فوائد واضرار الفول السوداني

فوائد واضرار الفول السوداني

ما هي أبرز فوائد الفول السوداني؟

يُعرَف الفول السوداني بالفستق (Peanuts)، الذي يفضل تناوله بشكله الخام مع القشرة المصاحبة له؛ وذلك لاحتوائها على مضادات الأكسدة، التي تساعد في حماية خلايا الجسم ضد التلف الناجم من الجذور الحرة،[١] وهنا، يمكن إيضاح فوائد الفول السودانيّ وفقًا للعناوين الآتية:


يدعم الفول السوداني صحة القلب

يحتوي الفول السوداني على الدهون غير المشبعة المفيدة لصحّة القلب،[١] بالإضافة إلى عناصر غذائية قيمة أخرى؛ كالمغنيسيوم، والنياسين، والنحاس، وحمض الأوليك، ومضادات الأكسدة المتعددة، كالريسفيراترول،[٢] وبالتالي يفيد الفول السوداني في تعزيز صحة القلب من خلال الآتي:[٣]

  • خفض مستويات الكوليسترول.
  • منع تكون التجلطات الدموية الصغيرة.
  • تقليل خطر التعرض لنوبة قلبية أو سكتة دماغية.

كما وُجِد أن "تناول المكسرات بما فيها الفول السوداني؛ يقلل من معدل الوفيات المرتبطة بكل من أمراض القلب والأوعية الدموية" وفقًا لدراسة سريرية نُشرت في مجلة جاما للطب الباطني (JAMA Internal Medicine) عام 2015.[٤]


يساعد الفول السوداني على تنظيم مستوى سكر الدم

قد يسهم الفول السوداني في تقليل فرص الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني؛[٣] وبالتالي يُعدّ غذاءً صحيًا للغاية لمرضى السكري أو للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بمرض السكري،[١] بسبب امتلاكه للخصائص الآتية:

  • يصنّف الفول السودانيّ ضمن الأغذية منخفضة المؤشر الغلايسيميّ، إذ إنّ مؤشر نسبة السكّر فيه تبلغ 23 درجة؛[١] وهذا يعني أنّه قد يُهضَم ببطء، كما يُطلَق السكر المتواجد بداخله تدريجيًا إلى مجرى الدم، وبالتالي لا يسبب باضطرابات أو تغيرات سريعة فيما يختصّ بنسب سكّر الدم أو الإنسولين.[٥]
  • يسهم الفول السودانيّ في التحكّم بنسب سكّر الدم؛ إذ يعد محتواه منخفض في الكربوهيدرات، إلا أنّه غني بكل من البروتينات والدهون والألياف؛ وهذا ما يفيد على النحو الآتي:[١]
  • تبطئ الألياف الغذائيّة من عمليّة الهضم، وتجعل معدّل تدفق الطاقة وإطلاقها ثابتًا ومنتظمًا عند هضم الأطعمة ومكوناتها.
  • يحتاج البروتين وقتًا أطول للتحلل والتحول إلى جزيئات أصغر؛ وهذا مقارنةً بالكربوهيدرات البسيطة؛ فضلًا عن كون البروتين ضروريًا لتجدد الخلايا الجسمية وبنائها.


قد يقي الفول السوداني من حصى المرارة

تتكوّن معظم حصوات المرارة من الكوليسترول، لكنّ الفول السوداني يملك تأثيرات فعالةً فيما يختصّ بخفض نسب الكوليسترول،[٢] لا سيّما أنه يحوي مادة الليسيثين (lecithin)؛ التي تشكّل مادة طبيعيةّ تمنع تصلّب الكوليسترول في المرارة، وبهذا قد يقي الفول السودانيّ من الحصى ضمنها،[٦] إلا أنّ هنالك حاجة للمزيد من الدراسات للتحقق من ذلك.[٢]


ما العناصر والقيم والفيتامينات التي يوفرها الفول السوداني؟

لتحديد كم جرام بروتين في زبدة الفول السوداني، لا بد من التعرف على المحتوى الغذائي للفول السوداني أولاً، وهذا ما يوضح لكلّ 100 غرام من الفول السوداني ضمن الجدول الآتي:[١]

المجموعة الغذائيّة
العنصر الغذائيّ
الكمية

المغذيات الكبيرة (Macronutrients)


البروتينات
25.8 غرام
الكربوهيدرات
16.13 غرام
الألياف
8.5 غرام
السكريات
4.72 غرام

الدهون

الدهون الأحادية غير المشبعة
24.43 غرام
الدهون العديدة غير المشبعة
15.56 غرام
الدهون المشبعة
6.28 غرام
المعادن






البوتاسيوم
705 ميليغرام
الفوسفور
376 ميليغرام
المغنيسيوم
168 ميليغرام
الكالسيوم
92 ميليغرام
الصوديوم
18 ميليغرام
الحديد
4.58 ميليغرام
الزنك
3.27 ميليغرام

الفيتامينات




فيتامين ب3
12.07 ميليغرام
فيتامين هـ
8.33 ميليغرام
فيتامين ب1
0.64 ميليغرام
فيتامين ب6
0.35 ميليغرام
فيتامين ب2
0.14 ميليغرام
فيتامين ب9
240 ميكروغرام


هل للفول السوداني أي أضرار؟

نعم؛ إذ قد يلاحظ وجود أضرار الفول السوداني على القولون؛ لما يصاحبه من حدوث الإسهال،[٧] ومن الجدير بالذكر أنّ الفول السوداني المحمص والمملح يقدم كمية كبيرة من الصوديوم، الأمر الذي يتطلب تناوله باعتدال، مع أهمية استشارة الطبيب لتحديد الكميات المناسبة للمصابين بأمراض معينة،[١] وهنا يمكن إيضاح أضرار الفول السودانيّ وفقًا للعناوين الآتية:


يؤدي تناول الفول السوداني إلى الإصابة بالحساسية لدى البعض

يحوي الفول السودانيّ على بروتينات تعرف بالأراشين (Arachin) والكوناراتشين (Conarachin)؛ حيث إنها قد تصيب المستهلك بردود فعل تحسسية شديدة؛ مما يستدعي الاستشارة الطبيّة العاجلة.[١]

تجدر الإشارة إلى أنّ حساسية الفول السوداني مصنفةٌ ضمن أكثر حساسيّات الطعام شيوعًا؛ وبالتالي يجب على المصابين بهذه الحساسية، أن يتجنّبوا تناول أي منتجات محتوية بداخلها على الفول السوداني، وفي حال ظهور أعراض الحساسية عليهم، لا بدّ من مراجعة الطوارئ فورًا.[٢]


قد يسبب تناول الفول السوداني التسمم من مركب أفلاتوكسين

تعدّ الرشاشية الصفراء (Aspergillus flavus) نوعًا من العفن؛ الذي ينتج مادة سامةً تدعى بالأفلاتوكسين (Aflatoxin)، وأحيانًا، قد يتلوّث محصول الفول السودانيّ بذلك العفن، وهذا ما يسبب ظهور أعراض التسمم عند تناوله، لا سيّما الأعراض المشيرة لمشاكل في الكبد، والمتمثلة بالآتي:[٢]

  • فقدان الشهيّة.
  • تغير لون العين إلى الأصفر؛ كدلالة لليرقان (Jaundice).

كما يعتمد خطر التلوث الأفلاتوكسين على طريقة تخزين الفول السوداني، ليزداد الخطر كلما كانت الظروف دافئة ورطبة، لا سيما في المناطق الاستوائية، ولكن يمكن تجنّب حدوث الأمر، عن طريق القيام بالآتي:[٢]

  • التجفيف الجيد لمحصول الفول السوداني بعد إتمام عملية الحصاد.
  • إبقاء كل من درجة الحرارة والرطوبة منخفضة أثناء عملية التخزين.


يزيد الفول السوداني من الوزن في حال الإفراط بتناوله

يتساءل بعض الأشخاص، هل الفول السودانيّ يزيد الوزن؟ لا بدّ من التذكير بكون الفول السودانيّ طعامٌ مليء بالسعرات الحرارية والدهون، كما أنّ الإفراط في تناوله أمر واردٌ، وبهذا؛ عندما تزداد نسب السعرات الحرارية المتناولة عن السعرات الحراية المحروقة، فإن الأمر سيؤدي إلى زيادة الوزن، والتأثير سلبًا على امتصاص العناصر الغذائية.[٨]

ومن الجدير بالذكر أنّ الكوب الواحد من الفول السوداني يحتوي على حوالي 828 سعرة حرارية، والذي يعادل 1/2 الحد الأدنى من السعرات الحرارية اليوميّة الموصى بها للنساء.[٨]


كيف يمكن إدخال الفول السوداني للنظام الغذائي؟

يجب معرفة أنّ الحصة اليومية من الفول السوداني تعادل حوالي 1/4 كوب، لكونه مليئًا بالعناصر التغذوية القيمة،[٩] كما يجدر الإشارة إلى أنّ الفول السوداني قد يؤكل نيئًا أو مقشرًا، أو مسلوقًا، أو مقليًا، بالإضافة إلى أنّه يمتاز بسهولة إدخاله للنظام الغذائي، لا سيّما من خلال القيام بإحدى الأمور الآتية:

  • تحضير الخبز أو الفطائر المصنوعة من الفول السوداني.
  • تحضير شطيرة زبدة الفول السوداني والموز.
  • إضافة زبدة الفول السوداني إلى الحمص.
  • إضافة الفول السوداني إلى الزبادي.
  • إضافة القليل من الفول السوداني إلى السلطة.
  • وضع بعض الفول السوداني في أطباق القلي سريعة التحضير أو طبق النودلز.


ملخص المقال

يُقدّم الفول السوداني فوائد على صعيد تنظيم السكّر، وصحّة القلب، وخفض خطر الإصابة بحصى المرارة؛ لا سيّما أنّه غنيٌ بالألياف، والبروتينات، ومادة الليسيثسن، ولكن يجب الالتزام بالكمية المسموح بها من الفول السوداني؛ وذلك لتحقيق الفائدة من تناوله، وتجنّب أضرار الفول السوداني للرجل والمرأة، بما في ذلك زيادة الوزن أو الإصابة بردود الفعل التحسسية.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "What are the nutritional benefits of peanuts?", medicalnewstoday, Retrieved 1/8/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Peanuts 101: Nutrition Facts and Health Benefits", healthline, Retrieved 1/8/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Health Benefits of Peanuts", webmd, Retrieved 1/8/2021. Edited.
  4. "Prospective Evaluation of the Association of Nut/Peanut Consumption With Total and Cause-Specific Mortality", jamanetwork, Retrieved 5/8/2021. Edited.
  5. "PeanutS", peanut-institute, Retrieved 5/8/2021. Edited.
  6. "Understanding Gallstones -- Prevention", webmd, Retrieved 4/8/2021. Edited.
  7. "Might Peanuts Be to Blame for Digestive Problems?", livestrong, Retrieved 5/8/2021. Edited.
  8. ^ أ ب "Do Peanuts Cause Weight Gain?", livestrong, Retrieved 1/8/2021. Edited.
  9. "Eat Peanuts: You May Live Longer", everydayhealth, Retrieved 1/8/2021. Edited.