فوائد المليسة للدورة

الملّيسة

الملّيسة أو ما تسمى بلسم الليمون، هو عشب ينتمي إلى عائلة النعناع، التي تُستخدم في الطهو غالبًا، وصنع الشاي، أو تتبيل الدجاج أو السمك، أو يوضع لتنكيه الأطعمة الأخرى أو المربيات أو المخبوزات، كما يعتقد أنّه يعالج العديد من الاضطرابات التي تصيب جهاز الهضم وجهاز الأعصاب والكبد، بالإضافة إلى أنّه يستخدم في الطب التقليدي في شكل مساهم في النوم ومنشط للهضم، بينما يُستخدم في شكل شاي أو مكمّل أو مستخلص، إذ يُطبق على البشرة لتسكين الألم.[١]


فوائد المليسة للدروة

تُستخدم المليسة في التقليل من تشنّجات الدورة الشهرية ومتلازمة ما قبل الحيض، ذلك من خلال تناول 1200 ملي غرام من عشبة المليسة، التي توفر للمرأة الراحة عند تناولها قبل بدء الدّورة الشّهرية، مما يمنع ظهور أعراض الدورة الشّهرية المزعجة، كما أنّ الاستمرار في تناولها يساهم في التقليل من ظهور أعراضها المزعجة على مرور الوقت،[٢] كما أنّ للمليسة تأثيرًا إيجابيًا في مشاكل جهاز الهضم؛ مثل: المغص، واضطرابات المعدة، والنفخة والغازات المعوية، والتقيؤ، كما يساعد في تهدئة القلق والإجهاد.[٣]


فوائد المليسة للجسم

يوجد العديد من الفوائد العامة للمليسة، ويُذكَر بعضها على النحو التالي:[٢]

  • تقلل من التوتر، تساعد المليسة في تهدئة أعراض التوتر، وتساهم في الاسترخاء، وتحسين المزاج، إذ إنّ لها دورًا في التقليل من المزاج السلبي الناتج من الضغط النفسي، ويساعد في الشعور باليقظة.
  • تقلل من القلق، تساعد المليسة في التقليل من أعراض القلق؛ مثل: العصبية.
  • تحسين الوظيفة المعرفية، تحسّن المليسة الوظائف الإدراكية، التي تتضمن الذاكرة، والأمور المتعلّقة بالرياضيات والتركيز، بالتالي فإنّ تناول المليسة يحسّن كل ما سبق، كما أنّ له دورًا في زيادة مستويات اليقظة والأداء لدى الأشخاص الذين يتناولونها.
  • تقلل من الأرق واضطرابات النوم الأخرى، إنّ تناول المليسة وحشيشة الهرّ معًا يساهم في التقليل من اضطرابات النوم؛ مثل: الأرق، ذلك من خلال تناول شاي مُخمّر من العشبتين قبل النوم.
  • تساهم في علاج القروح الباردة، إنّ تطبيق المليسة على أماكن الالتهابات الباردة موضعيًا يساهم في التخفيف من هذه القروح، بالتالي يشجّع الشفاء بشكل أسرع، كما أنّ استخدام كريم المليسة يقلّل من انتشار القروح الباردة على البشرة، بالتالي يجب وضع كريم المليسة على المنطقة المصابة عدة مرات يوميًا.
  • قد يخفف من عسر الهضم، قد تساهم المليسة في التخفيف من آلام البطن المتكررة والإنزعاج، بالتالي فهي لها تأثير إيجابي في عملية الهضم.
  • علاج الغثيان، إنّ المليسة لها تأثير في جهاز الهضم، إذ إنّ لها تأثيرًا مفيدًا في علاج الغثيان، كما أنّها مفيدة في علاج العديد من أعراض جهاز الهضم.
  • قد تخفف من آلام الصداع، قد تُستخدم المليسة للمساعدة في علاج الصداع، خاصةً عند حدوث الإجهاد، كما أنّ المليسة تساعد في استرخاء العضلات وتخفيف التوتر، كما يساعد في استرخاء الأوعية الدموية الضيقة، التي قد تساهم في حدوث الصداع.
  • قد تساهم في التخفيف من آلام الأسنان، تحتوي المليسة على خصائص تجعل منها مسكنًا ملائمًا لتخفيف آلام الأسنان، بالتالي فإنّ هذه العشبة تستهدف التهابات الجسم، الأمر الذي يساعد في تطبيق زيت المليسة على المنطقة المصابة.


المراجع

  1. Cathy Wong (5-5-2019), "The Health Benefits of Lemon Balm"، www.verywellhealth.com, Retrieved 29-7-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Emily Cronkleton (10-8-2017), "10 Benefits of Lemon Balm and How to Use It"، www.healthline.com, Retrieved 29-7-2019. Edited.
  3. "LEMON BALM", www.rxlist.com, Retrieved 29-7-2019. Edited.