أسرع مدر للبول

أسرع مدر للبول


ما الأدوية المدرة للبول؟

تُعرف الأدوية المدرَّة للبول أو مدرات البول (Diuretics) على أنها الأدوية المُصمّمة بطريقة تساعدها على زيادة كمية الماء والأملاح المطروحة من الجسم على صورة بول، فهي تعمل على إزالة الصوديوم والكلور من الجسم مع البول، وهذا بدوره يساعد على سحب كمية الماء الزائدة في الجسم والتخلص منها، لذا، تُساهم هذه الأدوية في علاج ارتفاع ضغط الدم، وحالات فشل القلب الاحتقاني (Congestive heart failure)، ومشكلات صحيّة أخرى.[١][٢]وفي هذا الجانب، يوجد عدد من الأدوية التي تنتمي لمجموعة مدرّات البول، والتي تصنَّف ضمن مجموعات لكلٍّ منها آلية عمل تميِّزها، وسنذكر في الآتي مجموعة من أبرز هذه الأدوية:


مدرات البول العروية (Loop diuretics)

تعمل مدرات البول العروية على زيادة طرح الكلور والصوديوم من الجسم بمنع إعادة امتصاص الكلور والصوديوم، ويكون ذلك بالتأثير على التواء هنلي (Loop of Henle)، وتتضمن هذه المجموعة عدد من الأدوية المختلفة، مثل: فوروسيميد (Furosemide)، وتوراسيميد (Torasemide)، وبوميتانيد (Bumetanide). وحقيقةً، تعدّ الأدوية التي تنتمي لمجموعة مدرات البول العروية النوع الأقوى في إدرار البول بين أنواع الأدوية الأخرى،[١][٣] والأسرع من حيث الفعاليَّة، إذْ يتراوح متوسّط سرعة بدء فعاليَّة هذه الأدوية عند إعطاءها بواسطة الفم بين 30-60 دقيقة، ويجدر الذكر بأنَّ هذه الأدوية قد يُصاحبها ظهور عدد من الآثار الجانبيَّة، نذكر بعض منها على النحو الآتي:[٤]

(ملاحظة: قد تظهر آثار جانبية أخرى لهذه الأدوية غير مذكورة في القائمة)

  • الصداع.
  • الشعور بالدوخة.
  • انخفاض ضغط الدم الانتصابي (Postural hypotension).
  • الشعور بالدوار (Vertigo).
  • زيادة حساسيَّة البشرة للضوء.
  • انخفاض تركيز الصوديوم، أو البوتاسيوم، أو الكلور، أو المغنيسيوم.
  • ارتفاع مستوى الكولسترول، أو حمض اليوريك، أو ثلاثي الجليسيريد.
  • الإصابة بالجفاف.
  • حدوث تقلصات البطن، أو الإمساك، أو الإسهال.


مدرات الثيازيد (Thiazide diuretics)

تساهم هذه الأدوية في زيادة القدرة على طرح الصوديوم والكلور، وذلك بمنع إعادة امتصاص هذه الأملاح في الأنبوبة الملتوية البعيدة (Distal convoluted tubule)‏ في الكلى،[١]ومن الأمثلة على مدرات الثيازيد: الهيدروكلوروثيازيد (Hydrochlorothiazide)، والكلورثاليدون (Chlorthalidone)، ويُشار إلى أنَّ استخدام هذه الأدوية قد يُصاحبه ظهور بعض الآثار الجانبية عند البعض، ونذكر في الآتي عدد منها:[٥]

(ملاحظة: قد تظهر آثار جانبية أخرى لهذه الأدوية غير مذكورة في القائمة).

  • فقدان الشهية للطعام.
  • الشعور بالدوخة، والدوار.
  • حدوث اضطراب وتشويش في الرؤية.
  • اضطراب المعدة.
  • ضعف الجسم.
  • الصداع.
  • الحكة.


مدرات البول المستبقية للبوتاسيوم (Potassium Sparing Diuretics)

تساعد هذه الأدوية على تقليل إعادة امتصاص الصوديوم في الأنبوبة الملتوية البعيدة (Distal convoluted tubule)، وبذلك يقل إفراز البوتاسيوم، ولا بدّ من الإشارة إلى أنَّ استخدام مدرات البول المستبقية للبوتاسيوم يكون عادةً مصحوبًا باستخدام مدرات البول العروية أو مدرات الثيازيد، نظرًا لضعف تأثيرها،[١] ومن الأمثلة على الأدوية التي تنتمي لهذه المجموعة: الأميلوريد (Amiloride)، والتريامتيرين (Triamterene)، والسبيرونولاكتون (Spironolactone)، والإبليرينون (Eplerenone)، وغيرها، ورغم أنَّ البعض لا يعاني من ظهور أيَّة أعراض جانبية عند استخدام هذه الأدوية، فإنَّها قد تكون محتملة في بعض الحالات، ومن الأمثلة عليها نذكر الآتي:[٦]

(ملاحظة: قد تظهر آثار جانبية أخرى لهذه الأدوية غير مذكورة في القائمة).

  • أعراض لدواء أميلوريد، والتريامتيرين:
    • جفاف الفم.
    • ألم أو تقلصات البطن.
    • المعاناة من الطفح الجلدي.
    • الصداع.
    • الشعور بالألم.
    • النعاس أو الارتباك.
    • الشعور بالدوخة أو الإغماء، خاصةً عند الوقوف من وضعية الجلوس، أو الاستلقاء.
    • الضعف الجسدي.
    • التقلص العضلي.
    • ارتفاع مستويات البوتاسيوم.
    • الإصابة بالإمساك أو الإسهال.
    • عدم انتظام الحيض.
    • زيادة نمو الشعر.
    • اضطراب المعدة.
    • تضخم حجم الثدي عند الرجال والنساء.
    • الشعور بالغثيان.
    • المعاناة من الدوخة.
  • مشكلات الجماع.


مثبط كاربونيك أنهيدراز (Carbonic anhydrase inhibitor)

تعمل هذه الأدوية على زيادة طرح الصوديوم، والبوتاسيوم، والبيكربونات (Bicarbonate)، والماء، من القنوات الكلوية.[١] وتضمّ هذه المجموعة أنواع من الأدوية، مثل: أسيتازولاميد (Acetazolamide)، وميثازولاميد (Methazolamide)، ودورزولاميد (Dorzolamide)، وغيرها،[٧] وقد تُصاحب هذه الأدوية بعض الأعراض الجانبية، نذكر منها:[٨]

(ملاحظة: قد تظهر آثار جانبية أخرى لهذه الأدوية غير مذكورة في القائمة).

  • صعوبة التبول.
  • نزول الدم مع البول.
  • الاكتئاب.
  • ألم أسفل الظهر.
  • الشعور بالتعب، أو الضعف غير الطبيعيّ.
  • انخفاض مفاجيء في كميَّة البول.
  • الشعور بألم أو حرقة أثناء التبول.


مدر البول التناضحي (Osmotic diuretic)

هي مواد منخفضة الوزن الجزيئيّ يتم ترشيحها من الدم إلى الأنابيب، والتي تقوم آلية عملها على منع إعادة امتصاص الماء، والصوديوم، والكلور، ومن الأمثلة على هذه الأدوية: الإيزوسوربيد (Isosorbide)، والجلسرين (Glycerin)، واليوريا (Urea)، وغيرها،[١] وقد يُصاحب استخدام هذه الأدوية عدد من الآثار الجانبية، منها:[٩]

(ملاحظة: قد تظهر آثار جانبية أخرى لهذه الأدوية غير مذكورة في القائمة).

  • الصداع.
  • الجفاف، وفقدان السوائل.
  • ارتفاع مستوى الصوديوم في الجسم.
  • الإصابة بالغثيان والتقيؤ.



ما هي مدرات البول الطبيعية؟

مدرّات البول الطبيعية؛ هي مواد طبيعيَّة تحمل خصائص مدرّة للبول، قد تساهم في السيطرة على بعض المشكلات التي تحتاج التخلص من الماء الزائد في الجسم، غير أنَّ استخدام هذه المواد لا بدّ أنْ يكون تحت إشراف طِبّي لمعرفة الجرعة المناسبة، وكافَّة الآثار الجانبية المحتملة لاستخدامها، وتأثيرها على الجسم، خاصةً عند استخدامها إلى جانب الأدوية لمدرة للبول،[١٠]وسنذكر في الآتي أمثلة على مدرات البول الطبيعية التي ربما يكون لها فوائد في التخلص من الماء الزائد في الجسم:


البقدونس

يعدّ البقدونس من الأعشاب المستخدمة في الطهو ذات الشعبية الواسعة في مختلف بلدان العالم، وقد استُخدم هذا النبات كنوع من مدرَّات البول الطبيعية لسنواتٍ عديدة، إذْ أجريت دراسة بحثت تأثير البقدونس كمدر للبول وآلية عمله، وفيها، أعطيت الجرذان مستخلص بذور البقدونس السائل، وقد وُجد أنَّه ساعد على تخليص أجسامها من كميات الماء الزائد مع البول.[١١][١٢]


حبة البركة

يُطلق عليها أيضًا الحبة السوداء، أو الكمون الأسود، أو الشونيز المزروع، وهي بذور قويَّة النكهة، ربما يكون لها فعاليَّة مُمتازة في إدرار البول، ففي دراسة نشرت عام 2013 تبحث تأثير مستخلص زيت بذور حبة البركة كخافضة للضغط على فئة تضم 70 شخص من المتطوعين الذين يتمتعون بالصحة الجيدة، تتراوح أعمارهم بين 34-63 عام، وقد توصلت النتائج إلى أنَّ إعطاء 5 مل من زيت حبة البركة لمتطوعين ولمدة 8 أسابيع قد قلل ضغط الدم الانقباضي والانبساطي بشكل واضح مقارنةً بالآخرين الذين لم يستخدموا هذا المستخلص، ودون ملاحظة ظهور أية آثار جانبية.[١٣]


ومن جانبٍ آخر، بحثت دراسة أخرى نشرت في عام 2017 دور مستخلص بذور حبة البركة في خفض ضغط الدم الانقباضي والانبساطي لدى فئة من المرضى كبار السن الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، وقد وُجد أنَّ مستخلص حبة البركة لم يُثبت فعاليته في خفض ضغط الدم لدى المرضى المسنين المصابين بارتفاع ضغط الدم.[١٤]


الهندباء البرية

بحثت إحدى الدراسات تأثير تناول مُستخلص أوراق نبات الهندباء البرية أو الطرخشقون (Dandelions) المدر للبول على فئة من المتطوعين خلال يوم كامل، وقد أعطي المشاركين مقدار 8 مل من المستخلص لثلاث مرات خلال اليوم، فأظهرت النتائج وجود تأثير مدرّ للبول لمُستخلص أوراق نبات الهندباء البرية، غير أنَّ هناك حاجة إلى إجراء مزيد من الدراسات للتأكد من فعاليته كمدر للبول.[١٥]


الشاي الأسود

استخدم الشاي الأسود من قبل الأطباء القدماء في سيريلانكا لفعاليته في إدرار البول، ولإثبات ذلك، بحثت إحدى الدراسات تأثير تناول الشاي السيريلانكي الأسود كمدر للبول على عينة من الجرذان، وقد وُجد أنَّه بالفعل يمتلك خصائص مدرة للبول خفيفة الفعالية، ولكنَّ هذه النتيجة بحاجة لمزيد من الدراسات لإثباتها.[١٦][١٠]


نبات ذنب الخيل

في دراسة سريرية أجريت لتقييم تأثير مستخلص نبات كنباث الحقول أو ذنب الخيل الحقلي (Field Horsetail) على عينة من المتطوعين الأصحاء، وُجد أنَّه يحمل خصائص مدرة للبول مشابهة للأدوية المدرّة للبول التي تصرف بوصفة من الطبيب، مع وجود آثار جانبية أقل، غير أنَّ هناك حاجة إلى إجراء مزيد من الدراسات لإثبات آلية عمل النبات وتأثيره في الجسم.[١٧][١٠]



نصائح لزيادة إدرار البول والتخلص من احتباس السوائل

إلى جانب الأدوية والمواد الطبيعية التي تُساهم في إدرار البول، يوجد مجموعة من النصائح التي قد تُساعد على زيادة إدرار البول والتخلص من احتباس السوائل، منها الآتي:[١٨]

  • الحرص على شرب كميات كافية من الماء يوميًّا.
  • التقليل من استهلاك الأملاح خلال اليوم، ويمكن ذلك بالحدّ من تناول الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الأملاح؛ كالأطعمة المعالجة، والوجبات المجمدة، والمأكولات السريعة.
  • ممارسة التمارين الرياضة بانتظام لتحسين الدروة الدموية، وتحسين الحساسيَّة للإنسولين، وتعزيز التخلص من الماء الزائد في الجسم.
  • تناول الأغذية الصحية التي توفر الترطيب للجسم؛ كالخضروات والفواكه، مثل: البطيخ، والفراولة، والخس، والملفوف وغيرها.
  • الحد من استهلاك الكربوهيدرات الضارة، والاستعاضة عنها بتناول الطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات الصحية؛ كالخضروات والفواكه.




المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح Annette , "TYPES OF DIURETICS MEDICATIONS", rxlist, Retrieved 15/5/2021. Edited.
  2. Mary Ellen Ellis (27/2/2019), "What to Know About Diuretics", healthline, Retrieved 15/5/2021. Edited.
  3. "Loop Diuretics", patient, Retrieved 15/5/2021. Edited.
  4. "Loop Diuretics", ncbi, Retrieved 15/5/2021. Edited.
  5. "Thiazide Diuretics", medicinenet, Retrieved 15/5/2021. Edited.
  6. Laurence Knott, "Potassium-sparing Diuretics", patient, Retrieved 15/5/2021. Edited.
  7. Sanah Aslam, Vikas Gupta (21/2/2021), "Carbonic Anhydrase Inhibitors", ncbi, Retrieved 15/5/2021. Edited.
  8. "Carbonic Anhydrase Inhibitor (Oral Route, Parenteral Route)", mayoclinic, Retrieved 15/5/2021. Edited.
  9. Ananya Mandal, "Diuretic Side Effects", news-medical, Retrieved 15/5/2021. Edited.
  10. ^ أ ب ت Colleen M. Story, "Guide to Natural Diuretics", healthline, Retrieved 15/5/2021. Edited.
  11. Megan Ware (22/11/2017), "Seven natural diuretics to eat and drink", medicalnewstoday, Retrieved 15/5/2021. Edited.
  12. Sawsan Ibrahim Kreydiyyeh, Julnar Usta, "Diuretic effect and mechanism of action of parsley", pubmed, Retrieved 15/5/2021. Edited.
  13. "Blood Pressure Lowering Effect of Nigella sativa L. Seed Oil in Healthy Volunteers: A Randomized, Double‐Blind, Placebo‐controlled Clinical Trial", onlinelibrary, Retrieved 15/5/2021. Edited.
  14. Aulia Rizka, Siti Setiati, Aida Lydia, Esthika Dewiasty (1/10/2017), "Effect of Nigella sativa Seed Extract for Hypertension in Elderly: a Double-blind, Randomized Controlled Trial", pubmed, Retrieved 15/5/2021. Edited.
  15. "Journal of Alternative and Complementary Medicine", ncbi, Retrieved 15/5/2021. Edited.
  16. Abeywickrama, Ratnasooriya, Amarakoon (1/10/2010), "Oral diuretic activity of hot water infusion of Sri Lankan black tea (Camellia sinensis L.) in rats", ncbi, Retrieved 15/5/2021. Edited.
  17. "Randomized, Double-Blind Clinical Trial to Assess the Acute Diuretic Effect of Equisetum arvense (Field Horsetail) in Healthy Volunteers", hindawi, Retrieved 15/5/2021. Edited.
  18. Malia Frey, "How to Get Rid of Water Weight Safely", verywellfit, Retrieved 15/5/2021. Edited.

493 مشاهدة