تعريف المرض النفسي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤١ ، ٤ سبتمبر ٢٠١٨
تعريف المرض النفسي

المرض النفسي هو اضطراب في الشخصية ناجم عن مُؤثرات مُحيطة بالشخص تُؤدي إلى حدوث خلل في السلوك، ولا يُعتبر المرض النفسي خللا في النمو العقلي الطبيعي للإنسان، بل هو شعور بالضيق والانزعاج حيال الأمور المُحيطة بحياة الفرد، بسبب التعرض لصدمات ومشاكل في الحياة أدت إلى وصول الفرد إلى المرض النفسي.

هناك الكثير من التعريفات للمرض النفسي، ويُمكن القول إنه عند الإصابة بالمرض النفسي يُصبح الشخص غير قادر على التكيُّف مع مشاكل الحياة المختلفة كما يجب، ويعود هذا إلى التفاعلات الكيميائية في خلايا الدماغ، ومن المهم التفريقُ بين المرض النفسي والعقلي، فالمرض العقلي ينتُج عن إصابة الجهاز العصبي المركزي بالتلف أو الضمور، ويُسبب خللا شاملا في شخصية الفرد، ومن الصعب أن يندمج الشخص المريض عقليًا بالمجتمع، وقد يتعذر علاجه في الكثير من الحالات، بينما المرض النفسي يُمكن علاجه حتى لو طالت المدة اللازمة لذلك.

أسباب المرض النفسي


يمكن تلخيص أسباب المرض النفسي بما يلي:

  • مرور الشخص بفترة قاسية في الطفولة تتمثل في وجود مشاكل أُسرية أدت إلى حدوث ردة فعل لديه بشكل جعله يعاني من عقدة نفسية حيال نظرته للحياة.
  • أسباب وراثية، حيث يكون الشخص أكثر استعدادية للتعرض للمرض النفسي أكثر من غيره إن كان أحد أبويه قد أُصيب بمرض نفسي في السابق.
  • التربية الخاطئة مثل المبالغة في الحزم والتأديب أو العكس؛ أي المبالغة في تدليل الشخص في طفولته.
  • التعرُّض لصدمة شديدة كوفاة أحد الأشخاص المقربين، أو خسارة مالية كبيرة في العمل أو خسارة مركز اجتماعي مرموق.
  • الحساسية الشديدة من قبل الفرد تجاه بعض المواقف التي قد يتعرض لها مثل الإذلال أو الشعور المستمر بالذنب، خاصة إن حدث ذلك في مرحلة المراهقة.

هناك الكثير من أنواع المرض النفسي والذي يُعبّر عنه أيضًا باسم الاضطراب النفسي، ومن أشهر الأمراض النفسية الاكتئاب والذي تتفاوت درجته من شخص لآخر، وهناك أيضاً بعض السلوكيات التي قد تتطور لتُصبح مرضًا نفسيًا ومثال ذلك:

  • القلق والتوتر.
  • الفوبيا؛ وهي الخوف الشديد تجاه أمر مُحدد مثل فوبيا المرتفعات وغيرها من الأمور.
  • الوسواس القهري الذي قد يُؤدي بالشخص إلى سماع أو رؤية أمور غير واقعية ناتجة عن هلوسات تحدُث للمريض.
  • الهوس.
  • القلق الاجتماعي أو الرهاب الاجتماعي وهو الخوف من الاندماج مع الآخرين بشكل ملحوظ.
  • اضطراب المعتقدات والإدراك، وقد يشمُل هذا الاضطراب انفصام الشخصية.
  • عدم الاندماج مع المجتمع بطريقة طبيعية والتعامل مع الأمور بصرامة بحيث تكون طريقة التعامل غير عقلانية.
  • الانعزال وعدم القدرة على التعامل مع الغير تحت أي ظرف.

وبشكل عام فإن المريض النفسي قد يجتمع فيه عدد من السلوكيات غير الطبيعية، حيث يكون مُخالفًا لظروف الحياة المحيطة به ولا يستطيع التكيُّف معها، ويجب أن يتم علاج مثل هذه الحالات إن استمرت ملازمةً للشخص لمدة ثلاثة أشهر فأكثر.