمراض الاختزان، مثل؛ داء غوشيه، وداء وولمان.
  • العديد من الاضطرابات الأُخرى مثل؛ تشمُّع الكبد، والداء النّشواني، وخرّاجات الكبد، والساركويد، وغيرها الكثير.

كما قد يشعر المُصاب بتضخُّم الطحال ببعض الأعراض التي تتضمن الآتي:[٥]

  • الشعور بألَم خفيف ونابِض في الجُزء الأيسَر من البطن أو من الظَهر.
  • الشعور بالشبع سريعًا، ما ينجُم عنه تناول كميّات قليلة من الطعام.
  • الشعور بأنّ الجسم مهزول، ما يعني الشعور بالتعب وقُصر النّفَس.


علاج تضخم الطحال

يرتكز علاج تضخم الطحال على معرفة السبب المؤدي إلى ذلك ومحاولة علاجه؛ فإذا كان الشخص مصابًا بعدوى بكتيرية، تُسبب تضخم الطحال، يتضمن العلاج المضادات الحيوية، ومن الطرق العلاجية التي تُستخدَم في علاج تضخم الطحال ما يأتي:[٦]

  • الانتظار والمراقبة: إذا كان الشخص يعاني تضخم الطحال دون ظهور أية علامات أو أعراض تدل على الإصابة، ولا يمكن إيجاد أي سبب لذلك، فقد يقترح الطبيب الانتظار والمراقبة، ويتوجب على المصاب رؤية الطبيب، لإعادة التقييم في مدة تتراوح بين 6-12 شهرًا، أو قبل ذلك في حال ظهرت أية أعراض.
  • جراحة إزالة الطحال: إذا كان تضخم الطحال يسبب مضاعفات خطيرة، وكان من غير الممكن تحديد سببه أو علاجه، فقد تكون جراحة إزالة الطحال أو التي تُعرف بجراحة استئصال الطحال إحدى الخيارات؛ إذ في الحالات المزمنة أو الخطيرة، قد يقدم إجراء العملية الجراحية أفضل أمل للشفاء، وتتطلب جراحة إزالة الطحال الاختيارية التفكير الدقيق؛ إذ يمكن للشخص أن يعيش حياة نشطة دون الطحال، لكن من المرجح إصابته بحالات عدوى خطيرة، أو حتى مهددة للحياة بعد إزالته، ومن الممكن في بعض الأحيان أن يُقلِّص العلاج الإشعاعي الطحال، وبذلك يمكن تجنب إجراء العملية الجراحية، وبهدف تجنب حدوث العدوى بعد إجراء جراحة إزالة الطحال يمكن اتخاذ بعض الإجراءات، ومنها ما يلي:
    • الحصول على سلسلة من اللقاحات قبل استئصال الطحال وبعده، وتتضمن هذه اللقاحات؛ لقاح ضد عدوى المكورات الرئوية، ولقاح ضد المكورات السحائية، والعدوى المستدمية النزلية من النوع باء، التي تحمي من حدوث الالتهاب الرئوي، والتهاب السحايا، والالتهابات في الدم، والعظام، والمفاصل، كما يحتاج المصاب أيضًا إلى لقاح المكورات الرئوية كل خمس سنوات بعد الجراحة.
    • الحصول على البنسلين أو أي مضاد حيوي بعد العملية، وفي أي وقت يشك الطبيب في احتمالية العدوى.
    • الاتصال بالطبيب عند الشعور بأول علامات الحمى؛ إذ إنّها قد تُشير إلى وجود عدوى.
    • تجنب السفر إلى مناطق من العالم، تنتشر فيها بعض الأمراض مثل؛ الملاريا.


المراجع

  1. "What Does the Spleen Do?", www.healthline.com, Retrieved 05-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Picture of the Spleen", www.webmd.com, Retrieved 05-12-2019. Edited.
  3. Tim Newman (23-1-2018), "All about the spleen"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 05-12-2019.
  4. arry S. Jacob, MD (2018-7), "Enlarged Spleen (Splenomegaly)"، msdmanuals, Retrieved 05-12-2019. Edited.
  5. "Enlarged Spleen", clevelandclinic,2018-7-16، Retrieved 05-12-2019. Edited.
  6. Mayo Clinic Staff (3-8-2016), "Enlarged spleen (splenomegaly)"، mayoclinic, Retrieved 05-12-2019. Edited.