فوائد عرق السوس للثدي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٥ ، ١ يوليو ٢٠١٨
فوائد عرق السوس للثدي

يُستخرج عرق السوس من شجرة السوس، وهي من الأشجار التي تنتشر زراعتها في سوريا والعديد من دول آسيا وكذلك أوروبا، ويُسمى عرق السوس بهذا الاسم لأنه يُستخرج من جذور شجرة السوس، ويتم صُنع شراب حلو المذاق من عرق السوس، ويكثُر تناوله في شهر رمضان المبارك.

 

فوائد عرق السوس الصحية:


يحتوي عرق السوس على العديد من العناصر المهمة للجسم كالأملاح المعدنية، والكالسيوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم، ولهذا فإن له العديد من الخواص التي تُعالج الكثير من الأمراض ومنها:

  • يعالج قرحة المعدة، ويُمكن علاجها إن تمت المواظبة على شُربه لعدد من الأشهر.
  • علاج السُعال ولهذا فهو يُستخدم في إنتاج الأدوية الخاصة بعلاج السُعال.
  • يُعتبر فاتحا للشهية.
  • تسهيل عملية الهضم.
  • علاج حرقة المعدة ويجب في هذه الحالة شُربه دافئًا.
  • يُخفف من آلام المفاصل.
  • يعمل على إدرار البول.
  • يعالج التهابات الشُعب الهوائية.
  • علاج مشاكل الجهاز العصبي، وجدير بالذكر أن لشراب عرق السوس نفس الخواص الموجودة في الكورتيزون إلا أن عرق السوس لا يُسبب زيادة الوزن.
  • يُسهم في علاج المشاكل الجلدية وعلى رأسها الصدفية.
  • يُعالج البلغم.
  • يُقوي المناعة ويحمي الجسم من البكتيريا والفيروسات.
  • يحمي الإنسان من الإصابة بفقر الدم ويُساعد في علاج المُصابين به، وذلك لقدرته على إنتاج كريات الدم الحمراء.
  • يُساعد على العلاج من التشنجات العضلية.
  • يُساعد في علاج الاكتئاب، كما يُقلل من العصبية ويُحسّن المزاج.
  • يحافظ على توازن هرمونات الجسم، ما يحميه من الإرهاق ويمنحه التوازن، خاصة لدى السيدات في فترة انقطاع الطمث لديهن.
  • يمنح البشرة النضارة ويخلصها من البقع الداكنة ويفتّحها بطريقة طبيعية.

 

ونظرًا لاهتمام المرأة بالشكل الخارجي، فإنها تسعى دومًا لتجربة كافة الطُرق للحفاظ على شكلها، ويُمكن أن يكون عرق السوس أحد الحلول المناسبة لتكبير الثدي ومنحه شكلًا أجمل من السابق، وهذا لأن عرق السوس يعمل على رفع نسبة هرموني الإستروجين والبرولاكتين في الجسم، ويُستخدم عرق السوس لتكبير الثدي من خلال الطريقة التالية:

يتم سحق كمية من عرق السوس لتُصبح كشكل البودرة، ثُم يتم أخذ ملعقة صغيرة من مسحوق عرق السوس وتوضع تحت اللسان لمدة ربع ساعة وبعدها يتم بلعها مع الماء، وتُكرر الطريقة ثلاث مرات يوميًا، ويجب الاستمرار بتناول عرق السوس لمدة لا تقل عن ستة أشهر لملاحظة الفرق في حجم الثدي.

وللحصول على النتيجة المطلوبة، فإنه يُفضل تدليك الثدي باستخدام أحد الزيوت الطبيعية بشكل منتظم، ذلك لأن تدليك عضلات الثدي يُحفز نموه وتكبير حجمه.

كما يُمكن استخدام شراب عرق السوس لتدليك الثدي يوميًا للحصول على النتيجة المطلوبة، ويجب الاستمرار في القيام بالتدليك لحين الحصول على ثدي أكبر حجمًا. وتجدُر الإشارة هنا إلى أن عرق السوس من المشروبات غير الآمنة للحامل، لذا فإن عليها الامتناع عن تناوله في فترة الحمل لما له من أضرار على صحتها، إذ قد يُسبب الإجهاض أو الولادة المبكرة.