مرض تسارع دقات القلب

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٥٧ ، ٢٦ أبريل ٢٠٢٠

مرض تسارع دقات القلب

تسارع دقات القلب هو نوعٌ شائع من اضطرابات ضربات القلب؛ إذ ينبض القلب أكثر من 100 نبضة خلال الدقيقة الواحدة في الحجرات العلوية أو السفلية من القلب، أو في كلتيهما أثناء راحة الجسم[١].


أنواع تسارع دقات القلب

يوجد ثلاثة أنواعٍ من تسارع نبضات القلب، تختلف باختلاف مكان حدوث التسارع في القلب، وتشمل هذه الأنواع ما يلي:[٢]

  • التسرع فوق البطيني، الذي يحدث عندما تختلط الإشارات الكهربائية بالعقدة الجيبية العلوية، وتسبب تسارعًا في معدل نبضات القلب، وفي هذه الحالة ينبض القلب بسرعةٍ كبيرة فلا يكتمل امتلاؤه بالدم، وهذا يقلل من كمية الدم المتدفقة إلى بقية أجزاء الجسم.
  • الرجفان البطيني، يحدث هذا النوع من التسارع ابتداءً من الغرف السفلية في القلب عندما تُرسَل الإشارات الكهربائية إلى هذه الغرف بطريقة خاطئة. ومرة أخرى ينبض القلب بسرعة كبيرة لا تمكّنه من الامتلاء الكامل بالدم بالتالي ضخه للدم بكمية غير كافية إلى باقي أجزاء الجسم.
  • تسرّع القلب الجيبي، ويحدث عندما يُرسل منظّم ضربات القلب الطبيعي في القلب إشاراتٍ كهربائية أسرع من المعتاد، فينبض القلب بشكل أسرع من الطبيعي.


أعراض تسارع دقات القلب

عندما ينبض القلب بسرعةٍ كبيرة يعجز عن ضخ الدم الكافي إلى باقي أجزاء الجسم، وهذا يؤدي إلى حرمان أعضاء الجسم وأنسجته من الأكسجين، ويسبب تسارع نبضات القلب ظهور العلامات والأعراض التالية:[١]

  • ضيق في التنفس.
  • الدوار.
  • معدل نبضات سريع.
  • خفقان القلب أو تسارع القلب؛ هو عدم انتظام ضربات القلب أو اضطرابها، والإحساس بضجةٍ كبيرة في الصدر أو تخبط فيه.
  • ألم في الصدر.
  • فقدان الوعي.

بينما لا يظهر لدى بعض الأشخاص الذين يعانون من عدم انتظام ضربات القلب أيّة أعراض، وتُكتشَف حالتهم من خلال الفحص السريري، أو عند إجراء رسم مخطط القلب الكهربائي.


أسباب تسارع دقات القلب

يُعزَى عدم انتظام دقات القلب إلى أيّ شيء يُخلّ بالنبضات الكهربائية الطبيعية التي تتحكم بنشاط ضخّ القلب للدم وسرعته. ففي بعض الحالات لا يمكن تحديد السبب الدقيق لعدم انتظام دقات القلب، بينما يمكن للعديد من الأمور التسبب في حدوث خلل في النظام الكهربائي للقلب، وتشمل:[١]

  • الأضرار التي تُلحقها أمراض القلب بأنسجته.
  • مسارات كهربائية غير طبيعية في القلب منذ الولادة (أمراض القلب الخلقية، بما في ذلك: متلازمة كيو تي الطويلة).
  • مرض في القلب.
  • مرض فقر الدم.
  • ممارسة الرياضة.
  • الإجهاد أو الضغط المفاجئ؛ مثل: الخوف.
  • انخفاض ضغط الدم أو ارتفاعه.
  • التدخين.
  • شرب كميات كبيرة من الكحول.
  • الآثار الجانبية لبعض الأدوية.
  • تناول الكثير من المشروبات المحتوية على الكافيين.
  • الحمى.
  • تعاطي المخدرات؛ مثل: الكوكايين.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • خلل في توازن الكهارل؛ وهي المعادن اللازمة لحدوث النبضات الكهربائية في الجسم.


عوامل خطر تسارع دقات القلب

يزداد خطر الإصابة بعدم انتظام دقات القلب إذا كانت لدى الفرد حالة طبية تؤدي إلى تلف أنسجة القلب، أو إجهاد القلب، وتزيد العوامل التالية من خطر الإصابة بتسارع دقات القلب:[٣]

  • العمر، حيث الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 60 عامًا أكثر عرضة للإصابة بتسارع نبضات القلب مقارنة بالأفراد الأصغر سنًا.
  • الوراثة، الأشخاص الذين يمتلكون تاريخًا عائليًا للإصابة بتسارع نبضات القلب أو غيره من اضطرابات ضربات القلب لديهم فرصة أكبر للإصابة.
  • القلق.
  • أمراض القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم
  • الضغط الذهني والإجهاد.
  • التدخين.
  • استهلاك كمياتٍ كبيرة من الكافيين والكحول.
  • تعاطي المخدرات.


علاج تسارع دقات القلب

يستطيع الطبيب أن يوصي بالعلاج المناسب بعد الحصول على نتائج فحوصات القلب. وفي حال كان المريض يعاني من تسارع القلب الجيبي يمكن لتعديل أسلوب الحياة؛ مثل: الابتعاد عن الضغوط، وتناول الأدوية الخافضة للحرارة المساعدة في التقليل من معدل ضربات القلب. وإذا كان الشخص مصابًا بتسارع القلب فوق البطيني قد يوصي الطبيب باستهلاك كميات أقلّ من الكافيين، أو الكحول، أو الحصول على المزيد من الراحة والنوم، أو الإقلاع عن التدخين.

بينما يمكن علاج تسارع القلب البطيني من خلال تناول أدوية لإعادة توجيه مسار الإشارات الكهربائية، أو استئصال أنسجة القلب غير الطبيعية التي تؤدي إلى هذه الحالة، وفي بعض الأحيان يلجأ الأطباء إلى استخدام جهاز مزيل الرجفان في إيقاف تسارع القلب. وقد لا يحتاج تسارع نبضات القلب إلى العلاج، لكن في بعض الأحيان قد تكون الحالة مهددة للحياة.[٢]


هل تسارع دقات القلب خطير؟

تتحكم الإشارات الكهربائية المرسلة عبر أنسجة القلب بمعدل ضربات القلب، ويحدث تسارع نبضات القلب بسبب شذوذٍ في القلب فينتج الإشارات الكهربائية بسرعة، مما يزيد من معدل ضربات القلب، الذي يتراوح في الوضع الطبيعي من 60 إلى 100 ضربة في الدقيقة في حالة الراحة. ومن الطبيعي تزايد معدل نبضات القلب أثناء ممارسة بعض النشاطات؛ كالتمارين الرياضية، أو عند حدوث ردّ فعلٍ فسيولوجي نتيجة الضغط، أو التعرّض لصدمة، أو الإصابة ببعض الأمراض. وقد لا يسبب تسارع نبضات القلب في بعض الحالات أيّة أعراضٍ أو مضاعفات، لكن إذا لم تُعالَج الحالة يؤدي تسارع نبضات القلب إلى تعطّل وظائف القلب الطبيعية؛ مما يؤدي إلى مضاعفاتٍ خطيرة؛ مثل:[١]

  • فشل القلب.
  • السكتة الدماغية.
  • توقف القلب المفاجئ، أو الوفاة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Mayo Clinic Staff, "Tachycardia"، mayoclinic. Edited.
  2. ^ أ ب Suzanne R. Steinbaum, MD, "Tachycardia: Causes, Types, and Symptoms"، webmd. Edited.
  3. Christian Nordqvist , "Everything you need to know about tachycardia"، medicalnewstoday. Edited.