فوائد دبس الرمان للرجيم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٣ ، ٢٤ فبراير ٢٠٢٠
فوائد دبس الرمان للرجيم

دبس الرمان

يُعدّ دبس الرمان سائلًا كثيفًا غامق اللون، يُؤخذ من ثمار شجرة الرمان، وقد اكتسب دبس الرمان شعبيته في المطبخ الآسيوي منذ القدم؛ إذ إن أصول الرمان تعود إلى تلك المنطقة من العالم تحديدًا منطقة البحر الأبيض المتوسط، بالإضافة إلى أمريكا الشمالية، وشمال الهند، ومعظم دول قارة آسيا وإفريقيا.[١]

تُعدّ ثمار الرمان فاكهة لذيذة وغنية بالعناصر الغذائية؛ إذ تحتوي على العديد من مضادات الأكسدة، مثل؛ الأنثوسيانين، والإيلاجيتاتنين التي تساعد في إنقاص الوزن، والوقاية من العديد من الأمراض، مثل؛ السرطان، والسكري، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، والأوعية الدموية، والأمراض العصبية، والعقم، والالتهابات.[٢]


فوائد دبس الرمان للرجيم

أثبتت العديد من الدراسات فوائد الرمان في التقليل من السمنة والحد من زيادة الوزن إضافةً إلى تعزيز عمليات الأيض في معظم من خلايا الجسم، وذلك بسبب: [٣]

  • الحدّ من إجهاد خلايا الجسم: يحتوي الرمان على كميات كبيرة من المركبات المضادة للأكسدة التي تحمي الخلايا من التأكسد بواسطة الجذور الحرة؛ إذ تثبط عمل هذه الجذور التي تتكون نتيجة العديد من العمليات البيوكيميائية في الجسم، التي تزيد من إنتاج الطاقة دون حاجة الجسم لها، وتسبب اضطرابًا في عمل إنزيماته، وفي اتزان وظائفه.
  • تخفيض الوزن الزائد في الجسم، لاحتوائه على العديد من العناصر الغذائية الأساسية، مثل؛ البروتينات، والألياف الغذائية، وفيتامين ج، وفيتامين، والفولات، ومن المعروف أنّ البروتينات والألياف الغذائية، تُساعد الجسم على فقدان الوزن بزيادة الشعور بالشبع لديه، وتقليل شهيته وطلبه للطعام.
  • منع تراكم الدهون في الجسم وذلك بخفض مستويات الكولستيرول الإجمالي والكولستيرول منخفض الكثافة، والدهون الثلاثية في الدم، دون تخفيض مستويات الدهون مرتفعة الكثافة الجيدة للجسم.
  • خفض مستويات سكر الجلوكوز في الدم، بزيادة حساسية خلايا الجسم لهرمون الإنسولين الذي يُفرزه البنكرياس، والمسؤول عن إدخال السكر إلى خلايا الجسم حتى تستهلكه على شكل طاقة، فينخفض بذلك مستوى الجلوكوز بالدم، وبناءً عليه فإنّ دبس الرمان قد يُساعد في الوقاية والعلاج من مرض السكري من النوع الثاني، كما أنّه يثبط عمل الإنزيمات الهاضمة للكربوهيدرات، فيُقلل من تحويلها إلى سكر الجلوكوز
  • تعزيز عمل الجهاز الهضمي: يحسّن دبس الرمان من الحركة الدودية للأمعاء، ومن عمل العضلات الملساء، وبالتالي يُحسن من هضم الطعام، ويقي من مشكلات الجهاز الهضمي، مثل؛ الإمساك، والنفخة، والتشنجات.[٢]


فوائد دبس الرمان لصحة الجسم

لدبس الرمان العديد من الفوائد المثيرة للإعجاب على صحة جسم الإنسان، كما أنّ هذه الفوائد يمتلكها الرمان، نتيجة وجود صبغتين أساسيتين في ثماره، وهي صبغة الأنثوسيانين، وصبغة الإيلاجيتانين، وفيما يأتي فوائد الرمان: [٣]،[٢]

  • العناية بالبشرة: يحسّن دبس الرمان صحة الجلد ومظهره، بمنع تأكسده والتقليل من الالتهابات الجلدية، ومن ظهور علامات الشيخوخة المبكرة والتجاعيد، لاحتوائه على فيتامين ج والمركبات المضادة للأكسدة، إضافةً إلى أنه يزيد من مرونة البشرة، بسبب احتوائه على مركب النياسين.
  • العناية بالشعر، يزيد دبس الرمان من قوة جذور بصيلات الشعر، كما يُحافظ على لمعانه وتألقه.
  • الوقاية من السرطان: يُقلل دبس الرمان من خطر الإصابة بالعديد من أنواع السرطان، وتحديدًا سرطان الثدي والبروستات، لاحتوائه على المركبات المضادة للأكسدة التي تُقلل من عمل الجذور الحرة في الجسم، وتُقلل التهابات الجسم.
  • تعزيز عمل جهاز المناعة: إذ يحفّز دبس الرمان تصنيع خلايا الدم البيضاء التي تعدّ خط الدفاع الأول للجسم ضد العديد من مسببات الأمراض، لاحتوائه على فيتامين ج الذي يلعب دورًا مهمًّا في جهاز المناعة.
  • تخفيض مستويات الكوليستيرول: إذ تقوم مركبات البوليفينول بالارتباط بالكوليستيرول منخفض الكثافة الضار على الجسم، ممّا يُقلل من خطر الإصابة بتصلب الشرايين والسكتات الدماغية.
  • تنظيم مستويات سكر الدم: يقلل الرمان من مستويات سكر الدم الزائدة، ويُحسّن من حساسية الخلايا لهرمون الأنسولين، ممّا يُقلل من خطر الإصابة بمرض السكري، تحديدًا من النوع الثاني.


القيمة الغذائية لدبس الرمان

تعدّ ثمار الرمان من الفاكهة اللذيذة والغنية بالعديد من العناصر والمواد الغذائية والفيتامينات، وتتركز هذه المواد في بذورها التي تستخدم لإنتاج دبس الرمان، فهي تعد مصدرًا غنيًّا بفيتامين ب المركب وتحديدًا فيتامين ب12، و فيتامين ج، وبعض العناصر المعدنية، مثل؛ الحديد والبوتاسيوم، والفسفور، والمغنيسيوم، والزنك. [٤]

ويحتوي على مضادات الأكسدة، مثل؛ مركبات الأنثوسيانين، والإيلاجيتاتنين، والبوليفينول، ومركبات الفلافونويد، إضافةً لاحتوائها على بعض المركبات الحمضية، مثل؛ حمض البونيكالاجين، وحمض الإيلاجيك، وحمض الغاليك، وحمض أورسوليك، وحمض البيونيسيك، وحمض الأوليانوليك، وحمض اليولليك.[٤]

وتحتوي على كميات قليلة جدًا من السكريات والدهنيات، لذلك اشتهرت باستخدامها لمرضى السكري وللأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن، إضافةً لاحتواء الرمان على الأصباغ الطبيعية الغنية بالعديد من الفوائد الصحية للجسم، ومنها؛ صبغة الأنثوسيانين من مجموعة مركبات الفلافونويد وصبغة الإيلاجيتانين من مجموعة مركبات البوليفينول. [٤]


طريقة تحضير دبس الرمان

يمكن تحضير دبس الرمان في المنزل بطريقة سهلة وبسيطة، بإخراج بذور الرمان من الثمرة ووضعها في وعاء دون اللب والقشرة البيضاء مع القليل من الماء لمدة 20 إلى 30 دقيقة على نار خفيفة إلى متوسطة، بعدها ستلين بذور الرمان لتصبح سائلًا ومع الاستمرار سيصبح ذلك السائل غامق اللون وكثيف القوام خلال آخر 10 دقائق من تحضيره، ويكون ذلك بإضافة الماء، والقليل من السكر، وعصير الليمون على بذور الرمان.[٥][٦]


المراجع

  1. "Pomegranate Fruit: About Pomegranates", pomegranateinformation.com, Retrieved 10\11\2018.
  2. ^ أ ب ت John Staughton (9\2\2018), "Benefits & Nutrition Facts Of Pomegranate Molasses"، www.organicfacts.net, Retrieved 10\11\2018.
  3. ^ أ ب "6 Surprising Benefits of Pomegranate in Weight Loss", www.authorityweight.com, Retrieved 10\11\2018.
  4. ^ أ ب ت Yusuf Yilmaz, Ilyas Çelik and Fatma Isik (12\8\2007), "Mineral composition and total phenolic content of pomegranate molasses",  Journal of Food Agriculture and Environment, Folder 5, Page 102-104.
  5. NATASAHA CORRETT (30\3\2015), "Pomegranate Molasses"، www.honestlyhealthyfood.com, Retrieved 10\11\2018.
  6. "How To Make Pomegranate Molasses", healthynibblesandbits.com, Retrieved 10\11\2018.