كيفية الوقاية من الحمى الروماتيزمية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٨ ، ١٩ يونيو ٢٠١٩
كيفية الوقاية من الحمى الروماتيزمية

حمى الروماتيزم

تصيب بشكل شائع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 سنوات و 15سنة، لكن تحدث عند البالغين والأطفال الصغار، وحمى الروماتيزم التهاب قد يتطور في شكل إحدى مضاعفات عدوى البكتيريا العقدية من المجموعة أ؛ مثل: التهاب الحلق العقدي، أو الحمى القرمزية، ويحدث ذلك عندما لا يجرى علاج المصاب بتلك العدوى، وليس كل من لديه عدوى بتلك البكتيريا يصاب بحمى الروماتيزم، لكن في حال حدثت وتطورت فإنّ الأعراض تظهر عادة بعد 2 إلى 4 أسابيع من الإصابة، والمضاعفات العصبية الناتجة تبدو أكثر شيوعًا عند الإناث، وتكون لتلك الحمى مضاعفات طويلة المدى، وأكثرها شيوعًا هي أمراض القلب الروماتيزمية التي تتطور عند 30% إلى 45% من المصابين بها، وتُعدّ أمراض القلب الروماتيزمية المسؤولة عن وفاة 230 ألف إلى 500 ألف سنويًّا، وقبل إدخال المضادات الحيوية على نطاق واسع كانت حمى الروماتيزم سببًا رئيسًا لأمراض القلب المكتسبة في الدول المتقدمة، لكنه أصبح الآن نادرًا في هذه البلدان بفضل العلاج الروتيني لـالتهاب الحلق العقدي[١].


كيفية الوقاية من حمى الروماتيزم

إنّ الإصابة بالبكتيريا العقدية من المجموعة أ لا تحمي أي شخص من الإصابة مرة أخرى في المستقبل، ويصاب الناس أيضًا بحمّى الروماتيزم أكثر من مرة، لكن توجد طرق يفعلها الناس لحماية أنفسهم والآخرين من تلك الحمى، ومن هذه الطرق:[٢]

  • النظافة الجيدة، إذ تمنع الإصابة بعدوى البكتيريا العقدية من المجموعة أ، حيث أفضل طريقة للحيلولة دون الإصابة بالمرض، أو انتشاره (العدوى بالبكتيريا؛ مثل: التهاب الحلق، أو الحمى القرمزية) هي غسل اليدين كثيرًا، خصوصًا بعد السعال، أو العطس، أو قبل تحضير الأطعمة.
  • المضادات الحيوية، هي مفتاح العلاج والوقاية، ويكون ذلك عن طريق:
  • علاج عدوى البكتيريا العقدية من المجموعة أ؛ مثل: بكتيريا الحلق، والحمى القرمزية بالمضادات الحيوية.
  • منع الإصابة بعدوى البكتيريا العقدية من المجموعة أ من البداية (بكتيريا الحلق).
  • استخدام المضادات الحيوية الوقائية للأشخاص الذين عانوا من حمى الروماتيزم في الماضي، إذ تساعد تلك المضادات في حماية الأشخاص الذين عانوا من حمى الروماتيزم من الإصابة مرة أخرى، ويُعرَف هذا العلاج عند الأطباء باسم العلاج الوقائي أو الوقاية الثانوية، وقد يحتاج الناس إلى العلاج الوقائي بالمضادات الحيوية على مدى سنوات عديدة غالبًا حتى 21 عامًا، وتشمل الوقاية أخذ المضادات الحيوية اليومية عن طريق الفم، أو حقنًا في العضلات كل بضعة أسابيع.


تشخيص حمى الروماتيزم

لا يوجد اختبار أو فحص محدد متاح لتشخيص حمى الروماتيزم، لكن توجد مجموعة من الفحوصات التي يمكن تنفيذها للتشخيص، ومن هذه الفحوصات ما يلي:[٣]

  • التاريخ الطبي للمريض، بما في ذلك: دليل على وجود عدوى بالبكتيريا العقدية في وقت سابق.
  • الفحص الجسمي.
  • أخذ مسحة من الحلق لاختبار وجود البكتيريا العقدية من المجموعة أ.
  • فحوصات الدم للبحث عن علامات تشير إلى وجود التهاب.
  • تخطيط كهربائية القلب لمراقبة نشاط كهرباء القلب.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية؛ للكشف عن القلب بحثًا عن وجود علامات توسع الرئتين للكشف عن وجود احتقان.


المراجع

  1. Christian Nordqvist , "Rheumatic fever: What you need to know"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 25/5/2019. Edited.
  2. "Rheumatic Fever: All You Need to Know", www.cdc.gov, Retrieved 25/5/2019. Edited.
  3. "Rheumatic fever", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 25/5/2019. Edited.