فوائد بذور الفجل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٥ ، ٢٦ أغسطس ٢٠١٩

الفجل

يُمثل الفجل أحد الخضراوات الجذرية التي تنتمي إلى عائلة براسيكا، وتتشابه مع أصناف متعددة من الخضراوات، ومنها: البروكلي، والخردل الأخضر، والكرنب، والقرنبيط. والفجل أحد أكثر الخضراوات الصحيّة المليئة بالقيم الغذائية، ويتوفر بأشكال وألوان متعددة، لكنّ النوع الأكثر شيوعًا هو الفجل الأحمر ساطع اللون، الذي يشبه كرة بينج بونج مع ذيل صغير، وتتوفر أنواع أخرى بألوان عدّة، ومنها: الأبيض، أو الأرجواني، أو الأسود، وهي أكبر حجمًا وذات شكل مستطيل.[١]


بذور الفجل

تجرى زراعة بعض أنواع الفجل لإنتاج البذور الكبيرة، وتنبت بذور الفجل مثل غيرها من البذور الأخرى، وتمتاز البذور بفوائدها العديدة، وتؤكل البذور طازجة أو تُستخدم في إنتاج زيت بذور الفجل، ويُذكر أنَّ البذور تمتلك شكلًا بيضاويًا مسطحًا، وهي ذات لون بني مائل إلى الأحمر، ويصل طولها إلى نحو 3 ملليمترات، وتُشتَهَر بذور الفجل بفوائدها وتأثيراتها الصحيّة الجمّة منذ قرون عديدة إضافة إلى نكهتها اللذيذة؛ إذ زرعت شعوب الحضارات الآسيوية المختلفة هذه البذور، وفي بلاد الصين تُمثل نوعًا من الأعشاب المُستخدمة في تحضير العديد من العلاجات.[٢]


فوائد بذور الفجل

تحظى بذور الفجل بالعديد من الفوائد، وهي على النحو الآتي:[٢]

  • تعزيز صحّة البشرة، يؤدي الحصول على الكمية المناسبة من فيتامينات (ب) و(ج)، وغيرها من المعادن المحتلفة، ومضادات الأكسدة إلى تحسين صحّة الجلد؛ ذلك من خلال منع الإجهاد التأكسدي، ويعمل لتقليل جفاف البشرة وتشققها، بالإضافة إلى تقليل ظهور التجاعيد، والخطوط، وبقع الشيخوخة، وغيرها من مشاكل البشرة.
  • خفض ضغط الدم، تمتلك بعض الفلافونويدات الموجودة في بذور الفجل القدرة على حماية القلب، والأوعية الدموية، وتعمل لتقلّل ضغط الدم الطبيعي، بالتالي يقلّ خطر ارتفاع ضغط الدم، والإصابة بالنوبات القلبية، والسّكتة الدماغية.
  • تحسين صحة العظام، حيث الكالسيوم من أهم المعادن المتوفرة في الفجل، وهو أحد المكوّنات الرئيسة التي تلعب دورًا مهمًا في تعزيز صحة العظام، والوقاية من هشاشة العظام، كما يحتوي الفجل على كميات أقلّ من المعادن المهمة للعظام، ومنها: الفسفور، والنحاس، والمنغنيز.
  • تخفيف تراكم حصى الكلى، توصف بذور الفجل واحدة من العلاجات التقليدية لحصى الكلى؛ لأنَّها تمتلك خصائص مدرّة للبول، وتُحطّم كتل حمض الأكساليك، وغيرها من الحجارة المتصلّبة في الكلى.
  • تعزيز صحة الكبد، تحفّز بذور الفجل أداء وظيفة الكبد، وتقلّل مستويات الفضلات في الدم، وأظهرت الأبحاث أنَّ مكونات بذور الفجل تمنع الانسداد في مجرى الكبد، وتُحسّن من وظائف الصحة، والتمثيل الغذائي بشكل عام.
  • تحسين عملية الهضم، تتشابه بذور الفجل مع العديد من البذور؛ إذ تحتوي على نسبة مرتفعة من الألياف الغذائية، وهي واحدة من أهم المكوّنات الصحية لسلامة جهاز الهضم، وتتمثل أهميتها بمنع الإصابة بالإسهال، وتحفيز حركة نقل الطعام بسلاسة عبر الأمعاء، وكذلك خفض مستويات الكولسترول في الدم، وتنظيم نسبة السكر في الدم.
  • مصدر مضاد للسرطان، أظهرت إحدى الدراسات المتطورة أنَّ بذور الفجل تمتلك عدة آثار إيجابية ضد السرطان.


القيمة الغذائية للفجل

يمتاز الفجل بانخفاض سعراته الحرارية وارتفاع محتواه من الماء، ويتوافق هذا النوع من الخضراوات مع مختلف الأنظمة الغذائية، ويوفر كوب من شرائح الفجل العناصر الغذائية التالية:[٣]

  • السعرات الحرارية: 18.6
  • البروتين: 0.8 غرام.
  • الكربوهيدرات: 4 غرام.
  • الالياف: 1.9 غرام.
  • الدهون: 0.1 غرام.
  • فيتامين (ج): 29% من القيمة اليومية.
  • الفولات: 7%.
  • فيتامين (ب6): 4%.
  • البوتاسيوم: 8%.
  • المنغنيز: 4%.
  • الكالسيوم: 3%.
  • الفيتوستيرول: 8.1 ملي غرام.


المراجع

  1. Annette McDermott (17-5-2016), "Are Radishes Good for You?"، www.healthline.com, Retrieved 7-7-2019. Edited.
  2. ^ أ ب John Staughton (14-4-2019), "7 Best Health Benefits Of Radish Seeds"، www.organicfacts.net, Retrieved 7-7-2019. Edited.
  3. ANDRA PICINCU, "6 Health Reasons to Add Radishes to Your Diet"، www.livestrong.com, Retrieved 7-7-2019. Edited.