فوائد العرقسوس الساخن

فوائد العرقسوس الساخن

العرقسوس

العرقسوس هو من الأعشاب التي استخدمت تقليديًا منذ آلاف السنين لعلاج مجموعة متنوعة من المشاكل الصحية، وعلى الرغم من فوائده الطبية، إلا أن الأبحاث العلمية فقط ي التي تدعم هذه الفوائد، ولا يوجد توصيات متعلقة باستخدامه، ولا يُعدّ آمنًا للجميع، ويتميز العرقسوس بنكته الحلوة، ويتوفر في العديد من الأشكال، بما في ذلك شاي الأعشاب والحلويات وكبسولات الأعشاب المجففة والمستخلص السائل.[١]


هل يسبب تسخين العرقسوس فقدانه لفوائده؟

لقد أجريت دراسة لمعرفة تأثير التسخين على الخصائص الفيزيائية والكيميائية والحسية لمستخلصات جذر العرقسوس، فأظهرت النتائج أن التسخين زاد من المواد المذابة لمستخلصات العرقسوس، كما أدى التسخين إلى زيادة السكر الكلي ولزوجة مستخلصات جذر العرقسوس، ولكن لم توضيح الدراسة إذا ما تتغير فوائد العرقسوس مع التسخين أم لا.[٢]


ويوجد العديد من الفوائد المتوقعة لمستخلصات العرقسوس، فقد أشارت الأبحاث إلى العديد منها، ولكن تجدر الإشارة إلى أنه حتى الوقت الحاضر لا يوجد توصيات لاستخدام العرقسوس لعلاج مشاكل صحية معينة، ولا يجب استخدامه بدلًا عن الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب، ومن هذه الفوائد ما يأتي:[٣]

  • المساعدة في علاج مشاكل البشرة، تحتوي جذر العرقسوس على أكثر من 300 مركب، بعضها يملك تأثيرات قوية مضادة للالتهابات ومضادة للبكتيريا ومضادة للفيروسات، وذلك بناءً على دراسات أجريت على الحيوانات وأنابيب الاختبار، التي ربطت بين الجلسرهيزين (glycyrrhizin) والفوائد المضادة للالتهابات ومضادات الميكروبات،[٤][٥] ونتيجة لذلك، يمكن ان يكون استخدام العرقسوس علاجًا واعدًا لمجموعة متنوعة من الأمراض الجلدية، بما في ذلك حب الشباب والأكزيما.
  • المساعدة في علاج ارتجاع الأحماض وعسر الهضم، ففي دراسة استمرت 30 يومًا على 50 شخص بالغ يعانون من عسر الهضم، أدى تناول 75 ملغ من كبسولة العرقسوس مرتين يوميًا إلى تحسن كبير في الأعراض، مقارنةً بالعلاج الوهمي،[٦] وعلى الرغم من أن نتائج الدراسات واعدة في هذا المجال، إلا أنه يوجد حاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات على البشر.


  • المساعدة في علاج القرح الهضمية، فقد أظهرت دراسة استمرت لمدة أسبوعين على 120 شخص بالغ أن تناول مستخلص العرقسوس بالإضافة إلى العلاج القياسي قلل بشكل كبير من وجودبكتيريا الملوية البوابية، التي قد تكون سبب القرح الهضمية،[٧] إلا أنه يوجد حاجة إلى المزيد من الدراسات البشرية.


  • المساعدة في التخفيف من أمراض الجهاز التنفسي العلوي، وذلك بسبب امتلاكه خصائص مضادة للبكتيريا كما تحدثنا سابقًا، إلا أنه يجب إجراء المزيد من الدراسات في هذا المجال.
  • المساعدة في الوقاية من التسوس، أيضًا بسبب امتلاكه خصائص مضادة للبكتيريا، ومع ذلك، يوجد حاجة إلى مزيد من الأبحاث حول الجرعة والشكل الأمثل لجذر العرقسوس.

هل ينصح بالعرقسوس لمرضى الضغط؟

لا، لا يُنصح باستخدام العرقسوس من قبل المرضى الذين يعانون من ارتفاع في ضغط الدم، إذ إن العرقسوس قد يتسبب في ارتفاع ضغط الدم، مما قد يتسبب في تفاقم الحالة، خاصةً عند استخدامه بكميات كبيرة، فقد وجد أن استهلاك أكثر من 57 غرام من العرقسوس الأسود لمدة تزيد عن أسبوعين تسبب في حدوث العديد من المشاكل الخطيرة منها ارتفاع ضغط الدم ومشاكل في القلب.[٨]


عمومًا، يجب على مرضى الضغط تجنب استهلاك العرقسوس بكميات كبيرة، كما يوجد بعض الهيئات الصحية مثل الهيئة التنظيمية للأغذية والأدوية في كندا، التي قد نصحت بتجنب استهلاك العرقسوس من قبل الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع في ضغط الدم أو اضطراب في الكلى أو القلب والأوعية الدموية أو نقص مستويات البوتاسيوم، وبالإضافة إلى ذلك، يمكن لعرقسوس أن يتفاعل مع الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم، وقد يؤثر على فعاليتها.[٩][١٠]



هل يسبب العرقسوس أية مضاعفات على الصحة؟

على الرغم من منظمة الغذاء والدواء تعتبر العرقسوس آمنًا عمومًا عند استخدامه بالكميات الموجودة في الطعام، إلا أن استخدامه بجرعات كبيرة ولفترات طويلة، قد يسبب بعض المضاعفات على الصحة، فاستهلاك كميات كبيرة من العرقسوس يمكن أن يسبب انخفاض فيمستويات البوتاسيوم، مما قد يؤدي إلى العديد من المشاكل منها:[١]

  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • التورم.
  • الخمول.
  • فشل عضلة القلب.



هل يؤثر تناول العرقسوس بانتظام على تناول أدوية معينة؟

نعم، يؤثر تناول العرقسوس بانتظام على استخدام أدوية معينة، إذ قد يتفاعل معها ويؤثر على فعاليتها ومأمونية استخدامها، لذلك، يجب على أي شخص يتناول أدوية مزمنة استشارة الطبيب أو الصيدلاني قبل استهلاك العرقسوس بانتظام، إذ يوجد بعض الأدوية التي لا يجب أن يتم جمعها مع العرقسوس، ومن الأدوية التي تتأثر بتناول العرقسوس ما يأتي:[١٠]

  • الوارفرين (Warfarin)، فيمكن لعرقسوس أن يزيد من تكسير الوارفرين في الجسم، مما يقللا من فعاليته، وهذا يزيد من خطر حدوث الجلطات، لذلك، عند استهلاكه مع الورافين، قد يقوم الطبيب بإجراء فحوصات التجلط بتكرار أكثر أو قد يغير جرعة الوارفرين.


  • الديجوكسين (Digoxin)، فاستهلاك العرقسوس بكميات كبيرة قد يقلل من مستويات البوتاسيوم في الجسم، الأمر الذي قد يزيد من خطر حدوث الآثار الجانبية لدواء الديجوكسين.


  • هرمون الاستروجين، فقد يؤدي تناول العرقسوس مع هرمون الأستروجين إلى تقليل تأثيره في الجسم.


  • حمض الإيثاكرينيك، الذي يعمل على خفض مستويات البوتاسيوم في الجسم، والعرقسوس أيضًا يخفض البوتاسيوم، لذلك، أن تناولهما معًا، قد يؤدي إلى انخفاض كبيرة في مستويات البوتاسيوم.


  • فوروسيميد (Furosemide)، وهو دواء مدر للبول، يُساعد في التخلص من البوتاسيوم في الجسم، لذلك، فإن استهلاكه مع العرقسوس قد يؤدي إلى حدوث انخفاض كبير في مستويات البوتاسيوم.


  • أدوية الالتهاب مثل الكورتيكوستيرويدات، فيمكن لبعض هذه الأدوية أن تقلل من البوتاسيوم، بالتالي إن استخدامها مع العرقسوس قد يؤدي إلى انخفاض كبير في مستويات البوتاسيوم.


  • الأدوية التي يتم تحطيهما بواسطة الكبد عن طريق إنزيم السيتوكروم P450 2B6 (CYP2B6)، بما في ذلك الكيتامين (ketamine)، الفينوباربيتال (phenobarbital)، أورفينادرين (orphenadrine)، ديكساميثازون (dexamethasone)، وغيرها.


  • الأدوية التي يتم تحطيمها بواسطة الكبد عن طرق إنزيم السيتوكروم P450 3A4 (CYP3A4)، بمل في ذلك لوفاستاتين (lovastatin)، كيتوكونازول (ketoconazole)، إيتراكونازول (itraconazole)، فيكسوفينادين (fexofenadine)، تريازولام (triazolam)، وغيرها الكثير.


المراجع

  1. ^ أ ب Jennifer Berry (21/11/2018)، "What are the benefits of licorice root?"، medicalnewstoday، Retrived 21/3/2021. Edited.
  2. Mahfouz AL-BACHIR (8/2014), "The comparative effect of heating and irradiation on the physicochemical and sensory properties of licorice roots powders (Glycyrrhiza Glabra L.)", .researchgate, Retrieved 20/3/2021. Edited.
  3. Kathy W. Warwick, R.D., CDE (12/6/2020), "What Are Licorice Root's Benefits and Downsides?", healthline, Retrieved 21/3/2021. Edited.
  4. "Licorice abuse: time to send a warning message", Ther Adv Endocrinol Metab., 8/2012, Issue 3, Folder 4, Page 125. Edited.
  5. "The antiviral and antimicrobial activities of licorice, a widely-used Chinese herb", Acta Pharm Sin B., 17/6/2015, Issue 5, Folder 4, Page 310. Edited.
  6. "An Extract of Glycyrrhiza glabra (GutGard) Alleviates Symptoms of Functional Dyspepsia: A Randomized, Double-Blind, Placebo-Controlled Study", Evid Based Complement Alternat Med., 16/6/2019, Page 216970. Edited.
  7. "Antiulcer properties of Glycyrrhiza glabra L. extract on experimental models of gastric ulcer in mice", Iran J Pharm Res., 2015, Issue 14, Folder 4, Page 1163. Edited.
  8. "Can eating too much black liquorice be bad for you?", nhs, 10/9/2018, Retrieved 20/3/2021. Edited.
  9. By Dr. Ananya Mandal, MD (28//2019), "Liquorice tea linked to hypertensive emergency – a case report", news-medical, Retrieved 20/3/2021. Edited.
  10. ^ أ ب "Licorice"، webmd، Retrived 20/3/2021. Edited.