فوائد دبس الرمان للتخسيس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٢ ، ٩ ديسمبر ٢٠١٨
فوائد دبس الرمان للتخسيس

دبس الرمان

الرمان هو ثمرة شجرة الرمان التي تزرع في دول البحر الأبيض المتوسط منذ القدم إضافةً إلى إيران والهند ومعظم دول قارة أفريقيا، وتعدّ هذه الثمار من الفاكهة اللذيذة والمشهورة باستخدامها للوقاية من العديد من الأمراض والمشاكل الصحية، مثل مرض السرطان، وارتفاع ضغط الدم، والسكرين وأمراض القلب، وتصلب الشرايين، والأمراض العصبية، والعديد من الالتهابات التي تصيب الجسم، إضافةً إلى استخدامها في الحميات الغذائية لإنقاص الوزن والوقاية من السمنة، ويعود ذلك إلى احتوائها على المركبات المضادة للأكسدة، مثل الأنثوسيانين، والإيلاجيتاتنين التي تقلل من إجهاد الخلايا ومن الإصابة بالالتهابات. [١][٢]


فوائد دبس الرمان للتخسيس

يعزز دبس الرمان عمليات الأيض داخل خلايا الجسم، والتقليل من أكسدة الخلايا وإجهادها، ويظهر أثر ذلك ملحوظًا عند استخدامه لتخفيض الوزن الزائد لدى الأشخاص الذين يعانون من البدانة، ويعود ذلك للأسباب الآتية: [٣][٤]

  • تثبيط عمل الجذور الحرة في الجسم التي تسبب إجهاد الخلايا وتأكسدها واضطراب عمل إنزيماتها، وذلك لاحتواء دبس الرمان على مضادات الأكسدة التي تثبط عمل هذه الجذور.
  • تقليل الشهية وزيادة الشعور بالشبع، وذلك لاحتوائها على نسبة لا بأس بها من الألياف الغذائية وفيتامين ج.
  • خفض مستويات سكر الجلوكوز في الدم، وذلك بزيادة حساسية خلايا الجسم لهرمون الإنسولين الذي يفرزه البنكرياس، والمسؤول عن إدخال السكر إلى خلايا الجسم حتى تستهلكه على شكل طاقة، فينخفض بذلك مستوى الجلوكوز بالدم، وبناءً عليه فإن دبس الرمان قد يساعد في الوقاية والعلاج من مرض السكري من النوع الثاني، كما أنه يثبط عمل الإنزيمات الهاضمة للكربوهيدرات فيقلل من تحويلها إلى سكر الجلوكوز.


الفوائد الصحية لدبس الرمان

يمتلك دبس الرمان العديد من الفوائد الصحية لجسم الإنسان، منها: [٥][٤]

  • يحسن دبس الرمان من صحة البشرة والجلد والمظهر العام لهما، إذ يقلل من ظهور التجاعيد، ويؤخر علامات الشيخوخة، وذلك بمنع تأكسد البشرة نتيجة احتوائها على مضادات الأكسدة والفيتامينات التي تغذي البشرة وتزيد من مرونتها.
  • يقوي دبس الرمان جذور الشعر وبصيلاته ويعزز من نموه، ويزيد من لمعانه وتألقه.
  • يعزز دبس الرمان من عمل الجهاز الهضمي، إذ يزيد من الحركة الدودية للأمعاء، ويحسن من هضم الطعامن ويقلل من الإمساك والنفخة نتيجةً لعسر الهضم.
  • يعزز دبس الرمان من عمل جهاز المناعة عن طريق زيادة تصنيع خلايا الدم البيضاء التي تتصدى لمسببات الأمراض حال دخولها للجسم وتشكل بذلك خط الدفاع الأول له.
  • يخفض دبس الرمان من مستويات الكوليستيرول الضار في الجسم، وبالتالي يقي من أمراض القلب المصاحبة له، وتصلب الشرايين، والسكتات الدماغية.
  • ينظم دبس الرمان مستويات سكر الجلوكوز بالدم، وذلك بزيادة إفراز هرمون الأنسولين، وزيادة حساسية خلايا الجسم له، مما يقلل من خطر الإصابة بداء السكري والسمنة.
  • يقلل دبس الرمان من خطر الإصابة بسرطان البروستات وسرطان الثدي، وذلك لاحتوائه على مضادات الأكسدة التي تثبّط عمل الجذور الحرة في الجسم، وتقلل من التهاباته الداخلية.


القيمة الغذائية لدبس الرمان

تعدّ ثمار الرمان من الفاكهة اللذيذة والغنية بالعديد من العناصر والمواد الغذائية والفيتامينات، وتتركز هذه المواد في بذورها التي تستخدم لإنتاج دبس الرمان، فهي تعد مصدرًا غنيًّا بفيتامين ب المركب وتحديدًا فيتامين ب12، و فيتامين ج، وبعض العناصر المعدنية، مثل الحديد والبوتاسيوم، والفسفور، والمغنيسيوم، والزنك.

ويحتوي على مضادات الأكسدة، مثل مركبات الأنثوسيانين، والإيلاجيتاتنين، والبوليفينول، ومركبات الفلافونويد، إضافةً إلى احتوائها على بعض المركبات الحمضية، مثل حمض البونيكالاجين، وحمض الإيلاجيك، وحمض الغاليك، وحمض أورسوليك، وحمض البيونيسيك، وحمض الأوليانوليك، وحمض اليولليك.

وتحتوي على كميات قليلة جدًا من السكريات والدهنيات، لذلك اشتهرت باستخدامها لمرضى السكري وللأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن، إضافةً إلى احتواء الرمان على الأصباغ الطبيعية الغنية بالعديد من الفوائد الصحية للجسم، ومنها صبغة الأنثوسيانين من مجموعة مركبات الفلافونويد وصبغة الإيلاجيتانين من مجموعة مركبات البوليفينول. [٦]


طريقة تحضير دبس الرمان

يمكن شراء دبس الرمان من الأسواق التجارية كما ويمكن تحضيره منزليًّا بسهولة، إذ تحتاج لإنتاج 1 لتر من دبس الرمان إلى 6 إلى 7 حبات من ثمار فاكهة الرمان، ونصف كوب من السكر أو ما يعادل 100 غرام، و 3 ملاعق كبيرة من عصير الليمون.

وأما طريقة التحضير، فتكون بإخراج البذور من الثمار، وإزالة الغشاء الأبيض عنها، وفرطها بداخل إناء أو قدر، ووضعها على نار متوسطة حتى تلين البذور، وتخرج منها العصارة على شكل مادة سائلة لونها غامق، وذلك مع استمرارية التحريك لمدة نصف ساعة تقريبًا، ومن ثم يُضاف السكر والليمون عليها، ويُحرّك لمدة نصف ساعة أخرى على نار خفيفة، حتى يتكون سائل غامق اللون، كثيف القوام، ذا رائحة قوية، ومذاقًا فريدًا يجمع ما بين الحامض والحلو. [٧]


المراجع

  1. "Pomegranate Fruit: About Pomegranates", pomegranateinformation.com, Retrieved 10\11\2018.
  2. John Staughton (9\2\2018), "Benefits & Nutrition Facts Of Pomegranate Molasses"، www.organicfacts.net, Retrieved 10\11\2018.
  3. ROSE WELTON (18\7\2017), "Pomegranate Juice & Weight Loss"، www.livestrong.com, Retrieved 10\11\2018.
  4. ^ أ ب "6 Surprising Benefits of Pomegranate in Weight Loss", www.authorityweight.com, Retrieved 10\11\2018.
  5. ROBERT ROTTKAMP (3\10\2017), "Health Benefits of Pomegranate Molasses"، www.livestrong.com, Retrieved 10\11\2018.
  6. Yusuf Yilmaz, Ilyas Çelik and Fatma Isik (12\8\2007), "Mineral composition and total phenolic content of pomegranate molasses",  Journal of Food Agriculture and Environment, Folder 5, Page 102-104.
  7. "How To Make Pomegranate Molasses", healthynibblesandbits.com, Retrieved 10\11\2018.