ما أسباب اهتراء الأسنان؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٧ ، ١٣ أغسطس ٢٠٢٠
ما أسباب اهتراء الأسنان؟

اهتراء الأسنان

يتكون السن من ثلاثة أجزاء رئيسة، البارز منها المعروف بالتاج، والجزء الداخلي المعروف بالجذر، أما الجزء المسؤول عن لون الأسنان فهو العاج، ويحيط بالتاج قشرة صلبة من أقسى الأنسجة في جسم الإنسان، يُطلق عليها المينا، تُساعد في حماية السن من الكسر، أو التشقق خلال تناول الطعام، أو العض على الأشياء. [١]

ولكن في حالة حدوث أي ضرر بهذه القشرة، كالكسر مثلًا، فإنّ هذا الكسر سيدوم للأبد، لأن المينا لا تتكون من خلايا حية يمكن أن تعيد بناء نفسها بعد حدوث ضرر فيها، كما هو الحال عند كسر العظام، ممّا يُسبب حدوث اهتراء في الأسنان.[١]


أعراض اهتراء الأسنان

تبدأ أعراض اهتراء الأسنان عند الشعور بالألم أثناء تناول الطعام، خاصةً عندما يكون بارد جدًا أو ساخنًا، بعدها تتوالى الأعراض شيئًا فشيئًا، لهذا يجب الذهاب لطبيب الأسنان فور الشعور بأعراض اهتراء الأسنان حتى لا يزداد الأمر سوءًا، ومن الأعراض الأخرى ما يأتي:[٢]

  • حدوث تغير في لون الأسنان، أو ظهور بقع داكنة عليها.
  • ظهور كسور أو تآكل في الأسنان.
  • التعرض للثقوب في الأسنان.

مع الوقت يمكن أن يصبح الاهتراء شديدًا في الأسنان، فلا يستطيع الشخص تحمل تناول الطعام، أكان حارًا أم باردًا، أو حتى الطعام المُبهر، في هذه الحالة تظهر المضاعفات التالية:[٢]

  • ظهور بقع لامعة على الأسنان.
  • أسنان مكسورة.
  • يصبح لون الأسنان أصفر.
  • ظهور حواف خشنة ومسننة على الأسنان.
  • زيادة تسوس الأسنان.
  • تآكل في قشرة المينا، فتُصبح الأسنان شفافة أكثر.


أسباب اهتراء الأسنان

السبب الرئيس الذي يؤدي إلى اهتراء الأسنان، تعرضها المستمر للأحماض التي تدخل جوف الفم، وتنقسم هذه الأحماض إلى عاملين رئيسين، هما؛ عامل داخلي، وخارجي، وفيما يأتي توضيح لهذه الأقسام:[٣]

العوامل الخارجية

تتضمن العوامل الخارجية المواد التي تدخل إلى الفم سواء أكانت أطعمة أم أدوية، ممّا يمكنه أن يُؤثر على المينا الخارجية للأسنان، فيؤدي إلى اهترائها، ومن هذه العوامل ما يأتي:

  • الأطعمة والمشروبات الحمضية: وهي ما تبلغ درجة حموضتها بين 2.0 إلى 3.5، مثل؛ المشروبات الغازية، والفواكه الحمضية، وأشارت البحوث إلى أن تناولها المستمر يزيد من التعرض لاهتراء الأسنان.
  • استهلاك بعض أنواع الأدوية: يؤدي استخدام بعض أنواع الأدوية أو الأدوية التي تمضغ على فترات طويلة إلى اهتراء الأسنان، على سبيل المثال؛ فيتامين سي أو الأدوية التي تحتوي في مكوناتها على مادة حمض الهيدروكلوريك.
  • عوامل الحياة: بعض الممارسات الشخصية تؤدي إلى اهتراء الأسنان، مثل؛ شرب الرياضيين لمشروبات الطاقة باستمرار التي تحتوي على نسبة عالية من الحموضة التي تنعكس على مينا الاسنان، كذلك السباحين، ذلك لأنهم يسبحون في مياه تحتوي على نسبة عالية من الكلور الذي يُؤثر على الأسنان.
  • بعض المهن: مثل العاملين في مصانع الذخائر والبطاريات، فهم معرضون لاهتراء الأسنان.

العوامل الداخلية

يكون سببها الرئيس حدوث ارتجاع في أحماض المعدة إلى تجويف الفم، مما يؤدي إلى تآكل الأسنان، وفيما يأتي بعض الأسباب التي تؤدي إليها:

  • البوليميا: هي إحدى الاضطرابات النفسية المرتبطة بتناول الطعام، التي يتقيأ بها الشخص عن عمد بعد تناول الوجبة حتى يحافظ على وزنه؛ إذ نجدها منتشرة أكثر بين النساء، ولكن هذه الممارسات لها تأثير كبير على الأسنان بسبب تعرضها للأحماض.
  • الارتجاع المعدي المريئي: في الوضع الطبيعي تفرز المعدة أحماضها حتى تهضم الطعام، وتستمر هذه الحالة لمدة ساعة تقريبًا بعد تناول الوجبة، ولكن في حالة الإصابة بمرض الارتجاع المعدي المريئي يحدث ارتداد لهذه الأحماض إلى الفم حتى أثناء النوم، مما يتسبب باهتراء مينا الأسنان، ومن العوامل الأخرى التي تؤدي إلى ارتجاع الأحماض؛ الحمل، والسمنة.
  • شرب الكحول: يُؤدي شرب الكحول إلى تعرض الشخص للتقيؤ، مما يجعل الأسنان معرضة أكثر لأحماض المعدة، واهترائها.


علاج اهتراء الأسنان

يكمن علاج اهتراء الأسنان بزيارة طبيب الأسنان المختص، ليُحدد سبب اهترائها، ويُحدد خطة لحل المشكلة، بالإضافة إلى أنه قد يلزم المريض بزراعة حشوة، أو تاج مكان الأجزاء المتآكلة، ومن الجدير بالذكر، أنه كلما كانت زيارة الطبيب أبكر، كان اهتراء الأسنان أقلّ وعلاجه أسهل.[٤]


انحسار اللثة

وهو من الأمراض غير الملحوظة للجميع إلا أنها شديدة؛ إذ يُسبب انحسار أو رجوع اللثة، الكشف عن جذور الأسنان، مما يجعلها عرضة للالتهاب والتسوس، وفي كثير من الأحيان تعرضها للسقوط.

من المهم جدًا زيارة طبيب الأسنان باستمرار للكشف المبكر عن هذه الحالة، وذلك لأن حالاتها الشديدة، ستحتاج لمدة أطول من العلاج، وقد تتطلب أخذ المضادات الحيوية، والتنظيف العميق للثة، بالإضافة إلى ترقيع أنسجة اللثة.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب Alfred D. Wyatt Jr., DMD (7-6-2020), "Tooth Enamel Erosion and Restoration"، webmd, Retrieved 3-8-2020. Edited.
  2. ^ أ ب Neel Duggal (14-8-2018), "Tooth Enamel Erosion: What You Should Know"، healthline, Retrieved 3-8-2020. Edited.
  3. Dr. Akshima Sahi, BDS (24-10-2018), "Tooth Erosion Causes"، news-medical, Retrieved 3-8-2020. Edited.
  4. "Dental erosion", betterhealth,2-2019، Retrieved 3-8-2020. Edited.
  5. Markus MacGill (21-8-2018), "Everything you need to know about receding gums"، medicalnewstoday, Retrieved 3-8-2020. Edited.