ما أسباب استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١١ ، ١٣ يوليو ٢٠٢٠
ما أسباب استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار؟

استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار

يعدّ استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار (Endoscopic mucosal resection, EMR) من الجراحات الطبية طفيفة التوغل، يتضمّن استخدام المنظار الطبي الخاص، وتُستخدم هذه التقنية لإزالة الطبقة السطحية من الأنسجة من أي جزء من أجزاء الجهاز الهضمي، بما في ذلك المريء، والمعدة، والأمعاء الدقيقة، والأمعاء الغليظة، والمستقيم؛ بهدف إزالة الأورام السرطانية، أو الكتل التي يمكن أن تتحوّل إلى كتل سرطانية، مما يُقلّل من فرص الإصابة بسرطانات الجهاز الهضمي، وتجدر الإشارة إلى أنّ إجراء استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار يتضمّن إزالة الأورام فقط مع بقاء العضو سليمًا، مما يُحافظ على جودة حياة المريض.[١][٢]


ما هي أسباب إجراء استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار؟

تُعدّ تقنية استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار من العلاجات السهلة والبديلة للعمليات الجراحية المفتوحة والصعبة، ويمكن استخدامها لإزالة معظم أنواع الأورام، بما في ذلك الأورام الحميدة الكبيرة، والأورام السرطانية، وغالبًا ما تكون هذه التقنية أكثر فاعليةً للأورام التي لم تصل إلى طبقات عميقة من جدران أعضاء الجهاز الهضمي، والأورام كبيرة الحجم الأكبر من 2 سم، فيساعد هذا الإجراء على استئصال الكتل دون الحاجة إلى إجراء عمليات أكثر توغلًا، كما تساعد على التشخيص وتحديد مرحلة السرطان إن وُجد بدقّة أكثر، ويوجد العديد من الحالات المرضية التي يمكن علاجها عن طريق استخدام تقنية استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار، بما في ذلك:[٣][٤]

  • مريء باريت، الذي يتمثّل بخلل التنسج عالي الدرجة في أنسجة المريء، والذي عادةً ما يسبق الإصابة بسرطان المريء.
  • السرطان الغدي المريئي السطحي (Superficial esophageal adenocarcinoma)، وهو نوع من أنواع سرطان المريء.
  • سلائل المعدة والأمعاء والاثني عشر (كتل حميدة)، بما في ذلك الكتل السطحية أو تحت المخاطية.
  • السلائل في القولون أو المستقيم.
  • سرطان المريء المبكر أو سرطان القولون المبكِّر.


كيف يتم الاستعداد لاستئصال الغشاء المخاطي بالمنظار؟

تتضمّن الإجراءات التحضيرية لاستئصال الغشاء المخاطي بالمنظار ما يأتي:[٥][٦]

  • مقابلة الطبيب لتحديد موعد الإجراء، وتزويده بالمعلومات الآتية:
    • التاريخ المرضي، والأعراض التي يُعاني منها المريض.
    • أسماء جميع الأدوية التي يتناولها المريض وجرعاتها، بما في ذلك الأدوية الموصوفة طبيًا، والأدوية التي تُصرف دون وصفات طبية، والمكملات الغذائية، خاصّةً أدوية السكري، ومميعات الدم، بما في ذلك الأسبرين.
    • الحساسية تجاه بعض الأدوية، والإصابات السابقة لردود الفعل التحسسية لأي نوع منها.
    • كافة الاضطرابات الصحيّة التي يُعاني منها المريض، لا سيّما أمراض القلب، وأمراض الرئة، ومرض السكري، واضطرابات التجلط الدموي.
  • عدم تناول أو شرب أي شيء بعد منتصف الليل في الليلة السابقة للإجراء، وقد يُمنع التدخين ومضغ العلكة.
  • تناول الأدوية اليومية التي يسمح الطبيب بتناولها مع رشفات صغيرة من الماء في صباح يوم الإجراء.
  • التوقف عن تناول الأدوية التي تؤثر في سيولة الدم، أو التي تتداخل مع أدوية التخدير تحت إشراف الطبيب وتوجيهاته.


ما هي إجراءات استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار؟

يُنصح بالذهاب إلى المستشفى قبل موعد الإجراء بثلاث ساعات تقريبًا أو أكثر؛ وذلك للقيام بإجراءات التحضير وارتداء ثوب العملية، وتبدأ العملية باستلقاء المريض على جانبه على سرير طبي خاص، وتتضمّن إجراءات استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار ما يأتي:[٣][٥]

  • توصيل أنبوب وريدي (IV) في أحد أوردة ذراع المريض، وإعطاؤه دواءًا مهدئًا ذا حدة متوسطة؛ لتوفير الراحة والاسترخاء، وحتى يشعر بالنعاس، لكن يستطيع في هذه الحالة الإحساس بالضغط وحكة المنظار دون شعوره بالألم، وفي بعض الأحيان يمكن استخدام الأدوية المهدئة ذات الحدة العالية.
  • التخدير الموضعي لمنطقة إدخال المنظار والأدوات الجراحية الأخرى، فاعتمادًا على موقع الورم يمكن إدخال المنظار عن طريق الفم أو فتحة الشرج.
  • إدخال المنظار المزود بكاميرا خاصة والأدوات الأخرى، ومراقبة تحرّكها في ممرات الجهاز الهضمي عن طريق جهاز المراقبة؛ للمساعدة على تجنّب إتلاف الأنسجة المحيطة أثناء الإجراء.
  • إزالة الغشاء المخاطي الذي يحتوي على الورم عن طريق الشفط القوي الذي يؤدي إلى إبعاده عن الأنسجة المحيطة، أو ربط خيط طبي رفيع حول قاعدة الورم، وإزالته بالتيار الكهربائي وإغلاق مكان إزالته.
  • استرجاع الورم المستأصل عن طريق الشفط أو أداة استرجاع متخصصة من خلال المنظار، ثم إرساله إلى المختبر لفحصه والتأكّد من إزالة الورم كاملًا.
  • المراقبة المستمرة للمرضى لمعدل ضربات القلب، وضغط الدم، ومستوى الأكسجين، وغيرها من العلامات الحيوية للمريض طوال مدة الإجراء.


ما هي إجراءات ما بعد استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار؟

بعد الانتهاء من إجراء استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار يُنقل المريض إلى غرفة الاستشفاء لمراقبة حالته الصحية، وعادةً ما يتلقى مجموعةً من التوصيات المفصلة بشأن النظام الغذائي، والأدوية، وإجراءات المتابعة، وقد يشعر المريض ببعض الألم والانزعاج في منطقة الصدر أو البطن، لكن غالبًا ما تزول هذه الأعراض في غضون عدّة أيام، ويُعطى وصفةً طبيةً لمجموعة من الأدوية ومسكنات الألم، كما يمكن وصف محلول فموي مخدر يُستخدم مدة 5-7 أيام.

في حال إجراء الاستئصال من المريء يُنصح باتباع نظام غذائي يحتوي على السوائل فقط مدة يوم أو يومين بعد الإجراء، ثم تناول طعام ليّن أو مهروس مدّة يومين آخرَين، والعودة تدريجيًا إلى النظام الغذائي المعتاد، بالإضافة إلى مواصلة تناول دواء مثبط مضخة الحمض البروتوني (PPI) -تُستخدَم هذه الأدوية عادةً لعلاج قرحة المعدة- مرتين في اليوم، وبعض الأدوية التي تساعد على تغطية التجويف المريئي؛ لتخفيف الانزعاج وتسريع الشفاء.[٤][٦]


ما هي نتائج استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار؟

عادةً ما تُرسل عينات من الأنسجة المستأصلة لفحصها في المختبر، وقبل الخروج من المستشفى بعد الانتهاء من إجراء استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار يُحدد موعد للمتابعة مع اختصاصي أمراض الجهاز الهضمي؛ لمناقشة نتائج العملية ونتائج فحص عينات الأنسجة، وبناءً على هذه النتائج تُحدّد خطة المتابعة الخاصة والمناسبة للمريض، وغالبًا ما يخضع لعملية تنظير أخرى بعد عدّة أشهر من الإجراء؛ للتأكد من اختفاء الورم بأكمله، أو عدم عودة نمو أنسجة غير طبيعية في المنطقة، وفي بعض الأحيان يُعيّن الطبيب مكان إزالة الورم باستخدام وشم طبي في المرة الأولى؛ لتسهيل الإجراءات اللاحقة.[٥]


ما هي مخاطر استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار؟

كما هو الحال في أي إجراء طبي آخر قد يؤدي استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار إلى حدوث بعض المضاعفات، ومع ذلك فإن حدوثها بعد هذا الإجراء أمر غير شائع، وتتضمّن المضاعفات المحتملة المرتبطة به ما يأتي:[٢]

  • ردود الفعل العكسية على أدوية التخدير.
  • النزيف.
  • ألم في الصدر.
  • انثقاب المريء أو المستقيم؛ أي حدوث ثقب صغير أو تمزق في أنسجة جدران المريء أو المستقيم.
  • تضيّق في المريء أو الأمعاء.
  • الألم في الحلق.


متى يجب مراجعة الطبيب؟

يُنصح بمراجعة الطبيب أو طلب المساعدة الطبية الفورية عند ملاحظة الأعراض الآتية بعد الخضوع لاستئصال الغشاء المخاطي بالمنظار:[٤]

  • وجود دم في البراز، أو خروج البراز الأسود.
  • الحمّى.
  • القشعريرة.
  • التقيؤ.
  • آلام الصدر الشديدة أو المستمرة.
  • آلام المعدة.
  • ضيق التنفس.


المراجع

  1. "Endoscopic Mucosal Resection ", clevelandclinic, Retrieved 2020-7-10. Edited.
  2. ^ أ ب "Endoscopic Mucosal Resection ", stanfordhealthcare, Retrieved 2020-7-10. Edited.
  3. ^ أ ب "Gastroenterology and Hepatology", hopkinsmedicine, Retrieved 2020-7-10. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Esophageal Endoscopic Mucosal Resection (EMR)", uofmhealth, Retrieved 2020-7-10. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Endoscopic mucosal resection", mayoclinic, Retrieved 2020-7-10. Edited.
  6. ^ أ ب "Endoscopic Mucosal Resection", massgeneral, Retrieved 2020-7-10. Edited.