اعراض فشل عضلة القلب

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٢٤ ، ٢٦ أبريل ٢٠٢٠
اعراض فشل عضلة القلب

فشل عضلة القلب

يُعرَف فشل عضلة القلب أيضًا بعجز عضلة القلب أو قصور القلب (Heart Failure)، ويشير مصطلح فشل عضلة القلب إلى انخفاض كفاءة عمل القلب، إذ يتباطأ معدل تدفق الدم من القلب إلى باقي أجزاء الجسم، الأمر الذي يزيد من الضغط في داخله، فتضعف قدرة القلب على ضخّ كمية كافية من الأكسجين والعناصر الغذائية اللازمة للخلايا، ويساعد اتساع غرف القلب وتمددها على حمل كمية أكبر من الدم وضخه إلى الجسم، إلا أن جدران عضلات القلب مع الوقت تضعف، فتقل قدرتها على الضخ بفاعلية، الأمر الذي قد ينجم عنه احتفاظ الجسم بالسوائل والأملاح، وتراكمها في مناطق القدمين أو الكاحلين أو الساقين أو أي أعضاء أخرى، وهو الحالة التي يُعرَف فيها بفشل القلب الاحتقاني.[١]


أعراض فشل عضلة القلب

تختلف أعراض فشل عضلة القلب من شخصٍ إلى آخر، ومن الممكن أن تظهر الأعراض فجأة أو أن تتطور تدريجيًا على مدار عدة أسابيع أو شهور، وتشمل الأعراض الرئيسية لفشل عضلة القلب على ما يأتي:[٢]

  • ضيق في التنفس، وقد يحدث هذا الضيق بعد النشاط أو أثناء الراحة، وقد يكون الأمر أسوأ عندما يكون المريض مستلقيًا، فقد يستيقظ في الليل بسبب الحاجة إلى التقاط النفس.
  • الشعور بالتعب، إذ قد يشعر المريض بالتعب أكثر من المعتاد وقد يجد صعوبةً في ممارسة الرياضة.
  • احتباس السوائل أو الماء، يسبب قصور القلب ضخ كمية أقل من الدم إلى الكليتين، مما يؤدي إلى ضعف عملها، مسببًا احتباس السوائل والماء في الجسم، ويظهر هذا الاحتباس في شكل تورم في الكاحلين، والساقين، والبطن، وتسمى هذه الحالة بالاستسقاء، ويمكن أن تزداد الحاجة إلى التبول ليلًا بينما يحاول الجسم التخلص من هذه السوائل[٣].
  • السعال المستمر، والذي قد يكون أسوأ في الليل.
  • صفير من الصدر.
  • انتفاخ البطن.
  • فقدان الشهية.
  • زيادة الوزن أو فقدانه.
  • الشعور بالارتباك.
  • الشعور بالاكتئاب والقلق، ويكون هذا العرض نادرًا.


أسباب فشل عضلة القلب

يتطوّر فشل عضلة القلب في أغلب الأحيان نتيجةً للإصابة بحالةٍ تتلف أنشجة عضلة القلب، ومن هذه الحالات ما يأتي:[٤]

  • مرض الشريان التاجي والنوبة القلبية: مرض الشريان التاجي هو أكثر أشكال أمراض القلب شيوعًا، وهو السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بفشل القلب، ويحدث المرض نتيجة تراكم الترسبات الدهنية أو ما يُعرَف بلويحات الكوليسترول داخل الشرايين، مما يقلل من تدفق الدم، وبالتالي قد يؤدي هذا إلى الإصابة بنوبةٍ قلبية.
  • ارتفاع ضغط الدم: إذا كان ضغط الدم مرتفعًا، فسيتعيّن على القلب العمل بقوة أكبر مما كان معتادًا عليه، وذلك لضخّ الدم في جميع أنحاء الجسم، وبمرور الوقت، يمكن لهذا الإجهاد الشديد أن يجعل عضلة القلب متصلّبة للغاية أو ضعيفة جدًا وغير قادرة على ضخ الدم بكفاءة.
  • مشاكل في صمامات القلب: تكمن وظيفة صمامات القلب بالحفاظ على تدفق الدم في الاتجاه الصحيح عبر القلب باستمرار، بينما يُجبر الصمامُ التالف، والناتج عن عيب في القلب، سواء كان مرض الشريان التاجي أو عدوى في القلب على زيادة عمل القلب بقوة أكبر مما قد يؤدي إلى إضعافه بمرور الوقت.
  • تلف عضلة القلب: أو ما يُعرَف باعتلال عضلة القلب، فقد يحدث تلف عضلة القلب نتيجةً للعديد من الأسباب، كسوء استخدام الكحول أو الآثار السامة للأدوية، مثل الكوكايين أو بعض الأدوية المُستخدمة للعلاج الكيميائي، كما يمكن أن تؤدي العوامل الوراثية دورًا في ذلك.
  • التهاب عضلة القلب: هو التهابٌ يحدث في أنسجة عضلة القلب، والسبب الأكثر شيوعًا لحدوثه هو العدوى الفيروسية.
  • عيوب القلب الخَلقية: وهي عيوب القلب التي يُولَد بها الشخص، إذ لم يتشكّل القلب وحجراته أو صماماته تشكّلًا سليمًا، فسيتعيّن على الأجزاء السليمة منه العمل بقوّةٍ أكبر لضخ الدم عبر القلب، مما قد يؤدي إلى فشل القلب.
  • نُظم القلب غير الطبيعية: أو ما يُعرَف باضطراب نبض القلب، إذ قد يؤدي اضطراب نُظم القلب إلى جعل القلب ينبض بسرعةٍ كبيرة، مما يخلق جهدًا إضافيًّا على عضلة القلب، وقد يؤدي بطء نبض القلب أيضًا إلى حدوث فشل القلب.
  • أمراض أخرى: يُمكن أن تساهم بعض الأمراض المزمنة مثل داء السكري وفيروس نقص المناعة البشرية وفرط نشاط الغدة الدرقية وقصور الغدة الدرقية أو تراكم الحديد الذي يُعرَف بداء ترسّب الأصبغة الدموية أو الداء النشواني في فشل عضلة القلب، كما تتضمّن أسباب الإصابة بفشل القلب الحاد الفيروسات التي تهاجم عضلة القلب أو العدوى الشديدة أو ردود الفعل التحسسية أو الجلطات الدموية في الرئتين أو استخدام أدويةٍ مُعينة.


العلاجات المساعدة لفشل عضلة القلب

قد تساعد التّغيرات الحاصلة في أسلوب الحياة على الحدّ من أعراض فشل القلب بصورة كبيرة، إذ تمنع تفاقم المرض وتطوره، وقد تساعد الإجراءات الآتية على ذلك[٤]:

  • الابتعاد عن التدخين، إذ يساعد التدخين على إتلاف بطانة الأوعية الدموية، ورفع ضغط الدم، والتقليل من كميات الأكسجين في الدم، ممّا يزيد من سرعة نبضات القلب.
  • المحافظة على الوزن الصحي، يُفضّل أن يحرص الأشخاص على مراقبة أوزناهم، إذ إنّ زيادة الوزن في بعض الحالات تتضمّن احتفاظ الجسم بالسوائل، وهذا من الأمور التي تستدعي التغيير في خطط العلاج.
  • اتباع أنظمة غذائية صحية تتضمّن الفواكه، والخضار، والحبوب الكاملة، والألبان بمنتجاتها الخالية من الدهون، والتقليل من الدهون المشبعة وغير المشبعة المدخلة إلى النظام الغذائي، والابتعاد عن الكحول.
  • الحدّ من الصوديوم المُدخَل إلى النظام الغذائي، إذ يساعد الصوديوم على احتباس السوائل، الأمر الذي يُجهِد القلب.
  • أخذ اللقاحات اللازمة، مثل: لقاحات الإنفلونزا، أو التهابات الرئة.
  • التقليل من التوتر، أو الشعور بالقلق أو الانزعاج.
  • ممارسة أنشطة بدنية تساعد على المحافظة على أعضاء جسم صحيّة ومنتعشة.
  • الراحة أثناء النوم، عن طريق اتباع بعض الأساليب التي تقلّل من ضيق التنفس.


أنواع فشل عضلة القلب

يمكن أن يحدث فشل عضلة القلب في الجانب الأيمن أو الأيسر، ومن الممكن أيضًا أن يحدث في كلا الجانبين في وقتٍ واحد، كما يُوصًف فشل عضلة القلب بالفشل الانبساطي أو الفشل الانقباضي، وتشمل أنواع فشل القلب ما يأتي:[٥]

  • فشل القلب الأيسر: فشل القلب الأيسر هو النوع الأكثر شيوعًا لفشل عضلة القلب، إذ يقع البطين الأيسر في القلب في الجانب الأيسر السفلي منه، وهذه المنطقة تضخ الدم الغني بالأكسجين إلى باقي الجسم، ويحدث فشل القلب الأيسر عندما لا يضخ البطين الأيسر الدم بكفاءة، مما يمنع الجسم من الحصول على ما يكفي من الدم الغني بالأكسجين، فيعود الدم إلى رئتين بدلاً من ذلك، وقد يسبب ذلك ضيقًا في التنفس وتراكم السوائل في الجسم.
  • فشل القلب الأيمن: يعتبر البطين الأيمن للقلب هو المسؤول عن ضخ الدم إلى الرئتين لجمع الأكسجين، ويحدث فشل القلب الأيمن عندما لا يستطيع الجانب الأيمن من القلب أداء وظيفته بفعالية، وعادةً ما يحدث ذلك بعد حدوث فشل في الجانب الأيسر، إذ إن تراكم الدم في الرئتين الناتج عن فشل القلب الأيسر يجعل البطين الأيمن يعمل بشكل أكثر صعوبةً من قبل، مما قد يؤدي إلى فشل في هذا الجانب، ويمكن أن يحدث فشل القلب الأيمن أيضًا نتيجة لأمراض الرئة.
  • فشل القلب الانبساطي: يحدث فشل القلب الانبساطي عندما تصبح عضلة القلب أكثر صلابةً من الوضع الطبيعي، إذ إن الصلابة، التي عادةً ما تحدث بسبب أمراض القلب، تعني أن القلب لا يمتلئ بالدم بسهولة، وهو المعروف باسم الضعف الانبساطي، وقد يؤدي هذا إلى نقص تدفق الدم إلى بقية أعضاء الجسم، ويكون فشل القلب الانبساطي أكثر شيوعًا في النساء منه عند الرجال.
  • فشل القلب الانقباضي: يحدث فشل القلب الانقباضي عندما تفقد عضلة القلب قدرتها على الانقباض، إذ إن انقباضات القلب ضروريةً لضخ الدم الغني بالأكسجين إلى باقي الجسم، وتُعرَف هذه المشكلة بالضعف الانقباضي، وعادةً ما يتطور عندما يكون القلب ضعيفًا ومتضخمًا، ويكون فشل القلب الانقباضي أكثر شيوعًا لدى الرجال منه عند النساء.

المراجع

  1. "Congestive Heart Failure and Heart Disease", www.webmd.com,2018-9-5، Retrieved 2019-2-11. Edited.
  2. "Heart failure", NHS,26-10-2018، Retrieved 29-1-2019. Edited.
  3. "Heart Failure Symptoms", webmd, Retrieved 18-2-2019.
  4. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (23-12-2017), "Heart failure"، mayoclinic, Retrieved 29-1-2019. Edited.
  5. Kristeen Moore and Erica Roth (20-12-2017), "Heart Failure"، .healthline, Retrieved 30-1-2019. Edited.