كيفية التخلص من الشد العضلي في الظهر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٦ ، ٦ أبريل ٢٠٢٠
كيفية التخلص من الشد العضلي في الظهر

شد العضلات

تحدث الإصابة بالشد العضلي عند إجهاد العضلات وإتعابها، أو عند استخدامها بصورة مفرطة، أو عند تعرضها للتمزق عند استخدامها بطريقة غير سليمة، وتصاب أي من العضلات في الجسم بالشد، لكن يشيع في مناطق أسفل الظهر، والرقبة، والكتف، والأوتار، وهي العضلات الموجودة خلف الفخذ.[١]

عادةً ما يسبب شد العضلات الشعور بالألم، وفي بعض الحالات قد يسبب الحدّ من حركة العضلة، ويُعالَج المصاب بشد العضلات الخفيف أو المعتدل من خلال الطرق الطبيعية في المنزل، عن طريق استخدام التبريد أو الحرارة، أو استخدام الأدوية المضادة للالتهابات، أما شد العضلات في حالاته الشديدة فيتطلب الخضوع للعلاج الطبي.[١]


كيفية التخلص من الشد العضلي في الظهر

يمكن علاج تمزّق عضلات الظهر -خاصّةً عضلات أسفل الظهر- باتباع عدد من الطرق العلاجية، أو اتّباع برنامج تدريبي طويل الأجل، أو إجراء بعض التعديلات الرياضية، ويمكن توضيح أفضل علاج لتمزق عضلات الظهر كما يأتي:[٢]

  • مضادّات الالتهاب اللاستيروئيدية: مثل الأيبوبروفين، والأسبرين، والنابروكسين؛ إذ تقلّل هذه الأدوية من الالتهاب المسبّب للألم في الظّهر، ويوجد نوعان من الأدوية المضادّة للالتهابات؛ الأدوية الملزمة بوصفة طبية وغير الملزمة.
  • أدوية الألم غير الملزمة بوصفة طبّية: مثل الأسيتامينوفين، وتساعد هذه الأدوية على تخفيف الألم الناجم عن عضلات الظهر من خلال التدخل في الطريقة التي يحلّل بها الدّماغ إشارات الألم، وقد يدخل الأسيتامينوفين كمادّة فعّالة في بعض الأدوية الموصوفة، مثل الأدوية المركّبة المكوّنة من الأسيتامينوفين ومادة أفيونية.
  • مرخّيات العضلات: فقد توصف هذه الأدوية لفترةٍ قصيرة الأجل للتقليل من تشنّج العضلات، وينطوي مبدأ عمل معظم هذه المرخّيات على تثبيط مستقبلات الألم في الجهاز العصبي المركزي بدلًا من التأثير المباشر على العضلات، وقد يترتّب على استخدامها بعض الآثار الجانبية وخطر الإدمان.
  • كمادات الثلج: فقد تخفف هذه الكمادات من الالتهاب الذي قد ينشأ بعد تمزّق العضلات وإصابتها بفترة قصيرة، وتُطبّق هذه الطريقة بوضع عبوة باردة من الثلج لمدّة 10-20 دقيقةً على فترات منتظمة طوال اليوم، واستخدام منشفة أو عازل بين الثلج والجلد للحدّ من الإصابة بالحروق.
  • الكمّادات الساخنة: إذ تزيد هذه الكمادات من تدفق الدّم، بالتّالي تعزيز الشفاء والتقليل من التوتّر والشد والإجهاد في العضلات، ويُوصَى باستخدام العلاج الحراري بعد حدوث إصابة وتمزّق في العضلات بحوالي 48 ساعةً، وينبغي وضع طبقة عازلة بين الكمادة الحارة والجلد لتفادي الحروق، وقد يساعد تطبيق هذه الطريقة قبل تغيير وضعية الجسم أو البدء بممارسة الأنشطة على تخفيف التصلّب والألم المرتبط بالحركة.
  • العلاج بالتدليك: إذ يزيد هذا العلاج من تدفّق الدورة الدموية ويرخّي العضلات، ويحسّن من نطاق الحركة ويخفّف الألم، ويساعد التدليك على إطلاق الإندورفين الذي يقلّل بدوره من إشارات الألم في الجهاز العصبي.
  • إبقاء الجسم نشيطًا: إذ يمكّن المشي وإبقاء الجسم نشيطًا خلال اليوم من الحفاظ على وظيفة الهياكل الموجودة في العمود الفقري وصحّتها، كما قد يفيد المشي لفترة قصيرة لمدّة 3-5 دقائق عدّة مرّات يوميًا في تخفيف تيبّس أسفل الظهر، ممّا يساعد على تقليل الألم والضّيق.
  • تجنّب النشاطات الشاقّة أو رفع الأجسام الثقيلة: خاصّةً في حالات الألم الشديد أسفل الظهر، فقد يساهم ذلك في الحدّ من تفاقم تمزّق العضلات وآلام أسفل الظهر.
  • أخذ فترة راحةٍ قصيرة لمدة يوم أو يومين: ذلك لتسبُّب التقليل من استخدام العضلات بانخفاض الأداء الوظيفي لها وحدوث التصلّب مع مرور الوقت.
  • علاجات أخرى: مثل الوخز بالإبر، وبعض الأدوية الأخرى، مثل المواد الأفيونية.


علاجات طويلة الأمد لشد عضلات الظهر

إنّ تناول الأدوية لحل مشكلة شد عضلات الظهر قد تكون له العديد من الآثار الجانبية، كما أنّ تأثيرها لا يخدم المريض على المدى الطويل، ولتفادي ذلك يمكن اتباع بعض العلاجات طويلة الأمد لحل هذه المشكلة، تتضمن ما يأتي:[٣]

  • العلاج الطبيعي، غالبًا ما يوصى به للمساعدة على تقوية الظهر وعضلات البطن، لكن يجب في البداية استشارة الطبيب لتشخيص الحالة بطريقة صحيحة أولًا.
  • تقويم العمود الفقري.
  • اليوغا.
  • الحد من التوتر والضغط النفسي.
  • العلاج بالإبر الصينية.
  • العلاج بالليزر.
  • ممارسة رياضة تاي تشي Tai chi.
  • الارتجاع البيولوجي.

قد يحتاج المريض إلى تجربة العديد من العلاجات أو الجمع بين علاجات متعددة للحصول على أفضل النتائج، وذلك كلّه يعتمد على تشخيص الطبيب للحالة.[٣]


الوقاية من شد العضلات

يمكن اتباع بعض الخطوات التي تساهم في تقليل خطر الإصابة بشد العضلات، من أبرزها ما يأتي:[١]

  • عدم الجلوس بوضعية واحدة لمدة طويلة، فيجب التحرك باستمرار وتغيير وضعية الجلوس، وتُستخدَم الكراسي التي توفر الدعم لأسفل الظهر، أو تُستخدَم وسادة في دعم الظهر أثناء الجلوس للمحافظة على مستوى الركبتين مع الوركين.
  • اتخاذ وضعيات جيدة عند الجلوس أو الوقوف، إذ تتغير وضعية الأقدام في حالة الوقوف لمدة طويلة فتوضع قدم واحدة ثم أخرى على مسند قدم منخفض، مما يقلل من الضغط على عضلات الظهر.
  • الحفاظ على استقامة الظهر عند رفع الأوزان مع ثني الركبتين.
  • اتخاذ الاحتياطات اللازمة لمنع السقوط أو التزحلق.
  • إنقاص الوزن في حالة الوزن الزائد.
  • ارتداء الأحذية المناسبة للقدمين.
  • ممارسة التمارين بانتظام للحفاظ على قوة العضلات وصحتها.


أسباب شد العضلات

السبب في الشد العضلي أو إجهاد العضلة هو رفع الأوزان بطريقة غير صحيحة، أو زيادة الضغط على عضلات الظهر، وعادةً ما يكون سبب شد العضلات المزمن الذي يستمر مدةً طويلةً الإفراط في استخدام العضلات بحركات طويلة ومتكررة، كما توجد أسباب أخرى تؤدي إلى حدوث شد العضلات في الظهر، هي:[٤]

  • التقوّس المفرط في أسفل الظهر.
  • زيادة الوزن.
  • ضعف عضلات الظهر أو عضلات البطن، أو ضعف في أوتار العضلات في الجزء الخلفي من الفخذين.
  • ممارسة الرياضة التي تشدّ وتضغط، مثل: كرة القدم، ورفع الأثقال.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Ann Pietrangelo, Kristeen Cherney (11-1-2018)، "Muscle Strains"، www.healthline.com, Retrieved 9-6-2019. Edited.
  2. Kojo Hamilton (8-9-2017), "Pulled Back Muscle Treatment"، www.spine-health.com, Retrieved 16-8-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Zawn Villines (2018-7-4), "How do you get rid of a lower back spasm?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-7-31. Edited.
  4. "Back Strains and Sprains", my.clevelandclinic.org,11-9-2018، Retrieved 9-6-2019. Edited.