كيفية نزول الدورة الشهرية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٢٦ ، ١٤ يوليو ٢٠٢٠

الدورة الشهرية

تسمّى الدّورة الشّهريّة أيضًا مرحلة الحيض، وهي علامة على أنّ جسم المرأة يعمل بصورة طبيعيّة، كما أنّها جزء من الصّحة الجنسيّة الطّبيعية للمرأة خلال سنواتها الإنجابية، والدّورة تعني أنّ نسيج بطانة الرّحم في مرحلة التخلّص منه، ثمّ إطلاقه عن طريق المهبل في شكل نزيف، ويحدث هذا النّزيف بصورة رئيسة بين البشر وأيضًا عند الحيوانات المماثلة -مثل القرود-، كما تحدث الدّورة الشّهرية عند المرأة كلّ 28 يومًا، لكن توجد بعض الاختلافات في هذه الدّورة بين النّساء، إذ قد تتراوح المدّة أحيانًا من 24 يومًا إلى 35 يومًا[١].


كيفية نزول الدورة الشهرية

إنّ كيفية نزول الدورة الشهرية أو كيفية حدوثها عند النساء ترتكز بصورة أساسيّة على نمط معين يحدث كلّ شهر لدى النساء جميعهن، وتبدو المدة الفاصلة بين كل دورة وأخرى 28 يومًا بالمعدّل الطبيعي، وترتبط هذه المدّة بطبيعة جسم المرأة، ويوجد لدى المرأة مبيضان، وفي كلّ واحد منهما مجموعة كبيرة من البويضات الصغيرة جدًّا التي لا تُرى بالعين المجرّدة.

تبدأ هذه البويضات بالنّضوج أثناء مرحلة الدورة الشهرية، وفي كلّ شهر تخرج بويضة واحدة ناضجة من أحد المبيضين وتتّجه إلى قناة فالوب الواصلة بين المبيض والرّحم، وهذه العملية تُعرَف باسم الإباضة، وغالبية النساء لا يشعرن بها، لكنّ نسبة بسيطة منهنّ يشعرن بآلام بسيطة أسفل البطن، والبويضة النّاضجة مكوّنة من الدم والأنسجة، وتصبح هذه البويضة جاهزة للتخصيب بحيوان منوي، وإذا خُصّبت تبقى في الرّحم الذي يُكوّن بطانةً سميكةً وآمنةً مهيّأةً لاستقبال الحمل.

أمّا في حال عدم الإخصاب تنسلخ بطانة الرحم من مكانها، فلم يعد لها حاجة ولا توجد بويضة مخصّبة للحفاظ عليها وحمايتها، وبعد ذلك يتدفّق الدّم من الرّحم عبر المهبل إلى خارج الجسم بما يُعرَف باسم الدورة الشهرية، وتبدأ آلام الدّورة وأعراضها بالظّهور، وبالرّغم من الآلام التي تحدث، غير أنّ للدورة الشهرية فوائد كثيرة تعود على صحّة المرأة.[٢]


أعراض الدورة الشهرية

يصاحب الدّورة الشهرية ظهور بعض الأعراض، والتي تُلخّص في ما يأتي:[٣]

  • تقلّب المزاج، وانخفاض مستوى الطّاقة والحيويّة عند الفتاة.
  • الشّعور بآلام في البطن ناتجة من تقلّصات الرّحم، وتختلف شدة الآلم من امرأة إلى أخرى باختلاف تكوينها الجسميّ وجهازها التناسلي.
  • الرّغبة في البكاء دون سبب، مع ارتفاع التوتّر والقلق.
  • انتفاخ الثديين وتحسّسهما الزائد.
  • آلام أسفل الظهر.
  • صداع في الرّأس مع إرهاق كبير.
  • زيادة الشّهية أو انخفاضها على خلاف الأيام العاديّة.
  • بعض الأعراض العاطفيّة والجسدية قبل بدء موعد الدّورة تُسمّى متلازمة PMS أو متلازمة ما قبل الحيض.


المشكلات المرتبطة بالدورة الشهرية

يوجد العديد من المشكلات الشائعة والمرتبطة بالدّورة الشّهرية، ومن هذه المشكلات ما يأتي:[٤]

  • متلازمة ما قبل الحيض: تؤدّي التّغييرات الهرمونية قبل الدّورة الشهرية إلى حدوث مجموعة من الآثار الجانبيّة عند النّساء المعرّضات للخطر، ومن هذه الآثار احتباس السّوائل، والصّداع، والتّعب، والتهيّج، ويجرى علاجها عن طريق ممارسة الرّياضة والتّغيرات الغذائية.
  • عسر الطّمث: أو المراحل المؤلمة من الدّورة، والتي قد تحدث نتيجة دفع الرّحم وضغطه بواسطة هرمونات معيّنة بصورة أصعب من الضّروري لإزالة بطانة الرّحم، ويجرى علاجه عن طريق تناول دواء مسكّن للألم، وحبوب منع الحمل عن طريق الفم.
  • غزارة الطمث: قد يسبّب فقر الدّم إذا تُرِك دون علاج، ويُعالَج عن طريق تناول موانع الحمل الفمويّة، واستخدام جهاز هرموني داخل الرّحم لتنظيم التدفّق.
  • انقطاع الطّمث: أو غياب دورات الحيض الذي يُعدّ غير طبيعي إلّا خلال مدة ما قبل البلوغ، والحمل، والرّضاعة، وبعد انقطاع الطّمث، ومن الأسباب التي قد تسبّب تلك الحالة انخفاض وزن الجسم أو ارتفاعه، وممارسة التّمارين المجهِدة.


المراجع

  1. Christian Nordqvist , "What are menstruation, periods, and PMS?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 28/4/2019. Edited.
  2. "Menstruation", www.plannedparenthood.org, Retrieved 19-6-2019. Edited.
  3. "Menstruation", medlineplus.gov, Retrieved 19-6-2019. Edited.
  4. "Menstrual cycle", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 28/4/2019. Edited.