فوائد القسط الهندي للتنحيف

القسط الهندي

ينتمي القسط الهندي إلى العائلة النجمية، وهو من الأعشاب المعروفة بالعديد من المسميّات، ونبات دائم النمو، ويتراوح ارتفاعه ما بين 1.5-2 متر، وعادةً ما يُستخرَج الزيت العطري من جذور القسط الهندي عبر طريقة التقطير بالبخار، ويمتاز الزيت برائحته الحساسة الدافئة، ويستخدم في إعداد البخور، والعطور، وغسول الشعر،[١] هذا بالإضافة إلى استخدامه للمساعدة على علاج الربو، والسعال، والغازات، والأمراض المعوية الحادة، كالكوليرا، والزحار، كما يعمل كمنشّطٍ ومحفّز لعملية الهضم، وهو أحد مكوّنات التوابل في الأطعمة والمشروبات.[٢]


فوائد القسط الهندي للتنحيف

يُعرف القسط الهندي بأنَّه من الأعشاب المُستخدمة في الطب الصيني التقليدي؛ وذلك لتنشيط الطاقة في الجسم، وتحسين وظيفة الجهاز الهضمي، ويُستخدم للمساهمة في علاج ضعف الشهية، وآلام البطن، والتورّم، والغثيان، والتقيّؤ، كما يستخدم في إعداد مجموعة متنوعة من منتجات إنقاص الوزن، وعلاجات الطب البديل، إذ يؤثّر جذر القسط الهندي على الطحال والأمعاء الغليظة، ويُعتقد أنَّه يُساعد على إحراق دهون الجسم، ويزيد من الطاقة؛ وذلك بسبب احتوائه على خصائص منشّطة للجسم.[٣]


فوائد القسط الهندي للجسم

يمتاز القسط الهندي بفوائده المتعددة، ويُذكر من فوائه الصحية للجسم الآتي:[١]

  • حماية الجهاز الهضمي، يُساعد زيت القسط الهندي الأساسي على تقوية الجهاز المناعي، وذلك من خلال القضاء على البكتيريا، والجراثيم الضارّة، والالتهابات، بالإضافة إلى دوره الفعّال في علاج الربو، والتهاب الشعب الهوائية، والسعال المزمن، ويزيد قليلًا من ضغط الدم.
  • تعزيز صحّة الجهاز الهضمي، يؤدّي القسط الهندي إلى تعزيز وظيفة الجهاز الهضمي، فاستخدام بضع قطرات من زيت القسط الهندي في الشّاي الدّافئ يُساعد الجهاز الهضمي على أداء وظائفه.
  • تعزيز صحة الجلد، تكمن وظيفة القسط الهندي في إبطاء عملية الشيخوخة، فهو يُقاوم الجذور الحرّة التي تُسبب ظهور خطوط الجلد والبقع العمرية، كما أنَّه يُساهم في علاج العديد من الأمراض الجلدية، ومنها: الأكزيما، والصدفية، وقشرة الرأس، وعلاج الالتهابات الجلدية.
  • الوقاية من الإصابة بالكوليرا.
  • المُساهمة في علاج القرحة، يُساعد زيت القسط الهندي على علاج القرحة الشديدة، ويُمكن استخدام الجذر المجفف كمرهمٍ منشّطٍ لتعزيز شفاء الخلايا.
  • تسريع عملية الشفاء، يُساعد المعجون المصنوع من القسط الهندي على تسريع عملية الشفاء، ومنع الإصابة بالالتهابات.
  • إزالة الفضلات من الجسم، وتقليل الشعور بالألم، وتعزيز الخصوبة.
  • المساهمة في علاج أمراض الجهاز التنفسي، خاصّةً علاج السعال، والربو، والتهاب الشعب الهوائية.
  • علاج الجروح، كما يعمل كمطهّر للجسم.
  • علاج الأمراض والتهابات المفاصل.
  • علاج الأمراض الجلدية والنقرس.


التأثيرات الجانبية للقسط الهندي

يُعدّ زيت القسط الهندي آمنًا لمعظم الأشخاص عند تناوله بكمياتٍ مناسبة في الأطعمة عن طريق الفم، لكن يُمكن أنْ يحتوي القسط الهندي على حمض الأرسطوتشيك، وهو مادّة ملوّثة تُدمّر الكلى، وتُسبّب السرطان، لذا فإنَّ جميع منتجات القسط الهندي التي تحتوي على حمض الأرسطوتشيك غير آمنة للاستخدام، ويُشار إلى عدم توفّر المعلومات الموثوقة حول سلامة استخدام الحامل أو المرضع للقسط الهندي، ولذلك ينبغي اتباع معايير الأمن، وتجنّب استخدامه أثناء الحمل والرضاعة الطبيعيّة.

كما يُمكن أنْ يسبّب القسط الهندي حدوث ردّ فعل تحسسي لدى بعض الأشخاص الذين لديهم حساسيّة من هذه النباتات، ولذلك ينبغي لهؤلاء الأفراد الابتعاد عن استخدامه، وجرعة القسط الهندي تعتمد على العديد من العوامل، ومنها: عمر المستخدم، وصحته، والعديد من الحالات الأخرى، لكن يشهد الوقت الحالي عدم توفّر المعلومات الكافية لتحديد نطاق مناسب من جرعات القسط الهندي.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب "Costus root essential oil facts and health benefits", www.healthbenefitstimes.com, Retrieved 26-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "COSTUS", www.webmd.com, Retrieved 26-8-2019. Edited.
  3. DR. MAO, "Costus Root"، www.askdrmao.com, Retrieved 26-8-2019. Edited.

فيديو ذو صلة :

304 مشاهدة