كيف أعالج إصابة أوتار الفخذ؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٨ ، ١٩ يوليو ٢٠٢٠
كيف أعالج إصابة أوتار الفخذ؟

ما هي إصابة أوتار الفخذ؟

إصابة أوتار الفخذ (Hamstring injury) وتُسمى أيضًا بإصابة العضلة المأبضية أو إصابة الوتر المأبضي، وهي الصدمة التي تتعرّض لها الأوتار التي تربط العضلات بالعظام في الفخذ في الجزء الخلفي من الركبة، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الأوتار والعضلات تنحني وتتمدّد بشكلٍ نشط أثناء ممارسة بعض الحركات والأنشطة؛ مثل: الجري، والقفز، والتسلق، ولا تنشط في المشي العادي أو الوقوف؛ لذلك غالبًا ما يبدو المصابون بإصابة أوتار الفخذ من الرياضيين.[١]


كيف يعالج الطبيب إصابة أوتار الفخذ؟

تلتئم إصابات أوتار الفخذ البسيطة من تلقاء نفسها مع مرور الوقت، وتُتّبَع أساليب العلاج المنزلي، ويوجد العديد من العلاجات المختلفة المستخدمة لإصابات أوتار الفخذ المختلفة، ومن ضمن هذه العلاجات:[٢][٣]

  • العلاج المنزلي: الخطوة الأولية لعلاج المصابين بمعظم حالات إصابة أوتار الفخذ، وقد تنجح في علاج الحالات البسيطة، ويتضمّن هذا العلاج الخطوات الآتية:
    • توفير الرحة للقدم، وتجنّب وضع كامل وزن الجسم على الساق قدر الإمكان، وتُستخدَم العكازات لتخفيف الضغط على مكان الإصابة.
    • وضع الكمادات الباردة أو أكياس الثلج على الساق لتقليل الألم والتورم.
    • وضع ضمادة مرنة وضاغطة حول الساق، أو ارتداء سراويل ضاغطة لتقليل التورم.
    • أخذ قسط من الراحة من ممارسة الأنشطة العنيفة والتي تحتاج إلى قوة عضلية.
    • رفع الساق على وسادة أثناء الجلوس أو الاستلقاء.
  • العلاج الدوائي: يتناول المريض الأدوية التي تُصرف دون وصفة طبية لتخفيف الألم وتقليل الالتهاب؛ بما في ذلك مسكنات الألم، والأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات؛ مثل: النابروكسين والأيبوبروفين، ويُنصح باستشارة الطبيب في المدة الزمنية التي يتناول فيها مثل هذه الأدوية؛ ذلك منعًا لحدوث الآثار الجانبية.
  • العلاج الطبيعي: يتضمّن العلاج الطبيعي وضع برنامج من التمارين الخاصة التي تهدف إلى تحسين مرونة العضلات وتقويتها، ويبدأ العلاج الطبيعي بعد زوال الألم والتورم الأولي.
  • الجراحة: تُستخدَم العملية الجراحية لمعالجة الحالات الشديدة من إصابات أوتار الفخذ؛ كالتي تتحرك فيها العضلة من المكان الذي تَتصل فيه بالحوض أو مع العظام الأخرى في الساق، وتتضمّن هذه الجراحة إصلاع العضلة وإعادة تثبيتها، ويُصلَح التمزق العضلي الحاد.


ما أسباب التعرض لإصابة أوتار الفخذ؟

تحدث إصابات أوتار الفخذ خلال النشاط البدني، وتشمل الأسباب الشائعة الآتي:[٤]

  • الإصابات الرياضية: تحدث معظم حالات إصابة أوتار الفخذ نتيجة التعرض لـلإصابات الرياضية التي تحدث أثناء ممارسة بعض التمارين الرياضية؛ مثل: كرة القدم، وهوكي الجليد.
  • الإصابات السابقة: ترتفع فرص إصابة أوتار الفخذ في حال وجود إصابات سابقة في المنطقة نفسها، وغالبًا تزداد الخطورة عند ممارسة الأنشطة المكثفة قبل شفاء الإصابة.
  • التدريب الشديد: إذ قد يتسبب الإفراط في التدريب أو ممارسة التمارين الرياضية في زيادة فرص الإصابة.
  • المرونة الضعيفة: فمرونة العضلات الضعيفة تؤدي إلى تشنج العضلات أثناء ممارسة بعض الأنشطة الحركات.

توجد مجموعة من العوامل التي ترفع من خطر إصابة أوتار الفخذ، ومن ضمنها:[٥]

  • تقدم العمر، إذ تزيد فرص الإصابة لدى كبار السن.
  • الحركات السريعة التي تُسبّب تمددًا مفاجئًا للعضلات والأوتار في الفخذ.
  • عدم ممارسة تمارين التهيئة قبل البدء بتمارين الرياضية القوية، أو ممارستها بشكلٍ غير كافٍ.
  • ضعف العضلات أو وجود خلل في قوة عضلات أوتار الفخذ.
  • اختلال التوازن بين عضلات الفخذ وأوتارها.
  • انتعال الأحذية الضيقة أو غير المريحة.


ما أعراض إصابة أوتار الفخذ؟

تعتمد أعراض إصابة أوتار الفخذ على شدّة الإصابة، وقد تشمل الأعراض الآتية:[٤][٦]

  • سماع صوت التمزّق أو الطقطقة في وقت الإصابة.
  • ألم حاد ومفاجئ في المِنطقة الخلفية للفخذين.
  • الألم عند اللمس أو الضغط مكان الإصابة.
  • التورم، غالبًا ما يظهر خلال الساعات القليلة الأولى من الإصابة.
  • ظهور الكدمات أو تغيّر لون الجلد على طول الجزء الخلفي للساق خلال الأيام القليلة الأولى من الإصابة.
  • ضعف جزئي أو كامل في عضلات الساق.
  • عدم القدرة على تحمل أيّ ثقل على الساق.


ما طرق تشخيص إصابة أوتار الفخذ؟

تُشخَّص حالات إصابة أوتار الفخذ عن طريق إجراء مجموعة من الفحوصات الطبية، ومن ضمنها:[٤][٣]

  • الفحص البدني: يتضمّن الفحص البدني فحص ساق المصاب وركبته ومنطقة الفخذ، وتقييم الأعراض التي يُعاني منها المصاب، والبحث عن أيّ تورم ظاهر، أو مناطق الإحساس بالألم عند الضغط عليها في باطن الفخذ، وموضع الألم وحدَّته يساعدان في تحديد مدى الضرر وطبيعته، وقد يبدأ الطبيب بتحريك الساق المصابة في أوضاع مختلفة؛ لمحاولة تحديد العضلة المصابة، وما إذا كان هناك ضرر في الأوتار أو الأربطة الأخرى.
  • الفحوصات التصويرية: ومنها التصوير بالأشعة السينية، التي تجرى للتحقق من وجود الكسور القلعية التي تحدث عند تمزق العضلة وانفصالها عن العضلات الأخرى، ويُستخدَم التصوير بالموجات فوق الصوتية، والتصوير بالرنين المغناطيسي(MRI) لإظهار تمزقات العضلات والأوتار.


ما مضاعفات إصابة أوتار الفخذ؟

تسبّب حالات إصابة أوتار الفخذ التي تترك دون علاج أو التي لا تتلقى الرعاية الكافية تكرار الإصابة في المستقبل مرات عدّة.[٦]


هل تمكن الوقاية من إصابة أوتار الفخذ؟

بالرغم من أنّه من الصعب منع إصابات الأوتار من الحدوث، لكن تُقلّل فرص حدوثها عن طريق اتباع الإجراءات الآتية:[٥]

  • ممارسة تمارين الإطالة والتقوية؛ لتعزيز قوة العضلات ومرونتها.
  • ممارسة التمارين الرياضية الخاصة بزيادة اللياقة البدنية.
  • تقوية العضلات عن طريق ممارسة التمارين الرياضية الخاصة بذلك متضمّنة قيادة الدراجات، والجري، وحركات القرفصاء.
  • ممارسة تمارين تكييف الجسم وتهيئته قبل البدء بممارسة التمارين القوية، وتجب ممارستها قبل البدء بالأعمال التي تحتاج إلى مجهود عضلي؛ مثل: أعمال الزراعة، وجرف الثلج، والأعمال المنزلية الأخرى.
  • ممارسة بعض تمارين الاسترخاء؛ مثل: اليوغا.


إصابة أوتار الفخذ ومراجعة الطبيب

تُقدَّم رعاية معظم المصابين بإصابات أوتار الفخذ في المنزل باستخدام الأساليب المنزلية البسيطة، لكن يُنصح بمراجعة الطبيب في حال الشعور بعدم الاطمئنان بشأن الإصابة، أو الاعتقاد أنّ الإصابة خطيرة، إضافةً إلى استمرار الأعراض لمدة طويلة، أو تفاقمها مع مرور الوقت، ويقدّم الطبيب المشورة في نمط الحياة، والوقت المناسب للعودة لممارسة الأنشطة الطبيعية، بالإضافة إلى توضيح التمارين التي تُمارَس في مرحلة التعافي للمساعدة في تخفيف الأعراض وتسريع الشفاء.[٧]


المراجع

  1. "Hamstring Injuries", medicinenet, Retrieved 2020-7-11. Edited.
  2. "Hamstring Strain", webmd, Retrieved 2020-7-11. Edited.
  3. ^ أ ب "Hamstring injury", mayoclinic, Retrieved 2020-7-11. Edited.
  4. ^ أ ب ت "What You Need to Know About Hamstring Tear Injuries", healthline, Retrieved 2020-7-11. Edited.
  5. ^ أ ب "Pulled Hamstring (Hamstring Injury)", emedicinehealth, Retrieved 2020-7-11. Edited.
  6. ^ أ ب "Hamstring injury", mayoclinic, Retrieved 2020-7-11. Edited.
  7. "Hamstring injury", nhs, Retrieved 2020-7-11. Edited.