ما اسباب ضغط الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٦ ، ١٣ أبريل ٢٠٢٠
ما اسباب ضغط الدم

ضغط الدم

ضغط الدم القوة المُسبِّبة لدفع الدم إلى عبر الأوعية الدموية، ذلك لنقل الغذاء والأكسجين إلى أنسجة جسم الإنسان وأعضائه كلها، وبهذا يدفع القلب الدم الذي يضخه عبر الشريان الأبهر إلى باقي شرايين الجسم، إذ إنّ المعدل الطبيعيّ للضغط أقل من 80/120 ملليمترًا من الزئبق، وزيادة ضغط الدم أو نقصه عن الحد الطبيعيّ مؤشر إلى وجود مشكلة مرضيّة، فعند ارتفاع ضغط الدم يؤدي ذلك إلى الإصابة بالسكتات الدماغيّة، وفشل القلب، والفشل الكلويّ على المدى الطويل، وفي حالة انخفاضه يسبب إتلاف الخلايا والأنسجة؛ ذلك بسبب عدم كفاية الغذاء والأكسجين الذي يصل إليها، ويقاس ضغط الدم عن طريق قراءتين مهمتين؛ وهما: ضغط الدم الانبساطي؛ الذي يمثل المقام في قراءات ضغط الدم، وضغط الدم الانقباضي؛ الذي يُمثل البسط في قراءات الضغط، كما أنّ قيمة الضغط الانقباضي دائمًا أعلى من قيمة الضغط الانبساطيّ.[١][٢]


أسباب ارتفاع ضغط الدم

يُقسَم ارتفاع ضغط الدم نوعين بناءً على المُسبِّب قسمين؛ هما: ارتفاع ضغط الدم الأساسي مجهول السبب، وارتفاع ضغط الدم الثانوي الناتج من الإصابة باضطرابات مرضية أخرى، ولا يُعرَف السبب الدقيق للإصابة بارتفاع ضغط الدم الأساسي إلى الآن، لكن هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، ومنها:[٣]

  • التاريخ العائليّ لضغط الدم، والعوامل الوراثيّة.
  • السمنة، وزيادة الوزن.
  • الإفراط في تناول الكحول.
  • تقدم العمر.
  • الإفراط في تناول الأملاح في الأطعمة.
  • قلّة ممارسة النشاطات البدنيّة والخمول.
  • الضغوط النفسيّة والإرهاق الجسديّ.
  • الإصابة بمشكلات في الكلى.
  • الإصابة باضطرابات في الغدة الدرقية.
  • الإصابة باضطرابات في الغدة الكظريّة.
  • التدخين.
  • العوامل الوراثية.


أسباب انخفاض ضغط الدم

يسبّب انخفاض ضغط الدم المعتدل إصابة الشخص بالدوخة، والضعف، والإغماء، والتعرض لمخاطر الإصابة في حال السقوط بسبب الانخفاض، كما يسبب انخفاض الدم الشديد عدم وصول القدر الكافي من الأكسجين إلى أعضاء الجسم، مما يؤثر في أداء وظيفتها، وإلحاق الضرر بالقلب والمخ. ويُعدّ ضغط الدم منخفضًا عندما يصل الضغط الانقباضي إلى أقلّ من 90 ملم زئبقيًا، وضغط الدم الانبساطي إلى أقلّ من 60 ملم زئبقيًا ويختلف ضغط دم الشخص طبيعيًا خلال اليوم وحسب وضع الجسم. وتشمل الحالات التي تسبب انخفاض ضغط الدم ما يأتي:[٤]

  • الحمل، ينخفض ضغط الدم خلال مرحلة الحمل؛ ذلك بسبب تمدد جهاز الدوران بسرعة، لكنّ ضغط الدم يعود إلى مستواه الطبيعي بعد الولادة.
  • مشكلات القلب، تسبب بعض أمراض القلب انخفاض ضغط الدم؛ ومن أمثلتها: اضرابات صمامات القلب، ونوبة القلب، وفشل عضلة القلب.
  • مشكلات الغدد الصماء، قد تؤدي اضطرابات الغدد الصماء إلى الإصابة بانخفاض ضغط الدم؛ مثل: مرض السكري، وانخفاض سكر الدم، ومرض أديسون، وأمراض الغدة الدرقية، والجار درقية.
  • فقدان الدم، يؤدي فقد كمية كبيرة من الدم نتيجة حدوث إصابة أو نزيف داخلي إلى انخفاض كمية الدم في الجسم، مما يؤدي إلى انخفاض حاد في ضغط الدم.
  • تسمم الدم، تحدث هذه عندما تُنقَل العدوى إلى مجرى الدم، الأمر الذي يُسبِِّب انخفاضًا خطيرًا في ضغط الدم، ويُشار إليه طبيًا باسم الصدمة الإنتانية.
  • تفاعلات حساسية شديدة تنتج هذه من تحسُّس الجسم تجاه بعض أنواع الأطعمة أو الأدوية أو لدغات الحشرات، وتؤدي هذه إلى تفاعلات شديدة في الجسم، فبالإضافة إلى انخفاض ضغط الدم فإنّها تُسبِّب الشرؤ، والطفح الجلدي، واضطرابات التنفّس، وتورّم الحلق.
  • نقص المواد المُغذّية في نظام الغذاء، توجد بعض الحالات التي تمنع إنتاج خلايا الدم الحمراء بشكل كافٍ؛ مثل: نقص فيتامين ب 12، وحمض الفوليك.
  • الأدوية؛ كالأدوية المدرّة للبول، وحاصرات ألفا وبيتا، والأدوية المستخدمة في علاج مرضى باركنسون، وبعض مضادات الاكتئاب.


أعراض ارتفاع ضغط الدم

يُعدّ ارتفاع ضغط الدم مرضًا صامتًا؛ أي لا يُسبِّب ظهور أيّ أعراض، إذ يتطور مرض ارتفاع ضغط الدم تدريجيًا على مدى عدة سنوات دون ظهور أعراض، فالطريقة الوحيدة لمعرفة الإصابة به قياس ضغط الدم بالأجهزة المختلفة، لكنّ ارتفاع ضغط الدم الشديد يُسبِّب ظهور الأعراض الآتية[٥]

  • الصداع.
  • ضيق في التنفس.
  • نزيف الأنف.
  • دوخة.
  • ألم في الصدر.
  • اضطرابات الرؤية.
  • ظهور دم في البول.


أعراض انخفاض ضغط الدم

ليس انخفاض ضغط الدم أمرًا يستدعي القلق في حال عدم ظهور أيّ أعراض، ولا يحتاج هذا إلى علاج، لكنّ انخفاض ضغط الدم المرضي يُصاحبه ظهور الأعراض والتي تُبيّن على النحو الآتي:[٤]

  • الدوخة أو الدوار.
  • الإغماء.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • الغثيان.
  • الإعياء.
  • ضعف القدرة على التركيز.

أمّا انخفاض ضغط الدم الشديد الذي يستدعي مراجعة الطوارئ على الفور، والذي يُشار إليه طبيًا باسم الصدمة يُسبِّب ظهور الأعراض الآتية:[٤]

  • تنفس سريع وضحل.
  • تسارع نبضات القلب وضعفها.
  • الارتباك خصوصًا عند المصابين كبار العمر.
  • شحوب الجلد وتعرّقه وبرودته.


المراجع

  1. Markus MacGill (2017-3-29), "What is a normal blood pressure?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2019-1-4. Edited.
  2. Chaunie Brusie, RN, BSN, and Rachel Nall, RN, BSN, CCRN (2018-1-26), "Automated vs. Manual Blood Pressure Readings: Guide to Checking Blood Pressure at Home"، www.healthline.com, Retrieved 2019-1-4. Edited.
  3. "Causes of High Blood Pressure", www.webmd.com, Retrieved 2019-1-4. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Low blood pressure (hypotension)", www.mayoclinic.org, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  5. Kimberly Holland (2018-2-1), "Everything You Need to Know About High Blood Pressure (Hypertension)"، www.healthline.com, Retrieved 2019-1-4. Edited.