ماذا يعني ارتفاع هرمون الحليب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٣١ ، ٣ يوليو ٢٠١٨

يعد ارتفاع هرمون الحليب"البرولاكتين" من المشاكل التي تواجه المرأة والتي تدل على وجود مشاكل أخرى لديها. يتم إفراز هذا الهرمون عند النساء والرجال بواسطة الجزء الأمامي من الغدة النخامية المتواجدة في الدماغ خلف الأنف، ويتم هذا كل ساعة ونصف تقريبا، ويزيد إفرازه في أوقات محددة كالنوم العميق، وكذلك عند بذل الجسد جهدًا كبيرًا وشاقًّا، وعند الاتصال الجنسي، وعند التعرض للضغط النفسي، وفي العمليات الجراحية حال التعرض للمخدر أو بدونه، وكذلك قبل الدورة الشهرية بأسبوعين.

وأكثر ما يتم إفرازه لدى المرأة يكون في مرحلة الحمل والرضاعة، الأمر الذي يؤدي الى إدرار الحليب في فترة الرضاعة.

ويكون معدل إفراز هرمون الحليب طبيعيا إذا كان بمعدل 25 نانوجرام/ميلليتر لغير الحوامل، و34-38نانوجرام/ميلليتر للحوامل، وأقلّ من 15نانوجرام/ميلليتر عند الرجال، أما عندما يزيد معدل إفراز الهرمون عن هذه المستويات فيكون الأمر قد تعدّى حدوده الطبيعية وتبدأ هنا المشكلة.

 

آثار ارتفاعه:


يؤثر ارتفاعه عند الرجل على إنتاج الحيوانات المنوية فتقل وتضعف رغبته الجنسية وبالتالي يواجه صعوبة في الانتصاب، وفي بعض الأحيان تحدث زيادة في حجم الصدر مع إدرار الحليب ويطلق على هذه الحالة "التثّدي".

أمّا عند النساء فيؤدي ارتفاعه إلى حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية بجانب تدفق الحليب من الثدي، وزيادة هرمون الذكورة، وجفاف المهبل، كما أنه يؤثر على عملية الإباضة؛ مما يؤدي إلى تأخر الحمل وكذلك العقم.

وهناك آثار أخرى تظهر على كليهما كالصداع،  وضعف البصر، والاكتئاب.

 

الأسباب:


هناك بعض العقاقير والأعشاب التي إذا ما تمّ تناولها تُحدث زيادة في إفراز هرمون الحليب. وكذلك من الممكن أن يكون هذا الارتفاع مؤشرًا لبعض الأمراض في جسم الانسان والتي منها:

  • أورام في الغدة النخامية أو اضطراباتها التي تؤثر على زيادة إفراز هذا الهرمون.
  • مشاكل الغدة الدرقية من حيث زيادة إفرازاتها أو قلتها.
  • تكيّس المبايض.

 

العلاج:


يتم التشخيص بعمل الفحوصات الطبية اللازمة للتأكد من أي أورام في الغدة النخامية وأي تكيسات على المبايض؛ لمعرفة أسباب هذا الإرتفاع، فإن تمّ اكتشاف أيّ من هذه الأمراض يُعطى الدواء اللازم حتى يقل حجم الورم الذي يكون غالبًا حميدًا ويختفي تدريجيا، ويجب الاستمرار على العلاج مهما طالت المدة، وكذلك في حال تكيّس المبايض يتم العلاج.

كما أنّ هناك بعض العقاقير والأدوية المعروفة التي تعالج ارتفاع هرمون الحليب، ويستمر العلاج  عليها حسب توصيات الطبيب حتى تظهر النتائج المُرْضية، وبالإضافة الى ذلك فمن الجيد أن يأخذ المريض بالنصائح التي تتعلق بالأغذية والتي تتمثل بما يلي:

  • الابتعاد عن مشتقات الحليب ما قبل الدورة الشهرية.
  • الابتعاد عن الدجاج واللحوم والبيض.
  • تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي و القهوة و المشروبات الغازية.
  • تجنب السكريات والنشويات والمشروبات الغازية.

فكل هذه الأطعمة تزيد من إفراز هرمون الحليب، بالمقابل فإن الخضراوات والفاكهة جيدة لهذه الفئة، كذلك فإن مشروب الشعير وحبة البركة تجدي نفعًا.