كيف أجد بدائل للقمح لطفلي المصاب بحساسية الجلوتين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٨ ، ٣ مايو ٢٠٢٠
كيف أجد بدائل للقمح لطفلي المصاب بحساسية الجلوتين


حساسية الجلوتين

حساسية الجلوتين حالة مرضية تصيب الأمعاء الدقيقة تستمر مع الشخص مدى الحياة، ويُطلَق عليها اسم الداء البطني، فعند تناول الشخص أطعمة تحتوي على الجلوتين -وهو بروتين موجود في الطعام يوجد في حبوب الجاودار والشعير والقمح- يسبب هذا البروتين تدمير الجسم للزغابات المَعِديّة في الأمعاء الدقيقة، وهي المسؤولة عن امتصاص الغذاء، مما يؤدي إلى عدم قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية من الطعام بشكل صحيح، وهذا يسبب ظهور أعراض جانبية، وسوءًا في امتصاص العناصر الغذائية، وربما يقود في بعض الأحيان إلى زيادة في الوزن، فهذا المرض قد يؤثر في نمو الأطفال بسبب قلة امتصاص العناصر الغذائية المهمة للنمو عند استهلاك الأطعمة الغنية بالجلوتين.[١]


بدائل القمح لطفل مصاب بحساسة الجلوتين

هناك العديد من الأطعمة الخالية من الجلوتين والتي يُستطاع إعطاؤها للطفل؛ فالفاكهة والخضروات خالية من الجلوتين، ومعظم اللحوم؛ مثل: الدجاج والأسماك، وهناك كثير من المنتجات الخالية من الجلوتين، لكن يجب التأكد من ملصقات المعلومات الغذائية قبل إعطائه للطفل. ومن أهم البدائل الخالية من الجلوتين التي تُقدَّم للطفل لتناولها ما يأتي: [٢]

  • الأرز البني والأبيض.
  • الحنطة السوداء.
  • طحين اللوز.
  • طحين جوز الهند.
  • حبوب ذرة.
  • نشا الذرة.
  • صمغ الغار.
  • حبوب الدخن.
  • طحين البازلاء.
  • دقيق البطاطس.
  • البطاطا.
  • الكينوا.
  • الذرة.
  • دقيق الصويا.


ما الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين

تُذكَر الأطعمة الغنية بالجلوتين لتلاشي استهلاكها عبر الطفال المصاب بحساسية الجلوتين في ما يأتي:[٣]

  • من أهم الحبوب التي تحتوي على الجلوتين:
    • القمح.
    • السميد.
    • الذرة.
    • الشعير بأشكال مختلفة؛ بما فيها: دقيق الشعير المملح، واللبن المملح أو اللبن المخفوق، وخلاصة الشعير، وشراب الشعير، ونكهة الشعير، وخل الشعير.
  • الأطعمة الشائعة التي تحتوي على الجلوتين:
    • المعكرونة.
    • الخبز والمعجنات.
    • المقرمشات.
    • البسكويت المملح.
    • الحبوب والجرانولا.
    • أطعمة الإفطار: الفطائر، والفطائر الفرنسية، والكريب، والبسكويت.
    • خلطات التغطية؛ مثل: خلطة تغطية فتات خبز.
    • الخبز المحمص.
    • الصلصات والمرق اللتان يُستخدم فيهما الكثير من دقيق القمح في شكل مكثّف.
    • صلصة الصويا التقليدية وصلصات الكريمة.
    • خميرة البيرة.


ما أسباب حساسية الجلوتين

تُعزى الإصابة بحساسية الجلوتين (الداء البطني) إلى عوامل جينية مناعية، لكنّ السبب الدقيق غير معروف إلى الآن، فقد تسهم ممارسات تغذية الرضع والالتهابات المعدية المعوية والبكتيريا المعوية في بعض الأحيان في تنشيط مرض الاضطرابات الهضمية، أو قد ينشط المرض بعد إجراء جراحة أو الحمل أو الولادة أو الإصابة بـالعدوى الفيروسية أو الإجهاد العاطفي الشديد، فعندما يبالغ جهاز المناعة في رد فعله على الجلوتين في الطعام؛ فهذا التفاعل يُتلِف الزغابات المعوية التي تساعد في امتصاص الفيتامينات والمعادن والمواد المغذية الأخرى من الطعام الذي يؤكل -كما ذُكر في السابق-، مما يؤدي إلى عدم الحصول على ما يكفي من العناصر الغذائية بغض النظر عن مقدار الطعام الذي يتناوله الشخص، لكن هناك أشخاص هم الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض، وعلى رأسهم:[٤]

  • المصابون بمرض السكري النوع الأول.
  • الأشخاص المصابون بمتلازمة داون أو متلازمة تورنر.
  • المصابون بمرض الغدة الدرقية المناعي الذاتي.
  • المصابون بالتهاب القولون المجهري.
  • المصابون بمرض أديسون.


مخاطر تناول القمح للمصابين لحساسية الجلوتين

الأطفال المصابون بالداء البطني أكثر عرضة من البالغين لمشكلات في الجهاز الهضمي؛ بما في ذلك:[٤]

  • استفراغ و غثيان.
  • الإسهال المزمن.
  • انتفاخ في البطن.
  • الإمساك.
  • وجود الغازات.
  • وجودة رائحة كريه للبراز.

قد يؤدي عدم القدرة على امتصاص العناصر الغذائية إلى:[٤]

  • عدم نمو الرضع.
  • تلف في مينا الأسنان.
  • فقدان الوزن.
  • فقر الدم.
  • التهيجات.
  • قصر في القامة.
  • تأخر البلوغ.
  • الأعراض العصبية، بما في ذلك اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD)، وإعاقات التعلم، والصداع، وانعدام التنسيق العضلي(الرَنَح)، والنوبات.


هل يمكن علاج حساسية الجلوتين

العلاج الوحيد من هذا المرض إلغاء الجلوتين من النظام الغذائي بشكل دائم، فهذا يسمح للشفاء المعوي، وبالتالي البدء في امتصاص العناصر العذائية بشكل صحيح، ويُنفّذ ذلك من خلال استشارة طبيب يقدم تعليمات عن كيفية تجنب الجلوتين أثناء اتباع نظام غذائي صحي ومُغذٍ، وتعليمات أيضًا عن كيفية قراءة ملصقات الطعام والمنتجات حتى تتمكّن من تحديد أي مكونات تحتوي على الجلوتين؛ إذ يشعر الطفل بتراجع في الأعراض في غضون أيام من إزالة الجلوتين من نظامه الغذائي.[٥]


المراجع

  1. "Celiac Disease in Children & Teens", healthychildren, Retrieved 28-4-2020. Edited.
  2. "A GUIDE TO THE GLUTEN-FREE DIET FOR KIDS", beyondceliac, Retrieved 28-4-2020. Edited.
  3. "Sources of Gluten", celiac, Retrieved 28-4-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Celiac disease", mayoclinic, Retrieved 28-4-2020. Edited.
  5. Elizabeth Boskey (10-11-2017), "Celiac Disease: More Than Gluten Intolerance"، healthline, Retrieved 28-4-2020. Edited.

139 مشاهدة