فوائد النعناع واضراره

فوائد النعناع واضراره
فوائد النعناع واضراره

النعناع

هو عشبة شائعة الاستخدام بين الناس لامتلاكها العديد من الفوائد الصحيّة، ويُستهلَك النعناع طازجًا أو مُجففًا، ويُستخدَم في إعداد العديد من الأطباق، كما يُستخدَم زيت النعناع في صناعة معجون الأسنان، والعلكة، ومنتجات التجميل، والحلوى، وتضمّ عائلة النعناع من 15-20 نوعًا من النباتات، ومنها: النعناع الفلفليّ، والنعنع المُدبب. ويُعدّ النعناع من الأغذية الغنيّة بمُضادات الأكسدة المفيدة لجسم الإنسان.[١]


فوائد النعناع

يوجد للنعناع العديد من الفوائد الصحيّة، ومن أبرزها ما يلي:[١][٢]

  • يُحسّن متلازمة القولون العصبيّ، أظهرت الدراسات أنّ تناول كبسولات زيت النعناع يُساهم في التخفيف من أعراض متلازمة القولون العصبيّ بنسبة 75%، ويُنصح باستخدام الكبسولات بدلًا من أوراق النعناع؛ فهي تحتوي على مادة المنثول، التي تُرخي عضلات جهاز الهضم.
  • التخفيف من أعراض عسر الهضم، كشفت نتائج الدراسات عن أن تناول زيت النعناع مع وجبات الطعام يُساهم في تمرير الطعام في المعدة بشكل أسرع؛ لأنّ عسر الهضم يحدث نتيجة بقاء الطعام في المعدة لمدة طويلة.
  • يُخفف الأعراض المُصاحبة للبرد، يحتوي النعناع على المنثول، الذي يُعدّ مُضادًا للاحتقان، مما يُسهّل عملية استنشاق الهواء من الأنف، ويُخفف من الأعراض المُصاحبة للبرد والإنفلونزا.
  • التخلص من رائحة الفم الكريهة، حيث العلكة المنكهة بالنعناع تتخلص من روائح الفم الكريهة بشكل مؤقت، ويُتَخلّص من البكتيريا التي تُسبب الرائحة الكريهة عن طريق تناول شاي النعناع، أو عن طريق مضغ أوراق النعناع الطازجة.
  • التقليل من الألم المُصاحب للرضاعة الطبيعيّة، رغم الفوائد الرضاعة الطبيعيّة الكبيرة للأم والطفل، إلّا أنّ الأم قد تعاني من ظهور تشققات وآلام في منطقة الحلمة، إذ يُساعد منقوع النعناع في التقليل من خطر ظهور تشققات الحلمة والتقليل من الألم المُصاحب لها، خاصّةً لدى النساء اللواتي يرضعن أطفالهن رضاعة طبيعيّة لأول مرة.
  • التقليل من خطر الإصابة بقرحة المعدة، أظهرت نتائج العديد من الدرسات أنّ المنثول الذي يوجد في النعناع يساعد في حماية بطانة المعدة من الآثار السلبيّة لبعض أنواع الأدوية؛ مثل: الإندوميتاسين والإيثانول. مما يساعد في الوقاية من الإصابة بـقرحة المعدة المرتبطة بالاستهلاك المتكرر للكحول ومُسكنات الألم.
  • التخفيف من الآلآم، العديد من الدراسات بيّنت أنّ شرب النعناع يساهم في التخفيف من الآلام بفعالية بعض الأدوية نفسها؛ مثل: دواء الإندوميتاسين المصنوع من الأسبرين.
  • التقليل من بعض مشاكل الجلد، تساعد منتجات النعناع كزيته والمراهم والكريمات التي تحتوي عليه في تهدئة الجلد المتأثر بالطفح الجلديّ وتبريده، ولدغات الحشرات، وغيرهما من مشاكل البشرة.


أضرار النعناع

توجد بعض من الحالات التي يكون فيها النعناع ضارًا، ومنها ما يأتي:[٣]

  • قد يؤدي إلى حدوث ردود فعل تحسسيّة؛ مثل: الطفح الجلديّ والاحمرار.
  • قد يسبب زيت النعناع حدوث حرق شرجيّ لدى الأشخاص المُصابين بالإسهال.
  • قد يؤدي إلى حدوث تقرحات في الفم.
  • ينصح بعدم تناول النعناع بكميات أكبر من المتوفرة في الغذاء خلال الحمل والرضاعة.
  • يُنصَح بعدم تناول زيت النعناع لدى الأشخاص الذين يعانون من فقدان حمض الهيدروكلوريك؛ لأنّه تناوله يُذيب الغلاف في وقت مبكر جدًا من عملية الهضم.


المراجع

  1. ^ أ ب Megan Ware RDN LD (2017-12-11), "What are the benefits of mint?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2019-8-2. Edited.
  2. Keith Pearson, PhD, RD (2017-12-13), "8 Health Benefits of Mint"، www.healthline.com, Retrieved 2019-8-2. Edited.
  3. "PEPPERMINT", www.webmd.com, Retrieved 2019-8-3. Edited.

فيديو ذو صلة :

480 مشاهدة