كم المدة الكافية لتعريض الطفل للشمس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٨ ، ١٩ يونيو ٢٠١٩
كم المدة الكافية لتعريض الطفل للشمس

التعرض لأشعة الشمس

يُنتَج فيتامين (د) عن طريق الكولسترول الموجود في الجلد عندما يتعرّض لأشعة الشمس؛ إذ تزوّد أشعة الشمس فوق البنفسجية الكولسترول الموجود في خلايا الجلد بالطاقة لتصنيع فيتامين د، لذلك فإنّ الحصول على كمية كافية من أشعة الشمس يُعدّ أمرًا مهمًا للغاية للحفاظ على مستويات مثلى من فيتامين د، لهذا السبب يسمى فيتامين د فيتامين الشمس، لكن في الوقت نفسه يؤدي التعرض الكثير لأشعة الشمس إلى حدوث مخاطر عديدة تضر بالصحة، ويؤدي فيتامين د العديد من الوظائف في الجسم، وهو ضروري للحصول على الصحّة المثلى أيضًا؛ مثلًا: يساعد الخلايا الموجودة في الأمعاء في إجراء عملية امتصاص الكالسيوم والفوسفور، وهما معدنان ضروريان للحفاظ على عظام قوية وصحية، ومن ناحية أخرى يجرى ربط مستويات فيتامين د المنخفضة بحدوث مشاكل خطيرة تضر بالصحة، ومن أبرز هذه المشاكل ما يلي:[١]


المدة الكافية لتعريض الطفل للشمس

ينتج الطفل ما يكفي من فيتامين د من الشمس يوميًّا عن طريق تعريضه للشمس لمدة قصيرة مع كشف الذراعين أو اليدين أو الساقين السفلية دون واقٍ من أشعة الشمس من أواخر شهر مارس أو أوائل أبريل وحتى نهاية سبتمبر، خصوصًا من الساعة 11 صباحًا إلى 3 مساءً، لكن لا يُعرف بالضبط مقدار الوقت اللازم لأشعة الشمس لصنع كفاية فيتامين د وتلبية متطلبات الجسم منه؛ ذلك لأنه بسبب وجود عدد من العوامل التي يمكن أن تؤثر في طريقة صنع فيتامين د؛ مثل: لون البشرة، أو مقدار الجلد الذي يتعرض لأشعة الشمس؛ فمثلًا: يحتاج الأشخاص ذوو البشرة الداكنة؛ مثل: البشر من أصل أفريقي، أو من منطقة البحر الكاريبي، أو جنوب آسيا إلى قضاء وقت أطول تحت أشعة الشمس لإنتاج كمية فيتامين د نفسها التي يتمتع بها شخص ذو جلد أفتح، لكن يجب في الوقت نفسه الحرص على عدم الحرق من الشمس، وتغطية البشرة قبل أن يبدأ لونها بالتغيّر إلى اللون الأحمر أو الحرق[٢].


مصادر فيتامين د

يمكن الحصول على فيتامين د أيضًا من مصادر أخرى غير الشمس، ومن أبرز هذه المصادر ما يلي:[٣]

  • الطعام، هناك عدد قليل جدًّا من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د بشكل طبيعي، وتضم هذه الأطعمة معظم الأسماك الدهنية، وزيوت السمك، والطفل لا يأكل هذه الأطعمة كثيرًا، لهذا السبب تضيف شركات الأغذية فيتامين د إلى اللبن، والزبادي، وحليب الأطفال، والعصير، والحبوب، وغيرها من الأطعمة، وعملية إضافة فيتامين د إلى الأطعمة تسمى التحصين، وقد تكون تلك الإضافة مفيدة لكنها قد لا تكون كافية.
  • المكملات، إذ يحتاج الأطفال في كثير من الأحيان إلى تناول الفيتامينات المتعددة مع فيتامين د أو مكملات فيتامين د للحصول على ما يكفي من فيتامين د، الذي يُطلق عليه أحيانًا اسم فيتامين د 3، ويمكن شراء مكملات فيتامين د في شكل مادة صمغية، أو أقراص قابلة للمضغ، أو سوائل، أو رذاذ من المتاجر دون وصفة طبية، إضافة إلى سؤال الطبيب الخاص بالطفل والحصول على المشورة في شأن اختيار الشكل المناسب من هذا الفيتامين.


المراجع

  1. Ryan Raman, MS, RD (28/4/2018), "How to Safely Get Vitamin D From Sunlight"، www.healthline.com, Retrieved 19/5/2019. Edited.
  2. "How to get vitamin D from sunlight", www.nhs.uk, Retrieved 19/5/2019. Edited.
  3. "Vitamin D", kidshealth.org, Retrieved 19/5/2019. Edited.