ماهو علاج مرض نفسي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٤ ، ٦ نوفمبر ٢٠١٨
ماهو علاج مرض نفسي

يمكن أن يصاب الإنسان بعدد من الأمراض النفسية التي تؤثر عليه بشكل سلبي، وتعيقه عن ممارسة حياته الطبيعية وأداء المهام الروتينية اليومية. وبالطبع، تختلف هذه الأمراض من ناحية درجة الخطورة والأعراض وطريقة العلاج. وفي هذا المقال، سنستعرض أهم الأمراض النفسية وطرق علاجها.


1- اضطرابات الشخصية:

اضطرابات الشخصية هي الظروف التي يكون فيها الفرد مختلفًا بشكل كبير عن الشخص العادي من عدة نواحٍ مثل:طريقة التفكير أو الإدراك، أو الشعور، أو الارتباط مع الآخرين. ويمكن لهذه التغييرات في كيفية شعور الشخص واعتقاداته عن الأشخاص الآخرين أن تؤدي إلى قيامه بتصرفات غريبةقد تكون محزنة ومزعجة للأشخاص الآخرين. وتشمل السمات العامة لهذا المرض: الإحساس ببعض المشاعر السلبية مثل القلق، والضيق، والإهمال، والغضب. والشعور بالفراغ والإهمال العاطفي، وصعوبة التحكم في المشاعر السلبية، وصعوبة الحفاظ على علاقات مستقرة وثيقة، وفقدان الاتصال بالواقع في بعض الأحيان.

طريقة العلاج:

يمكن للأطباء اللجوء إلى العلاج النفسي الذي ينطوي على مناقشة الأفكار والعواطف والسلوكيات التي يبديها المريض. ويكمن الهدف من جميع هذه العلاجات النفسية في تحسين قدرة المرضى على تنظيم أفكارهم ومشاعرهم. وتركز بعض العلاجات على الأفكار الخاطئة التي قد يفكر بها المريض، في حين تركز علاجات أخرى على التصور الذاتي للمريض، وعلى فهم العلاقات الاجتماعية على نحو أفضل. وبالطبع، ينبغي على الأطباء المشرفين على العلاج الانتباه إلى أن اضطرابات الشخصية قد تترافق أحيانًا مع بعض السلوكيات التي تنطوي على خطورة مثل إيذاء النفس. 2- انفصام الشخصية:

انفصام الشخصية هو مرض نفسي يصاب به المرء لفترة طويلة، ويتسبب في ظهور مجموعة من الأعراض النفسية المختلفة. وفي الغالب، يصنف أطباء النفس مرض انفصام الشخصية بوصفه نوعًا من أنواع مرض الذهان، وذلك بمعنى أن الشخص قد لا يكون قادرًا في معظم الأحيان على التمييز بين أفكاره وبين الواقع. وتشمل أعراض انفصام الشخصية كلًا مما يلي:

الهلوسة أي رؤية أشياء لا وجود لها، والأوهام أي المعتقدات الخاطئة التي تكون غير مبنية على الواقع، وتشوش الأفكار، وحدوث تغيرات في السلوك. طريقة العلاج: 

يُعالج معظم المصابين بانفصام الشخصيةبوساطةأخصائي الصحة العقلية المجتمعية، والذين يعملون على تخفيف حدة الأعراض المرافقة للمرض، وتقديم العون والدعم للمريض وإعادة تأهيله مجتمعيًا كي يستطيع متابعة حياته بشكل طبيعي. كذلك، توصف بعض أنواع العقاقير المهدئة مثل الريسبيريدون، والأولانزابين، والكويتيابين، والزيبرازيدون.

3- الاكتئاب:

أحد الأمراض الشائعة التي يعاني منها البشر في مختلف أنحاء العالم، ويعرف بأنه حالة نفسية يسودها الاضطراب، تبدأ بالظهور مع بلوغ المرء مرحلة البلوغ المبكر. وينتشر الاكتئاب بين النساء، إلا أن الأشخاص بمختلف أعمارهم يمكن أن يصابوا بالاكتئاب.

تتمثل أسباب الاكتئاب في الوحدة والحرمان والمعاناة من صدمة عاطفية أو حدث محزن، وقد يرجع أيضا إلى الفشل في الدراسة أو العمل أو الحياة الزوجية.

العلاج:

يمكن علاج مرض الاكتئاب باستخدام بعض الأدوية، وذلك لأنها تعمل على موازنة بعض المواد الكيميائية الموجودة في الدماغ والتي تسمى الناقلات العصبية.ومن أشهر هذه الأدوية دواء بروزاك، الذي يؤثرعلى التواصل بين الخلايا العصبية في الجهاز العصبي المركزي، وبالتالي استعادة التوازن الكيميائي في الدماغ. وهناك أيضًا أنواع أخرى مثل: أولبترو، وفيتزيما وغيرها.