ماهي اعراض سكر البول

ماهي اعراض سكر البول

مرض سكّر البول

يعدّ الغليكوز عنصرًا حيويًّا في جسم الإنسان، إذ إنّه المصدر الأوّل والأهمّ للحصول على الطاقة للخلايا والدماغ، ويُصنّع الغليكوز في الكبد، وإنّ حدوث خلل في كيفية تعامل الجسم مع الغليكوز يؤدي إلى الإصابة بأحد أنواع مرض السكر وهي:[١]

  • النوع الأول: والذي يهاجِم فيه جهاز المناعة الخلايا المنتجة للأنسولين، والتي تقع في البنكرياس.
  • النوع الثاني: وغالبًا ما ينتج النوع الثاني من مرض السكر عن مقاومة الخلايا للأنسولين، بالإضافة إلى عجز البنكرياس عن إنتاج القدر الكافي من الأنسولين للتغلّب على هذه المقاومة.
  • السكري الحملي: في أثناء فترة الحمل تُنتٍج المشيمة هرموناتٍ تعمل على تعزيز الحمل، ممّا يجعل خلايا الجسم أكثر مقاومة للأنسولين.

وتتنوّع أعراض سكر البول استنادًا لمقدار ارتفاع نسبة السكر في الدم، ومن الممكن ألّا يشعر البعض بأعراض مرض السكري، وبشكل خاص المصابين بمقدمات السكر أو السكري من النوع الثاني، بينما تظهر الأعراض في النوع الأول من سكر البول بشكل سريع، وتتضمّن أعراض مرض سكر البول ما يلي:

  • جفاف الحلق، والذي يؤدّي إلى عطش شديد.
  • ازدياد عدد مرّات التّبول.
  • الإحساس بالجوع الشديد.
  • انخفاض الوزن لأسباب غير معروفة.
  • ظهور منتج ثانوي لتكسير العضلات والدهون، والذي يظهر لعدم وجود كمية كافية من الأنسولين ويعرف هذا المنتج بالكيتونات.
  • التعب العام والإرهاق.
  • بطء شفاء الجروح.
  • تكرار الإصابة بالعدوى كعدوى اللثة.


مضاعفات مرض سكر البول

يتسبّب مرض سكر البول بحدوث عديد من المضاعفات، والتي تتضمن ما يلي:[٢]

  • التهابات اللثة والأسنان.
  • مشكلات في العيون، قد تصل لفقدان البصر.
  • تلف الأعصاب.
  • الفشل الكلوي.
  • السكتة الدماغية.


مستويات السكر الطبيعية في الدم

تتغير مستويات الغليكوز في الدم أثناء الليل والنهار، وفيما يلي مستويات السكر الطبيعية في الدم:[٣]

  • سكر الصيام: والذي يُقاس بعد صيام يدوم لمدّة 8 ساعات، وتكون مستوياته الطبيعية بين 70-99 ملغ\دل.
  • مستوى السكر الطبيعي؛ بعد ساعتين من تناول الطعام، وتكون مستوياته الطبيعية أقل من 140 ملغ\دل.

وبالإضافة إلى أنواع مرض سكر البول السابقة، يمككنا اعتبار مرحلة ما قبل السكر نوعًا من أنواع سكر البول، وعادةً ما تكون نسب السكر في الدم في حالة ضعف غليكوز الصيام مابين 100-125 ملغ\دل، بينما يكون قياس السّكر التراكمي ما بين 5.7-6.4 ملغ\دل.


علاج مرض سكر البول

ذكرنا سابقًا بأنّ أعراض مرض سكر البول من النوع الأول غالبًا ما تظهر فجأةً، لذا فإنّ الأطباء يُشخّصون مرض سكر البول من خلال إجراء عديدٍ من التحاليل؛ كتحليل سكر الدم العشوائي، أو تحليل سكر الدم الصيامي، أو إجراء اختبار تحمل الغليكوز الفموي، واعتمادًا على نوع سكر البول يُتحدّيد العلاج الذي يتضمن:[١]

  • الأدوية: تعمل الأدوية على تحفيز إنتاج البنكرياس لكميات أكبر من الأنسولين، بينما تعمل بعض أدوية السكري على منع إنتاج الغليكوز من الكبد وإطلاقه.
  • زراعة الأعضاء: من الممكن أن يلجأ بعض المصابين بمرض سكر البول من النوع الأول والثاني إلى زراعة البنكرياس، والتي تُلغي الحاجة إلى العلاج بالأنسولين، لكنّ هذه العملية تحمل مخاطرَ شديدةً.
  • جراحة علاج السمنة: لا يُعدّ هذا النوع من الجراحة حلّاً علاجيًّا لمرضى سكر البول من النوع الثاني بالتحديد، إلا أنّ مرضى سكر البول من النوع الثاني، والذين يزيد مؤشر كتلة أجسامهم عن 35، قد يستفيدون من هذا النوع من الجراحة.
  • الأنسولين: ولا يؤخذ إلّا عن طريق الحقن؛ وذلك لأنّ تناوله على شكل حبوب فموية يجعل أنزيمات المعدة تتداخل مع مفعول الأنسولين، ويُحقَن الأنسولين عادةً بإبر رفيعةِ على شكل أقلام.

ويمكن للتعامل الحذر مع مرض سكر البول، أن يُقلّل من خطر تعرض المريض لمضاعفات خطيرة، وبالإضافة للعلاجات السابقة، لا بُدّ من إجراء تغييرات في أنماط الحياة، وهذا يتضمّن ما يلي:

  • ممارسة التمارين الرياضية باستمرار.
  • اتّباع نظام غذائي صحيّ؛ يتضمن الفواكه، والخضروات، والحبوب الكاملة.


المراجع

  1. ^ أ ب Mayo clinic staff (2014-7-31), "Diabetes"، .mayoclinic, Retrieved 2019-1-26.
  2. Rachel Nall RN MSN (2018-11-8), "An overview of diabetes types and treatments "، .medicalnewstoday, Retrieved 2019-1-26.
  3. Virginiamason Staff , "What are Normal Blood Glucose Levels?"، virginiamason, Retrieved 2019-1-26.