ماذا تعرف عن متلازمة رامزي هانت؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٣ ، ٧ يوليو ٢٠٢٠
ماذا تعرف عن متلازمة رامزي هانت؟

متلازمة رامزي هانت

عند التقاط فيروس الفارسيلا زوستر يصاب الشخص وغالبًا الطفل بمرض الجدري المائي المشهور المسبب للطفح الجلدي، وبعد التعافي من المرض يبقى الفيروس خاملًا داخل أعصاب الجسم عدة سنوات، وقد ينشط مرة أخرى مسببًا ما يُعرَف بالحزام الناري ذي الطفح الجلدي المؤلم، وعند نشاط هذا الفيروس بأحد أعصاب الوجه القريبة من الأذن تظهر متلازمة رامزي هانت؛ وهي شلل يصيب الوجه ويسبب فقد السمع في الأذن القريبة من العصب، وقد تتطور وتسبب مضاعفات دائمة؛ لذا فالعلاج الفوري ضروري لتسريع الشفاء وتجنب المضاعفات.[١]


أعراض متلازمة رامزي هانت

تتميز متلازمة رامزي هانت بظهور مجموعة من الأعراض قد لا تظهر جميعها أو قد يظهر بعضها متأخرًا بعض الوقت، وهذه الأعراض تتضمن الآتي:[٢]

  • ظهور طفح جلدي أو بثور داخل الأذن وحولها أو في فروة الرأس أو قرب الشعر، كما قد تظهر البثور داخل الفم.
  • ألم مصاحب للبثور مع الاحساس بحرقان منتشر في المكان المصاب من الوجه.
  • ضعف في الجزء المصاب من الوجه؛ مما قد يسبب تدلي عضلات الوجه.
  • صعوبة إغلاق العين أو الرمش في الجانب المصاب من الوجه.
  • تغيّر المذاق في الجانب المصاب من اللسان.
  • فقد القدرة على تنفيذ تعابير الوجه في الجانب المصاب.
  • صعوبة التحدث وتناول الطعام والشراب؛ بسبب ضعف الشفتين والخد في الجانب المصاب.
  • ألم في الأذن والوجه والرأس.
  • فقد السمع في الجانب المصاب.
  • الدوخة والدوار.
  • طنين بالأذن المصابة.


أسباب متلازمة رامزي هانت

متلازمة رامزي هانت نادرة الحدوث تصيب خمسة أشخاص فقط من كل مئة ألف، وتصيب الأشخاص الذين أصيبوا بجدري الماء من قبل، وهي أكثر شيوعًا لدى الإناث مقارنةً بالذكور، وتكثر الإصابة بها لدى البالغين الأكبر من ستين عامًا، لكنّ ذلك لا يمنع احتمال إصابة الأطفال بها، ويبدأ ظهور متلازمة رامزي هانت مع استعادة فيروس فارسيلا زوستر نشاطه بعد خموله عدة سنوات، وهو ما يحدث عادةً لدى:[٣]

  • الأشخاص المصابون بنقص المناعة؛ مثل: مرضى فيروس نقص المناعة البشري أو مرضى السرطان.
  • الأشخاص الذين يتناولون علاجًا مثبطًا للمناعة؛ مثل: العلاج الكيماوي والكورتيزون والعلاج الإشعاعي.
  • الأشخاص الذين يتعرضون لعدوى أو لإجهاد بدني أو نفسي شديد.


تشخيص متلازمة رامزي هانت

يُشخِّص الطبيب الإصابة بمتلازمة رامزي هانت بوسائل متعدد، ومن أهمها:[٤]

  • مراجعة التاريخ المرضي للمصاب، والتأكد من إصابته بجدري الماء في صغره، والحزام الناري مؤخرًا.
  • الفحص الجسمي للمصاب لتقييم الأعراض الظاهرة عليه، وسؤال المصاب عن الأعراض الأخرى التي يعاني منها؛ مثل: الألم والدوار.
  • سحب خزعة أو عينة من السائل داخل البثور لفحصها وتأكيد الإصابة بالمتلازمة.
  • فحص دم أو جلد لاكتشاف الإصابة بفيروس فارسيلا زوستر.
  • سحب عينة من السائل النخاعي لفحصها.
  • رنين مغناطيسي للدماغ.


علاج مرضى متلازمة رامزي هانت

الهدف من علاج المصابين بهذه المتلازمة تخفيف الألم المصاحب لها وتجنب وقوع المضاعفات طويلة الأجل أو المزمنة التي قد تتبعها، ويتضمن العلاج الآتي:[١]

  • الأدوية المضادة للفيروسات؛ مثل: الأسيكلوفير والفاميسيكلوفير والفالاسيكلوفير التي تحارب الفيروس.
  • الكورتيزون؛ ذلك عن طريق جرعة عالية من البريدنيزون لمدة قصيرة لتحفيز فاعلية الأدوية المضادة للفيروسات.
  • الأدوية المضادة للقلق؛ مثل: الديازيبام لتخفيف أعراض الدوار.
  • الأدوية المسكنة للألم؛ إذ توصف أنواع قوية منها؛ لأنّ الألم المصاحب لهذه المتلازمة قد يبدو شديدًا.

يُفضَّل البدء مبكرًا في تناول الأدوية المضادة للفيروسات لضمان فاعلية أعلى ونسب شفاء أفضل، فعند تناولها خلال الثلاثة أيام الأولى تبدو نسب الشفاء 70%، وتنخفض إلى 50% عند بدء استخدام الأدوية المضادة للفيروسات بعد مرور الثلاثة أيام. وكلّما زاد الضرر الناتج من الإصابة احتاج المصاب وقتًا أطول للتعافي وقلّت فرص التعافي الكامل واستعادة كل الوظائف، فعند الضرر البسيط للعصب يستغرق التعافي عدة أسابيع فقط.[٢]


مضاعفات متلازمة رامزي هانت

المضاعات التي قد تتبع تعرّض الإنسان للإصابة بمتلازمة رامزي هانت تتمثل في ما يأتي ذكره:[١]

  • فقد سمع دائم وضعف دائم في الوجه.
  • تضرر العين بسبب صعوبة إغلاق العينين؛ مما قد يُعرّض القرنية لضرر يصاحبه ألم واضطراب الرؤية.
  • الألم العصبي التالي للهربس؛ اضطراب مؤلم ينتج من تلف الأعصاب بسبب الحزام الناري، فتضطرب إشارات هذه الأعصاب وتتفاقم مسببة الألم الشديد المستمر رغم اختفاء أعراض متلازمة رامزي هانت.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Mayo Clinic Staff (2019-10-1), "Ramsay Hunt syndrome"، mayoclinic, Retrieved 2020-7-6. Edited.
  2. ^ أ ب "Ramsay Hunt Syndrome", facialpalsy, Retrieved 2020-7-6. Edited.
  3. Adhar Mehta (2017-4), "Ramsay Hunt syndrome"، dermnetnz, Retrieved 2020-7-6. Edited.
  4. Tim Jewell (2018-8-31), "Ramsay Hunt Syndrome"، healthline, Retrieved 2020-7-6. Edited.