ما أسباب رائحة الفم الكريهة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٥٥ ، ٢٨ أكتوبر ٢٠١٩
ما أسباب رائحة الفم الكريهة

رائحة الفم الكريهة

من المعروف أن هناك بكتيريا جيدة توجد في أماكن مختلفة من الجسم ومنها الفم، لكن تكاثرها بصورة مُفرطة فيه يُسبب رائحةً كريهةً، مما يُسبب الإزعاج والحرج لصاحب المُشكلة. وتحدُث هذه الحالة بسبب عدم العناية بنظافة الفم والأسنان، وقد تكون إنذارًا بوجود أمراض أخرى دون معرفة الشخص بذلك. وللتخلص منها يجب الحفاظ على ترطيب الفم بالدرجة الأولى لمنع تكاثر البكتيريا الضارة، بالإضافة إلى بعض العلاجات الأخرى التي يُمكن استخدامها في المنزل.[١][٢]


أسباب رائحة الفم الكريهة

أسباب رائحة الفم الكريهة كثيرة ومتعددة، ومنها ما يأتي:[١]

  • التدخين، تتسبب منتجات التبغ بأنواعها المختلفة بظهور رائحة للفم، وكذلك تزيد من فرصة الإصابة بالتهاب اللثة الذي يسبب أيضًا الرائحة الكريهة للفم.
  • بقايا الأطعمة العالقة بين الأسنان، مما يؤدي إلى نمو البكتريا في الفم، وتتسبب هذه البكتيريا بالإصابة بالتهاب اللثة، وكذلك تهيج والتهاب ما بين اللثة والأسنان، والذي ينتج عنه رائحة كريهة للفم. وكذلك قد تنتج هذه الرائحة بسبب عدم تنظيف أطقم الأسنان بانتظام وبطريقة صحيحة.
  • تناول الأطعمة ذات الروائح القوية، مثل: التوابل، والبصل، والثوم، والتي يتم هضمها وتكسرها في المعدة إلى جزيئات ومواد تنتقل عن طريق الدم إلى الرئة، ثُّم تؤثر على رائحة الفم وتُسبب حدوث مشاكل فيه.
  • جفاف الفم، وهو حالة تُصيب الفم تنتُج عنها قلة إفراز اللعاب، وهو المسؤول عن تنظيف الفم بصورة طبيعية ومنع انبعاث رائحة كريهة منه.
  • تناول بعض الأدوية، والتي تسبب تقليل كمية اللعاب في الفم، مما يؤدي إلى انبعاث الرائحة الكريهة، فقد يحدث ذلك بسبب تكسرها وإطلاق مواد كيميائية في النَّفَس، مثل: أدوية العلاج الكيماوي، والنترات التي تستخدم في علاج الذبحة الصدرية، وكذلك بعض أنواع المهدئات، كما يُمكن أن تحدث الرائحة الكريهة للذين يتناولون الفيتامينات والمكملات الغذائية بجرعات عالية.
  • وجود جسم غريب في تجويف الأنف، يسبب هذا الجسم إحداث رائحة كريهة للفم، خاصةً لدى الأطفال.
  • التهاب الحنجرة، والتهاب اللوزتين.[٢]
  • ارتداد المريء.
  • قرحة المعدة.
  • وجود مشاكل في الغدد اللعابية.
  • تسوس الأسنان.[٢]
  • إصابة اللسان ببعض أنواع الفطريات.[٢]
  • الأمراض المتعلقة بالجهاز التنفسي، مثل التهاب الجيوب الأنفية.
  • أمراض الكلى والكبد.
  • التهاب اللثة.[٢]
  • تكوُّن الغازات في البطن.[٢]

يجب مراجعة طبيب الأسنان للتأكد من عدم إصابتها بالتسوُّس الذي يُسبب الرائحة الكريهة للفم، كما يجب إجراء التحاليل المخبرية إن كانت هناك أعراض أخرى مُتكررة تُصاحب رائحة الفم الكريهة لتشخيص الحالة وتحديد العلاج.


أعراض مرافقة لرائحة الفم الكريهة

تعتمد رائحة الفم الكريهة على سبب المشكلة، وهنالك بعض الأعراض والعلامات التي تكون مُرافقة لها، ومنها ما يأتي:[١][٢]

  • الشعور بطعم غير مستساغ أو حامض في الفم، وكذلك حدوث تغيرات في حاسة التذوق.
  • جفاف الفم.
  • ظهور طبقة على شكل غلاف على الفم.


تشخيص رائحة الفم الكريهة

عادةً ما يتم تشخيص المشكلة من قبل الطبيب عن طريق نَفَس المريض، ثم تقييم الحالة حسب شدتها بالاعتماد على مقياس من 6 نقاط. من الممكن أيضًا أن يأخذ الطبيب عينةً من الجزء الخلفي للسان عن طريق كشطه ثم شمّه؛ وذلك لأن هذه المنطقة هي المسؤولة عن الرائحة، وهنالك مجموعة متطورة من الأجهزة التي يُمكن استخدامها لتحديد الرائحة بدقة عالية، ويُذكر منها ما يأتي:[١]

  • جهاز قياس الهاليمتر: الذي يستطيع الكشف عن المستويات المنخفضة من الكبريت.
  • جهاز الاستشراب الغازي: الذي يستطيع قياس ثلاثة أنواع من مُركبات الكبريت المتتطاير، وهي: كبريتيد الهيدروجين، وميثيل مركابتان، وكبريتيد ثنائي الميثيل.
  • فحص بانا: الذي يُستخدم لقياس مستوى إنزيم معين يتم إنتاجه من قِبل نوع معين من البكتيريا المُسببة لرائحة الفم الكريهة.
  • فحص مستوى بيتا جالاكتوزيداز: الذي يُستخدم للكشف عن مستوى مُركب إنزيم بيتا جالاكتوزيداز، والذي وُجِدَ أنه يرتبط مع رائحة الفم.

وبعد إجراء هذه الفحوصات يستطيع الطبيب تحديد سبب المتوقع للإصابة برائحة الفم الكريهة.


كيفية علاج رائحة الفم الكريهة

لعلاج رائحة الفم الكريهة بطُرق طبيعية يُمكن القيام بما يلي:

  • تناول الفواكه والخضراوات الغنية بالألياف؛ لأنها تُساعد في تكوُّن اللعاب الذي يمنع تكاثر البكتيريا.[٢]
  • استخدام غسول الفم المتوفر في الصيدليات، وهو متوفر بعدة نكهات تمنح الفم الانتعاش والرائحة الزكية، وهو من العلاجات التي تُعد مُؤقتةً، لذا يُفضل استشارة الطبيب لوصف مُطهر للفم لحل هذه المُشكلة بصورة دائمة.[١]
  • تناول العلكة الخالية من السُكر؛ لأن السُكريات تسمح بتكاثر البكتيريا.[٢]
  • شُرب الشاي الأخضر؛ إذ يحتوي على مواد مضادة للأكسدة تمنع نمو البكتيريا بصورة مُفرطة.[٣]
  • إضافة الأعشاب العطرية إلى أطباق الطعام، مثل إكليل الجبل.[٤]
  • فرك الأسنان واللسان بكمية قليلة من زيت الزيتون.[٥]
  • شُرب مغلي القرفة.[٦]
  • الإكثار من تناول التفاح والتوت وغيرهما من الفواكه التي تُقاوم نمو البكتيريا.[٢]


الوقاية من رائحة الفم الكريهة

للوقاية من رائحة الفم الكريهة يجب استخدام الفرشاة والمعجون وتنظيف الأسنان واللسان، ويُفضل أيضًا استخدام الخيط للتخلص من بقايا الطعام العالقة بين الأسنان، كما يجب عدم السماح بجفاف الفم وإبقائه رطبًا، وذلك من خلال شرب كميات كافية من الماء والعصائر الطبيعية الطازجة، بالإضافة إلى تناول الألبان بكثرة؛ لأنها من الأطعمة التي تمنع تكاثر البكتيريا الضارة.[١][٢]


حالات رائحة الفم الكريهة تستدعي مراجعة الطبيب

يجب مراجعة طبيب الأسنان في حال بقاء رائحة الفم الكريهة على الرغم من اتباع طُرق تنظيف الفم الصحيحة والمُناسبة، وكذلك وجود رائحة مع أعراض وعلامات مرافقة، ومنها:[٢]

  • جفاف الفم الدائم والمستمر.
  • وجود تقرحات في تجويف الفم.
  • الشعور بألم أثناء المضغ أو البلع.
  • وجود كسر في الأسنان أو الشعور بألم فيها.
  • ظهور بقع بيضاء على اللوزتين.
  • ارتفاع درجة الحرارة أو الإرهاق العام في الجسم.

كذلك يجب مراجعة طبيب الأسنان في حال ظهرت رائحة الفم الكريهة بعد استخدام دواء معين، أو بعد إجراء جراحة للفم والأسنان منذ وقت قصير، أو ظهور أعراض مقلقة وغير طبيعية.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح Tim Newman , "Everything you need to know about bad breath"، medicalnewstoday, Retrieved 24-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س John P. Cunha, "Bad Breath (Halitosis)"، medicinenet, Retrieved 24-10-2019. Edited.
  3. webmd staff, "Change Your Breath From Bad to Good"، webmd, Retrieved 24-10-2019. Edited.
  4. Charlotte Lillis , "What home remedies can help with bad breath?"، medicalnewstoday, Retrieved 24-10-2019. Edited.
  5. Rachael Link, "6 Benefits of Oil Pulling — Plus How to Do It"، healthline, Retrieved 24-10-2019. Edited.
  6. everydayroots staff, "Homemade Cinnamon Mouthwash for Bad Breath"، everydayroots, Retrieved 24-10-2019. Edited.